الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

العلي : الحكومة بقيادة الملك جادة في مبادرات تمكين وتطوير المرأة في المجتمعات المحلية والحياة العامة

تم نشره في الأربعاء 23 تموز / يوليو 2008. 03:00 مـساءً
العلي : الحكومة بقيادة الملك جادة في مبادرات تمكين وتطوير المرأة في المجتمعات المحلية والحياة العامة

 

عمان - الدستور - احمد فياض

أعلنت وزارة التخطيط والتعاون الدولي ودائرة الإحصاءات العامة نتائج أول دراسة تأشيرية أولية على مستوى المملكة والدول العربية حول خريطة تمكين المرأة الأردنية ، بهدف تسليط الضوء على درجة تمكين المرأة الأردنية ، وقياس التفاوت بين المحافظات وتطوره خلال الفترة ( 2004 - 2007).

وأكدت وزيرة التخطيط سهيرالعلي في مؤتمر صحافي بحضور عدد من الأعيان والنواب وأمين عام اللجنة الوطنية لشؤون المرأة وأمين عام المجلس الوطني لشؤون الأسرة وعدد من ممثلي منظمات المجتمع المدني والفعاليات النسائية في المملكة إن الدائرة اعتمدت "الدليل المناطقي للمساواة حسب النوع"»Regional Gender Equality Index« والذي يعتبر أداة يمكن استخدامها لمعرفة مدى مساهمة المرأة مقارنة بالرجل في مجالات الحياة كافة وتطورها ، وذلك باعتماد مؤشرات مصنفة ، حيث يتكون الدليل المناطقي للنوع الاجتماعي في الأردن من 17 مؤشرا ، تشمل مجالات التعليم ، والنشاط الاقتصادي ، والمشاركة في الحياة العامة ، والتوزيع السكاني حسب الجنس ، ومؤشرات متوسط الدخل السنوي.

وبينت وزيرة التخطيط أن أهمية هذه الدراسة تأتي في كونها مواكبة لتطلعات صاحبي الجلالة الملك عبد الله الثاني والملكة رانيا العبد الله في مجال تعزيز دور المرأة ومشاركتها في جميع مناحي الحياة ، انطلاقا من الرغبة الحقيقية لتطوير الحياة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية للمرأة وتعزيز التنمية لدى جميع فئات وشرائح المجتمع ، لما لهذه المشاركة من دور حيوي في عملية تقدم المجتمع و ازدهاره .

وبحسب نتائج الدراسة فقد احتلت محافظتا الكرك ومأدبا على المرتبتين الأولى والثانية في درجة ومستوى تمكين المرأة بين محافظات المملكة الـ12 ، على التوالي ، حيث إستحوذت الكرك على أعلى درجة وبنسبة 3,17 ، فجاءت الأولى في النساء النشيطات إقتصاديا ، والثانية في عضوية النساء في الهيئات الإدارية للجمعيات الخيرية بعد عجلون ، والثانية في نسبة الحاصلات على التعليم الجامعي بعد عمان ، والأولى في مؤشر نسبة الجنس في الفئة العمرية 20( - )39 . واحتلت مأدبا المرتبة الثانية في أعلى درجات تمكين المرأة وبنسبة 3,06 ، حيث جاءت الأولى في نسبة عضوية النساء في المجالس البلدية ، والثانية في نسبة النشيطات إقتصاديا بعد الكرك .

واحتلت جرش المرتبة الثالثة وبنسبة 2,83 ، واحتلت عمان المرتبة الرابعة وبنسبة 2,72 ، وتقاسمت عجلون والطفيلة المرتبة الخامسة والسادسة وبنسبة 2,67 لكل منهما ، والبلقاء المرتبة السابعة وبنسبة 2,50 ، و احتلت العقبة ومعان المرتبتين الثامنة والتاسعة وبنسبة 2,06 لكل منهما .

وجاءت محافظات اربد والمفرق والزرقاء في أدنى درجات سلم تمكين المرأة بين المحافظات ، حيث احتلت اربد والمفرق المرتبتين العاشرة والحادية عشرة وبنسبة 2,00 لكل منهما ، حيث جاءت اربد في المرتبة الأولى في معدلات أمية النساء الى معدلات أمية الرجال ، والثانية في فئة المحافظات الأقل نسبة في النشيطات إقتصاديا بعد الزرقاء ، فيما جاءت المفرق في المرتبة الاولى بين المحافظات الأكبر في معدلات أمية النساء ، والثانية في فئة المحافظات الأقل عضوية للنساء في المجالس البلدية بعد عمان .فيما حلت الزرقاء في المرتبة الثانية عشرة والأخيرة وبنسبة 1,94 ، كونها أقل محافظات المملكة في نسبة الحاصلات على التعليم الجامعي ، بالإضافة لكونها أقل محافظات المملكة في نسبة النشيطات إقتصاديا ، والثانية في فئة المحافظات الأقل متوسطا للدخل السنوي للنساء بعد البلقاء .

وأشارت نتائج الدراسة الى تراجع تمكين المرأة عام 2007 مقارنة بعام 2004 في 6 محافظات ، هي : العاصمة ، والزرقاء ، والمفرق ، واربد ، وعجلون والطفيلة ، فيما حققت 6 محافظات أخرى تقدما في درجة تطور وتمكين المرأة ، وهي : العقبة ، ومعان ، والكرك ، ومأدبا ، والبلقاء ، وجرش .

وأوضحت العلي أن الدراسة تعكس الجهود الوطنية في مجال تفعيل المشاركة الاقتصادية للمرأة من خلال المبادرات التي تقوم بها كمشروعات منح القروض الصغيرة للنساء والاستفادة من فرص العمل المستحدثة لهن ، والتمييز الايجابي لصالحهن من خلال نظام الكوتا في المجالس البلدية ومجلس الأمة لأجل تفعيل مشاركتها السياسية.

وتكمن أهمية الدراسة في توفير المعلومات اللازمة لصناع القرار بهدف تحقيق الأهداف المتوخاة من خلال اتخاذ مبادرات لتمكين المرأة وتعزيز دورها في مناحي الحياة كافة ، سواء في القطاع الحكومي والقطاع الخاص.وأشار مدير عام دائرة الاحصاءات العامة الدكتور حيدر فريحات إلى أن دراسة "خريطة تمكين المرأة الأردنية" هي الأولى من نوعها على مستوى المنطقة العربية ، وتعكس الاهتمام لتحقيق مؤشرات ملموسة للتنمية البشرية ، حيث اعتمدت في منهجيتها على المعايير والأساليب الدولية ، ووتعتبر انطلاقة جديدة في مجال معرفة مدى مساهمة المرأة مقارنة بالرجل في مجالات الحياة.

وتم الاتفاق على تشكيل لجنة وطنية يشارك فيها خبراء وممثلون لفعاليات ومنظمات المجتمع المدني برئاسة دائرة الإحصاءات العامة ، بهدف البناء في اقرب فرصة ممكنة على المؤشرات والنتائج العلمية التي خرجت بها الدراسة لإضافة مؤشرات أخرى في اقرب وقت ممكن.



التاريخ : 23-07-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش