الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

4,6 مليار دولار أرباح الشركات القطرية المتوقعة في النصف الأول مـن العام

تم نشره في الثلاثاء 1 تموز / يوليو 2008. 03:00 مـساءً
4,6 مليار دولار أرباح الشركات القطرية المتوقعة في النصف الأول مـن العام

 

 
الدوحة - الدستور - محمد خير الفرح

توقعت أوساط مصرفية ومصادر الشركات المساهمة القطرية أن تحقق 43 شركة مدرجة في بورصة الدوحة أرباحا صافية قياسية وغير محققة في أي وقت مضى خلال النصف الأول من العام الحالي.

وقالت المصادر إنه بناء على معطيات أداء الشركات القطرية خلال الربع الأخير من العام الفائت والربع الأول من العام الجاري ، فإن صافي أرباح هذه الشركات سيلامس حدود الـ 17 مليار ريال (4,67 مليار دولار) خلال أول ستة أشهر من هذا العام.

وقدرت تلك المصادر حجم أرباح الشركات القطرية المساهمة التي ينتظر أن تحققها في الربع الثاني عندما يتم إعلانها نهاية الشهر الجاري بنحو 9 مليارات ريال (2,47 مليار دولار) ، وبإضافة هذه الأرباح الى أرباح الربع الأول التي بلغت 8 مليارات ريال (2,19 مليار دولار) ، يكون صافي ربح النصف الأول من العام بنحو 17 مليار ريال.

وكانت الشركات القطرية قد حققت أرباحا صافية عن فترة الربع الأخير من عام 2007 بلغت قيمتها 7 مليارات ريال (1,92 مليار دولار).

ويصل عدد الشركات المساهمة العامة المتداولة في سوق الدوحة للأوراق المالية حاليا 43 شركة تتوزع على قطاعات الخدمات (22) ، والصناعة (7) ، والبنوك والمؤسسات المالية (9) ، والتأمين (5). ولدى انطلاق تداولات سوق الدوحة المالي قبل أكثر من عشرة أعوام ، لم يكن عدد الشركات المساهمة التي كان يجري تداول أسهمها في ذلك الوقت يتجاوز 15 شركة. وكانت الشركات المساهمة العامة القطرية قد حققت أرباحا صافية خلال العام الفائت بلغت قيمتها 21,4 مليار ريال مقارنة مع 14,6 مليار ريال في عام 2006 ، في حين كانت حققت 11,6 مليار ريال أرباحا في ,2005

وحتى الآن ، لم تعلن أي من هذه الشركات عن أرباحها خلال النصف الأول من هذا العام ، لكن العديد منها بدأ يحدد مواعيد لعقد اجتماعات مجالس إدارتها لبحث النتائج المالية في ستة أشهر ، ومن ثم إعلان صافي الأرباح.

وقالت مصادر الشركات القطرية إن النتائج المالية التي ستعلن عنها الشركات المساهمة القطرية خلال النصف الأول من العام الجاري ستكون غير مسبوقة ، حيث استفادت هذه الشركات من النمو القوي والمتصاعد للاقتصاد القطري ، فضلا عن الارتفاع المتنامي لإيرادات النفط والغاز ، حيث بلغت إيرادات الغاز لوحدها أكثر من 43 مليار ريال (11,8 مليار دولار) في ,2007

وأضافت المصادر أن إرتفاع أسعار النفط وزيادة صادرات الغاز الطبيعي المسال كان له دور واضح في تعزيز أداء تلك الشركات ، وساهمت عملية التوسع في أنشطتها في دعمها كثيرا ، نتيجة المشروعات الحكومية التي تم طرحها ، ما حسن بشكل كبير من إجمالي الأرباح.

وسيكون لعدد من الشركات القطرية القيادية المطروحة في بورصة الدوحة الأثر الأكبر في زيادة حجم ربحية مجمل الشركات ، ومن أبرز تلك الشركات القيادية بنك قطر الوطني ، وشركة اتصالات قطر "كيوتل" ، وشركة قطر لنقل الغاز "ناقلات" ، وشركة صناعات قطر ، والبنك التجاري ، ومصرف قطر الإسلامي ، والشركة القطرية للاستثمارات العقارية ، والمتحدة للتنمية. ومعظم هذه الشركات تمثل عينة مؤشر سوق الدوحة المالي الذي يمثل 20 شركة من أبرز وأكثر الشركات نشاطا في السوق.

وتشتمل معايير اختيار هذه الشركات ضمن مؤشر السوق على حجم رسملة الشركة وعدد الأسهم المتداولة للشركة وقيمتها ومعدل دوران سهم الشركة وعدد أيام التداول للشركة وعدد العقود ذلك خلال سنة واحدة.

وساهم قانون الشركات الجديد الذي أقرته الحكومة قبل نحو ثلاثة أعوام بشكل كبير في تعزيز أداء الشركات المساهمة القطرية ونتائجها المالية ، كونه يعد قانونا عصريا يواكب التغيرات والتطورات الاقتصادية في العالم وفي السوق القطري ، خاصة وأن القانون السابق كان معمولا به منذ عام ,1981

ولأن هذا القانون تضمن العديد من المواد الإيجابية التي تصب في صالح الشركات وخاصة ما يتعلق بالسندات ، فإن ذلك ساعد على التوسع في استثمارات تلك الشركات ، ومكنها من الدخول في مشروعات ومناقصات كبيرة.

ويعتبر سوق الدوحة للأوراق المالية مرآة الاقتصاد القطري ، وهو غالبا ما يعكس واقع الأداء الحقيقي لحركة السوق المحلي.

وتنص الفقرة الأولى من المادة 50 من اللائحة الداخلية لسوق الدوحة للأوراق المالية على أن "كل شركة تم قيد أوراقها المالية في السوق أن تقدم على مسؤوليتها الى السوق تقارير ربع سنوية عن نشاطها ونتائج أعمالها وبحد أقصى خلال ثلاثة أسابيع من انتهاء الربع المعني ، على أن تتضمن هذه التقارير البيانات التي تفصح عن حقيقة مركزها المالي".

فيما تنص المادة 51 من اللائحة على أن "كل شركة بناء على تعليمات السوق أن تنشر ملخصا وافيا للتقارير ربع ونصف السنوية والقوائم المالية السنوية في صحيفتين يوميتين محليتين إحداهما باللغة الإنجليزية إذا سمح بتداولها لغير القطريين ، وللجنة الحق في طلب أي تقارير دورية أخرى تراها مناسبة".

ويتوقع اقتصاديون أن تواصل أرباح الشركات المساهمة القطرية ارتفاعها المضطرد خلال هذا العام ، وذلك بشكل متزامن مع نمو إقتصادي قوي تشهده قطر ، وإقرار أكبر موازنة في تاريخ البلاد بإيرادات حجمها يبلغ 103 مليارات ريال.



Date : 01-07-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش