الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

يعيد الحيوية للتجارة والمصانع * فتح المعابر يمهد الطريق لانقاذ الاقتصاد الفلسطيني

تم نشره في الاثنين 25 كانون الأول / ديسمبر 2006. 02:00 مـساءً
يعيد الحيوية للتجارة والمصانع * فتح المعابر يمهد الطريق لانقاذ الاقتصاد الفلسطيني

 

 
القدس المحتلة - الدستور -
خليل العسلي
قال صائب عريقات رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير لـ" الدستور" ان الاتفاق الذي تم التوصل اليه بين رئيس السلطة محمود عباس ابو مازن ورئيس الحكومة الاسرائيلية ايهود اولمرت حول المعابر يهدف الى اعادة الوضع الى ما كان عليه قبل العام 2005 في معبر الـمنطار (كارنـي) بقطاع غزة بحيث سيسمح لـ 400 شاحنة بالخروج من قطاع غزة فيما يتم حاليا السماح لـ 12 شاحنة فقط.
واعرب عريقات عن امله بالخروج من الازمة الحالية التي تعيشها الاراضى الفلسطينية وخاصة قطاع غزة تلك الازمة التي اجبرت اكثر من مائتي منشأة صناعية ان تغلق كلياً خلال العام الحالي ، وأن مالكي 20 مصنعاً قاموا خلال العام ذاته بنقل مصانعهم الى دول اخرى ، ليرتفع بذلك عدد الـمصانع الـمهاجرة الى 40 مصنعاً خلال الأعوام الأربعة الـماضية.
اكد ذلك نائب أمين عام اتحاد الصناعات الفلسطينية عمرو حمد وتوقع في تصريحات صحفية امس ان يصل عدد من فقدوا فرص عملهم في القطاعات الصناعية الـمختلفة حتى نهاية العام الحالي 2006 الى نحو 6 آلاف عامل ، اضافة الى آلاف العمال الذين باتوا يعملون حسب نظام الـمياومة ولفترات زمنية محدودة من كل شهر.
وبيّن حمد أن اجمالي الخسائر الـمباشرة التي لحقت بالقطاع الصناعي إثر الاغلاق الـمتكرر لـمعبر الـمنطار التجاري "كارني" الذي يشكل الـمنفذ الأساسي لـمجمل حركة النشاط التجاري والصناعي بلغ نحو 60 مليون دولار ، وذلك باحتساب ان قيمة الخسارة اليومية عن كل يوم اغلاق كلي للـمعبر تقدر بنصف مليون دولار ، حيث أغلق الـمعبر خلال العام الحالي 128 يوماً منها 73 يوماً أغلق كلياً في اتجاه الصادرات والواردات 55و يوماً في اتجاه الصادرات ، حيث يشكل الاغلاق باتجاه الصادرات خسارة تقدر بنسبة 80% من اجمالي الخسارة اليومية الـمترتبة على الاغلاق الكلي للـمعبر.
يذكر ان اسرائيل تصر على نقل المواد الخام عبرها الى قطاع غزة مما زاد من حدة العراقيل التي واجهها القطاع الصناعي بسبب ارتفاع أسعار الـمواد الخام ، وكلفة النقل التي وصلت في بعض الأحيان الى 8 الاف دولار لنقل الحاوية الواحدة من ميناء سدود الى أرض الـمعبر اضافة الى ما تكبده أصحاب الـمصانع من خسائر نظير رسوم تخزين بضائعهم في الـميناء.
ووفقا للارقام الرسمية فأن قيمة الواردات من مختلف الـمنتجات التي مازالت محتجزة في الـمخازن القائمة داخل وخارج ميناء سدود تقدر بنحو 600 مليون دولار انعكست نقصا في اسواق قطاع غزة ، واعتبر حمد أن تدني أداء معبر الـمنطار وعدم تشغيله وفق طاقته الفعلية شكل السبب الرئيس لتراجع مجمل أنشطة القطاعات الصناعية ، موضحاً بحسب دراسة تحليلية أصدرها مؤخراً مركز التجارة الفلسطيني "بال تريد" حول أداء الـمعبر ، أن متوسط عدد الشاحنات الـمصدرة يومياً خلال العام الحالي بلغ 15 شاحنة مقابل تصدير ما معدله حمولة 80 شاحنة يومياً خلال العام الـماضي ، أما متوسط عدد الشاحنات الواردة فبلغ 175 شاحنة مقابل 400 شاحنة خلال فترة الـمقارنة ذاتها.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش