الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اقبال كبير على الأراضي التي تطرحها وزارة الإسكان * انتعاش في سوق البناء المصرية رغم ارتفاع اسعار المواد

تم نشره في الثلاثاء 8 آب / أغسطس 2006. 03:00 مـساءً
اقبال كبير على الأراضي التي تطرحها وزارة الإسكان * انتعاش في سوق البناء المصرية رغم ارتفاع اسعار المواد

 

 
عمان - الدستور
تشهد السوق المصرية على الرغم من ارتفاع اسعار مواد البناء وزيادة تكلفة المباني بنحو 200 في المائة وزيادة اسعار العقارات بصفة عامة بوادر انتعاش تظهر خلال موسم الصيف من كل عام وذلك لإقبال الشباب على الزواج وعودة المصريين العاملين بالخارج بما يحملون من مدخرات لشراء وحدات سكنية او بناء منزل خاص او إقبال الأسر على شراء أراض في المدن الجديدة خاصة في ظل التسهيلات المتاحة في مجال التمويل العقاري كل هذه العوامل أدت إلى زيادة حركة الاستثمار العقاري و نشاط السوق.
وهناك إقبال كبير على الاراضى التي تطرحها وزارة الإسكان بأسعار معقولة في المدن الجديدة وتعد أسباب ارتفاع اسعار العقارات في مصر عديدة منها: ارتفاع اسعار مواد البناء مثل الحديد والذي وصل سعر الطن فيه 3300 جنيه وايضا الاسمنت بعد زيادة سعره من 270 جنيه إلى 350 جنيه ، إضافة إلى ارتفاع اسعار مواد التشطيب والتي شهدت ارتفاعا ملحوظا هذا العام مثل الحديد والبويات ومستلزمات الديكور.
وتختلف الأسعار في السوق العقاري باختلاف المدن والأحياء والمساحة فالاراضى ذات المساحة الكبيرة غالبا ما يكون سعر المتر مرتفع.
هذا و تجد أراضي المدن الجديدة إقبالا من الأسر والعاملين بالخارج ، إضافة إلى رجال الأعمال لإقامة مشروعات تخدم الشباب وهى مشروعات مضمونة الربح تسترد رأسمالها في عام على الأكثر.
أما اسعار العقارات والوحدات السكنية التي تلقى إقبالا أكثر من الاراضى فأسعارها ترتفع ارتفاع جنوني يصل أحيانا إلى مليون جنيه او أكثر وتختلف باختلاف المنطقة السكنية والمساحة ومستوى التشطيب وعمر العقار.
وارتفعت معدلات الأسعار لهذا العام عن العام الماضي بنسب تتراوح بين 15 و 25 في المائة ، وذلك نتيجة لارتفاع مواد البناء وانتعاش حركة البيع عن الأعوام الماضية حيث كان الفكر السائد منذ سنوات هو الإحجام عن الشراء من قبل المشترين ورفع الأسعار من قبل الملاك مما ادى إلى حالة ركود واضحة في السوق العقاري إلى إصدار قانون التمويل العقاري واوجد وضعا جديدا في السوق من حيث البيع و الشراء ، أضافة إلى وجود قوة شرائية نقدية لم تكن موجودة من قبل ذلك إلى جانب زيادة حركة البناء خلال الفترة الماضية وذلك بسبب زيادة الطلب على الإسكان المتوسط واتجاه شركات المقاولات إلى بناء هذا النوع من المساكن بعد الضرر الذي اصابها من بناء الإسكانات الفاخرة و عدم الإقبال عليها.
وعلى صعيد اخر تسعى العديد من الشركات العقارية الخليجية للاستثمار في جمهورية مصر العربية وذلك لما تتمتع به مصر من كبر حجم السوق بها وتنامي رؤوس الأموال والاستقرار السياسي بالإضافة إلى كبر عدد السكان مما يعنى وجوب التوسع في قطاع العقارات.
ومن ابرز الشركات التي تسعى إلى الاستثمار العقاري في مصر في الوقت الحالي ، شركة إيفاد الكويتية القابضة والتي تستعد لتأسيس شركة للاستثمار والتنمية السياحية العقارية برأسمال مرخص به 500 مليون جنيه ومصدر ومدفوع 200 مليون جنيه ، على ان تبدأ أول مشاريعها بإقامة فندق 5 نجوم تصل تكاليفه الاستثمارية إلى 287,5 مليون جنيه على مساحة 500 الف متر مربع داخل مدينة الإسكندرية. ويعد المشروع الذي تعتزم شركة إيفاد إقامته في قطاع السياحة هو ثاني تعاون مثمر بين هيئة الاستثمار ووزارة السياحة بعد نجاح الترويج لمشروع الساحل الشمالي ، واستقطاب شركة دبي القابضة لعمل مشروع سياحي على مساحة 100 مليون متر مربع باستثمارات تصل الى 40 مليار دولار.
وفى نفس نطاق التعاون بين جمهورية مصر العربية و دول الخليج تم توقيع بروتوكول تعاون بين شركة التعمير المصرية للتمويل العقاري والبنك الاهلى المتحد بمملكة البحرين.
و ينص البروتوكول على تدبير تمويل طويل الأجل لشراء وحدات عقارية تخدم المصريين العاملين في الخارج في كل من مملكة البحرين ودولة قطر ودولة الكويت عن طريق الترويج لنشاط الشركة وكيفية التعامل معها لكافة المصريين العاملين بتلك الدول مع اعداد قاعدة معلومات عن المشروعات التي تقوم شركة التعمير بتمويل وحداتها سواء كانت سكنية او تجارية او سياحية او تحتاج بناء وتشطيب وبكافة المساحات والمستويات وذلك بهدف التيسير على المصريين العاملين بالخارج لاختيار العقار المناسب والذي يتلاءم مع كافة مستويات الدخول فضلا عن تبسيط الاجراءت لإتمام عملية التمويل والتملك.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش