الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مع قرب انقضاء شهر رمضان : أسعار الدواجن ترتفع «13» في المائة وتجار التجزئة يحققون ارباحا ملموسة

تم نشره في الأحد 22 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 03:00 مـساءً
مع قرب انقضاء شهر رمضان : أسعار الدواجن ترتفع «13» في المائة وتجار التجزئة يحققون ارباحا ملموسة

 

 
عمان - الدستور - وسام السعايدة
سجلت اسعار الدواجن ارتفاعا ملموسا في مثل هذه الفترة التي تسبق عيد الفطر ، حيث بلغ سعر الكيلو "دجاج نتافات" في بعض المحلات 135 قرشا مقارنة بـ 120 قرشا للكيلو الاسبوع الماضي وبزيادة بلغت نسبتها 13 في المائة.
الى ذلك قال نائب نقيب المهندسين الزراعيين المهندس عبدالشكور جمجوم وهو صاحب مزرعة دواجن ان هذه الاسعار مبالغ فيها من قبل التجار حيث يحققون هوامش ربح كبيرة ، مشيرا ان سعر الكيلو من ارض المزرعة يبلغ دينار وخمسة قروش فقط. وطالب جمجوم الجهات ذات العلاقة بتشديد رقابتها على محلات بيع الدواجن لمنع التلاعب بقوت المواطنين ، ولفت ان هذه الزيادة في الاسعار تعود الى زيادة الطلب على الدواجن خلال شهر رمضان البارك.
وقال ان الاسعار خلال الاسبوع المقبل ستشهد تراجعا ملموسا مع انتهاء شهر رمضان المبارك وتوجة اهتمامات المستهلكين لشراء مستلزمات عيد الفطر المبارك.
اما اسعار اللحوم بصنفيها البلدية والمستوردة فقد شهدت خلال الاسبوع الاول من شهر رمضان المبارك ارتفاعا ملموسا الا ان الاسعار عاودت الانخفاض لتستقر طيلة الايام الماضية من الشهر وبلغ سعر كيلو الجدي ستة دنانير والخاروف 5,5 دينار.
وبحسب اصحاب ملاحم فان اسعار اللحوم البلدية تتفاوت بحسب الوزن والجودة ، مشيرين الى ان الاسعار حاليا شبة مستقرة.
وفيما يتعلق باللحوم المستوردة قال تجار ان الصنف الموجود حاليا في الاسواق هو الاسترالي فقط ، ويباع على انه روماني ، اما الاسعار فانها تعتمد على الوزن اذ يتم بيع الاسترالي صنف اول بسعر 3,65 دينار للوزن الصغير و 3,4 دينار للوزن المتوسط في حين يتم بيع الصنف الثاني بسعر 2,6 دينار للكيلو.
اما الاسماك الطازجة فقد حافظت على اسعارها المرتفعة بالاصل والتي تتراوح بين ثلاثة دنانير ونصف الدينار الى سبعة دنانير للكيلو الواحد وبعض الاصناف تجاوزت ذلك الى ثمانية دنانير للكيلو. ومن ابرز انواع الاسماك الطازجة الشعور ، الحمرا ، مبرور ، فارس ، هامور والسلطان ابراهيم وفريدي والزبيدي.الى ذلك دعت "حماية المستهلك" مديرية الجودة ومراقبة الاسواق في وزارة الصناعة والتجارة الى تكثيف عملية الرقابة على الاسواق والمحال التجارية.
وقالت ان هذه الايام التي تشهد فيها بعض اسعار السلع ارتفاعات متوالية تحتاج الى رقابة مكثفة لضبط السوق ، مشيرة انها تتلقى يوميا العديد من الملاحظات حول عدم وجود اعلان اسعار على السلع المباعة في بعض المحال التجارية.
وطالبت اصحاب المحلات التجارية بضرورة الاعلان عن اسعار المواد المباعة وتثبيت ذلك على السلع والعبوات حتى يستطيع المستهلك التعرف على سعر المادة قبل شرائها وذلك باعتبار ان حق المستهلك يتمثل في معرفة اسعار ومحتويات ما يعرض امامه من سلع وخدمات. واشارت الى ان غياب الرقابة المنظمة والدورية على الاسواق يؤدي الى اختلال يومي بأسعارالعديد من السلع.
وشددت على اهمية احالة المخالفين والذين يسعون الى استغلال المستهلك للقضاء وتحرير مخالفات بحقهم لضمان عدم تكرار مثل هذه العمليات غير القانونية والتي تصدر من فئة قليلة من التجار. وبينت "حماية المستهلك" ان مبررات بعض التجار لم تعد مقبولة فيما يتعلق بالارتفاع الكبير الذي طرأ على بعض السلع الاساسية مشيرة الى ان بعض التجار يعزون الاسباب الى ارتفاع الاسعار العالمية حيث ترى حماية المستهلك ان هذه الادعاءات اصبحت غير منطقية ومرفوضة بالنسبة للمستهلكين الذين يعانون من ارتفاع في الاسعار بشكل شبه شهري.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش