الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لماذا نتستر على المخالفين

نزيه القسوس

الأحد 17 تموز / يوليو 2016.
عدد المقالات: 1751

هناك عدد كبير من التجار وأصحاب المطاعم الذين لا يخافون الله في رزقهم وفي الأرباح التي يجنونها لأن هذا الرزق وهذه الأرباح تأتي من غش المواطنين ومن بيعهم واطعامهم أغذية فاسدة منتهية الصلاحية وعندما نقرأ الصحف والمواقع الإلكترونية نفاجأ بهذا الكم الهائل من المواد الغذائية التي يجري اتلافها لأنها منتهية الصلاحية والتي ضبطت عند بعض التجار أو عند أصحاب بعض المطاعم ناهيك عن المواد الفاسدة التي لم تضبط وهذه المواد التي يجري اتلافها كانت ستباع للمواطنين بغض النظر عما يمكن أن يصيبهم جراء تناولها .

عندما يعلن عن ضبط مواد تالفة عند بعض التجار أو عند بعض أصحاب المطاعم لا يعلن عن أسماء التجار أو المطاعم التي ضبطت عندها هذه المواد ولا ندري لماذا هل خوفا على سمعتهم وخوفا من أن يتضرروا من اعلان أسمائهم ولماذا لم يخف هؤلاء من بيع موادهم التالفة والتي يمكن أن تسمم المواطنين وإذا كانت الحجة بأنهم لم يحاكموا بعد ولم تثبت ادانتهم فهل توجد ادانة أكثر من ضبط المواد التالفة في محلاتهم .

في لبنان يتم الإعلان فورا عن اسم أي مطعم  أو محل تجاري تضبط لديه مواد غذائية فاسدة مهما كانت صفة هذا المطعم أو المحل وقد حاول الكثير من المتنفذين ثني وزير الصحة اللبناني عن اعلان الأسماء  إلا أنه أصر على موقفه وأن أسماء هؤلاء الغشاشين الذين يغشون المواطنين يجب أن تعلن وأن يشهر بهم وفي إحدى المرات توسط أحد رؤساء الجمهورية السابقين لدى وزير الصحة اللبناني لعدم ذكر اسم أحد أشهر مطاعم لبنان الذي وجدت لديه مواد غير صالحة للاستهلاك البشري إلا أنه أصر على ذكر اسم المطعم والتشهير به .

في بلدنا مع الأسف ما زلنا نتستر على الغشاشين وحتى المجرمين الذين يرتكبون الجرائم البشعة ويعترفون بجرائمهم فنضع الحرفين الأولين من أسمائهم في الصحف وكأننا نخاف على سمعتهم أن تنخدش أو على مستقبلهم أن يتعرض للإحباط .

الناس الغشاشون يجب ألا نتستر عليهم أبدا ويجب ألا نخاف على سمعتهم بل يجب أن نفضحهم أمام الرأي العام لأن هذا أكبر عقاب لهم لأنهم سوف يذهبون إلى المحكمة ويدفعون المخالفة المقررة وقد تكون دينارا وعشرة قروش ثم يعودون لممارسة غشهم وكأن شيئا لم يكن .

مؤسسة الغذاء والدواء هي المؤسسة الرسمية المسؤولة عن ضبط التجار والمطاعم التي تغش المواطنين وتبيعهم مواد غذائية فاسدة لذلك نتمنى على مدير هذه المؤسسة -الذي نعرف أنه لا يهادن أحدا- أن يتخذ قرارا شجاعا بأن يعلن أسماء كل التجار وأسماء المطاعم التي تقوم بغش المواطنين وبيعهم مواد غذائية فاسدة حتى يكونوا عبرة لغيرهم واعلان الأسماء هذا سيكون له أثر كبير؛ لأن أي تاجر أو صاحب مطعم سيحسب ألف حساب لأن اعلان اسمه أو اسم منشأته سيجعله يدفع ثمنا كبيرا وسيخسر معظم زبائنه الذين لن يتعاملوا معه مرة اخرى بسبب غشه لهم .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش