الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المعشر يعتبر أن الأمريكيين والعرب يتحملون مسؤولية إيجاد حل لتبعات الحرب على الإرهاب * بين دعوة الأميركيين ليحصدوا الإرهاب الذي * زرعوه ودعو

تم نشره في الخميس 7 كانون الأول / ديسمبر 2006. 02:00 مـساءً
المعشر يعتبر أن الأمريكيين والعرب يتحملون مسؤولية إيجاد حل لتبعات الحرب على الإرهاب * بين دعوة الأميركيين ليحصدوا الإرهاب الذي * زرعوه ودعو

 

 
دبي - الدستور
انعكس التساؤل المطروح عالمياً حول جدوى الحرب على الإرهاب وإمكانية تحقيق النصر فيها أو عدمه على نقاشات المتحاورين في الجلسة الصباحية لليوم الثالث والاخير من المنتدى.
وتحدث في الجلسة كل من وسلي كلارك القائد السابق لقوات حلف شمالي الأطلسي ، روبرت مالي مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المجموعة العالمية لإدارة الأزمات في الولايات المتحدة الأمريكية ، ود.مروان المعشر عضو مجلس الأعيان ، ورامي خوري المحرر العام في صحيفة دايلي ستار اللبنانية ، وبيتر برغن محلل قضايا الإرهاب في قناة سي ان ان ، وماري روبنسون المفوضة العليا السابقة لحقوق الإنسان في هيئة الأمم المتحدة.
اسئلة عديدة طرحها المتحدثون والمشاركون في مقدمتها .. هل تبدأ المشكلة في العراق؟ وهل تنتهي عنده؟ هل 335 مليار دولار أنفقتها الولايات المتحدة على محاربة الإرهاب التكلفة الوحيدة لهذه الحرب؟ ومن يجب أن يتولى هذا الحل ، الأمريكيون أم العرب أم الطرفان معاً؟ وما هو دور إيران وسوريا؟ كما طرحت الجلسة أسئلة كبرى حول الأزمة المحورية في العالم اليوم ، فكانت الإجابات متفاوتة بين الحلول التفاوضية والتمييز بين الإسلاميين المتطرفين والإسلام المعتدل وتعزيز دور المفكرين وتطوير النظام التعليمي في العالم العربي من جهة وتثقيف الجمهور الأميركي حول المنطقة لفهم مناخاتها واحتياجاتها.
واستهل برجن الجلسة باستعراض مظاهر الأزمة ، مشيراً إلى أن نسبة المؤيدين للعمليات الإرهابية ارتفع عقب أحداث 11 أيلول بنسبة 659 في المائة ، بالتزامن مع تزايد هذه الأعمال بنسبة 482 في المائة.
وجاء الحوار في الجلسة من المشاركين ليحمل الإدارة الأمريكية مسؤولية قراراتها الأحادية في قيادة "حروبها ضد الإرهاب" وإغراق المنطقة في المزيد من العنف ، تحت عنوان "عليكم أن تحصدوا ما زرعتم".
واعترف الجنرال وسلي كلارك ، القائد السابق لقوات حلف شمال الأطلسي بمسؤولية الولايات المتحدة عن الحرب ، مشيراً إلى الكثير من الأصوات التي ارتفعت لمعارضتها في حينها من دون أي جدوى ، وقال"إلا أننا بتنا الآن في الأزمة معاً ، وعلى العرب أن يساعدوا الأمريكيين في إيجاد المخرج لتصاعد العنف".
وأكد كلارك ايمانه أن الحل لا بد أن يبدأ في العراق ، إلا أنه لا يمكن أن يكون بالوسائل العسكرية ، لأن الأزمة في أساسها محض سياسية ، كما أن القوات العسكرية قادرة على إرسال القناصين والدوريات ووضع نقاط التفتيش والاعتماد على المخابرات للدخول إلى المنازل وتفتيشها يوماً بعد يوم ، وهي معرضة للهزيمة ، إلا أنها في المقابل عاجزة عن الفوز.
ودعا كلارك العرب إلى مساعدة الأمريكيين وإعادة تثقيفهم وتعريفهم حول واقع المنطقة ، وقال ان واشنطن لا تنفك تتكلم عن الإرهاب ، إلا أنها لم تتوقف مرة لتستمع إلى الأصوات القادمة من العالم العربي.
في حين رأى روب مالي أن على الإدارة الأميركية إعادة النظر في سياساتها ، والاقتناع بأن التعامل بشكل أكثر موضوعية مع الصراع العربي الإسرائيلي لا يعني بالضرورة القضاء على علاقات الدعم التاريخية التي تربطها بإسرائيل ، إلا أنه في المقابل رأى أن الإدارة الأمريكية لن تبدأ بالاستماع إلى مطالب الدول العربية ما لم يبدأ القادة العرب باتخاذ الموافق المنسجمة بين ما يقولونه في العلن وما يسرون به للإدارة الأمريكية خلف الأبواب المغلقة.
وفي السياق عينه ، اعتبر الدكتور مروان المعشر أن الأمريكيين والعرب على السواء يتحملون مسؤولية إيجاد حل لتبعات الحرب على الإرهاب ، داعياً الولايات المتحدة الأمريكية إلى التخلي عن النظرة الشمولية إلى الحركات الإسلامية والفصل بين التطرف والحركات المعتدلة المنبثقة من واقع ضرورة مقاومة الاحتلال بالتزامن مع محاولاتها للانخراط في السياسة ، والحركات الأخرى التي لا تملك أي مظاهر مسلحة على الإطلاق وفي المقابل ، قال المعشر ان هناك شرطين يجب على العالم العربي تحقيقهما لإنجاح دوره في الحل ، يتمثلان بالاعتراف بالتعددية السياسية والثقافية في شتى الأحوال والالتزام بالتخلي عن المظاهر المسلحة للتعبير عن الرفض والمعارضة".
ولفت رامي خوري إلى "الجهاديين" أو الحركات المتطرفة تحظى بتأييد نصف الشعوب العربية وهي تستمد شعبيتها من طاقاتها على استغلال الغضب العارم في الشارع العربي على مختلف الأصعدة السياسية والاقتصادية والثقافية والعسكرية وغيرها.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش