الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

العقبة تستقبل العيد بحركة سياحية وتجارية نشطة * أسواق «الاقتصادية الخاصة» تستقطب السياحة الداخلية

تم نشره في الاثنين 23 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 03:00 مـساءً
العقبة تستقبل العيد بحركة سياحية وتجارية نشطة * أسواق «الاقتصادية الخاصة» تستقطب السياحة الداخلية

 

 
العقبه - بترا
بدأت مظاهر العيد في العقبة تبدو جلية فبعد حالة الركود التي كانت تشهدها العقبة في الأسابيع الماضية تشهد هذه الأيام حركة نشطة سواء بقدوم عائلات من محافظات المملكة جاءوا لقضاء عطلة العيد في العقبة التي تمتاز في هذا الوقت من السنة بجو مناسب إضافة للسياح الأجانب. فلعل مباهج العيد التي تغدو في العقبة مختلفة عن باقي مدن المملكة بدأت مبكرة في هذا العام فالمدينة التي تراها منظمة ومرتبة دون أزمات مرورية أو ضغط على أسواقها في الأيام العادية تشهد اكتظاظا في كل مكان في أسواقها وشواطئها حتى في شوارعها حتى ان المرء يحتاج الى وقت مضاعف للوصول الى وسط البلد وقضاء حوائجه عن ذاك الذي يحتاجه في الأيام العاديه.
يقول أبو مصطفى "جئت من اربد أنا وعائلتي ونقيم عند أحد الأقارب في العقبة فالجو جميل جدا وجئت مبكرا للاستمتاع بجو العقبة والتسوق للعيد" ، وكما ان حركة التجارة بدأت نشطة في الأسواق التي تراها مكتظة صباحا لتزداد ساعات المساء يقول التاجر حامد هنيه "ان الأسواق بدأت تنتعش بعد حالة من الركود دامت أسابيع لاحظت ان عددا كبيرا من الزبائن هم من أبناء المحافظات الأخرى وأنا أتوقع ان يزداد قدومهم في الأيام المقبلة".
أم نور وأم أماني وعدد كبير من الزبائن من أبناء المحافظة التقتهم وكالة الأنباء اجمعوا ان أسواق العقبة تمتلأ بأنواع بضائع مختلفة وذات أسعار مناسبة وان لا ارتفاع على الأسعار مقارنة مع الأيام الأخرى. الى ذلك توقع رئيس غرفة تجارة العقبة نائل الكباريتي انتعاش الاسواق التجارية في العقبة اعتباراً من نهاية الاسبوع الحالي وخلال فترة الاعياد ، لافتاً ان اهم اسباب الركود خلال الاسابيع الماضية هو ضعف اعداد زوار العقبة وانخفاض السيولة النقدية لدى المواطنين.
وعلى ذات الصعيد أكدت مصادر سياحية وفندقية في العقبة ارتفاع نسبة الحجوزات الفندقية والشقق السكنية في المدينة بنسبة 100 في المائة وان نسبة الحجوزات ارتفعت إلى 100 في المائة منذ الأسبوع الأخير في شهر رمضان المبارك في إشارة واضحة إلى الأعداد الكبيرة من الزوار والسياح الذين يقضون عطلة العيد في ربوع العقبة التي تشكل رأس المثلث السياحي الذهبي الأردني مع رم والبتراء. وقال مواطنون "ان مكرمة جلالة الملك عبد الله الثاني واقتداء العديد من المؤسسات بها بصرف 100 دينار لكل موظف دفع إلى حراك تجاري وسياحي لافت في العقبة ومنح محدودي الدخل فرصة إضافية بالشعور ببهجة العيد. إلا ان اندفاع الناس إلى العقبة لم يمنع البعض من الشكوى من ارتفاع أسعار الشقق السكنية التي قفزت إلى ضعف ما اعتاد عليه الناس.
من جهة اخرى توقعت مصادر مطلعة في العقبة ان يرتفع عدد زوار المدينة خلال عطلة عيد الفطر الى زهاء "60" الف زائر حيث استكملت محافظة العقبة وسلطتها الاقتصادية الخاصة كافة الترتيبات والأجراءات اللازمة لاستقبال زوار المدينة من مختلف محافظات المملكه.
وفي ذات السياق أكد محافظ العقبة سمير مبيضين إن الايعازات قد صدرت لمختلف الدوائر المعنية لتكثيف الرقابة الصحية على الأسواق التجارية والمخابز والمحلات التي تتعامل مع المواد الغذائية ومعالجة كافة السلبيات في المدينة وتكثيف حملات النظافة خاصة على الشواطئ العامه.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش