الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

البخيت يؤكد قدرة المملكة على تسخير الموارد والقدرات * 25 مليون دولار منحة امريكية للأردن * لدعم تقدم الاصلاح السياسي والاقتصادي

تم نشره في الثلاثاء 17 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 03:00 مـساءً
البخيت يؤكد قدرة المملكة على تسخير الموارد والقدرات * 25 مليون دولار منحة امريكية للأردن * لدعم تقدم الاصلاح السياسي والاقتصادي

 

 
عمان - الدستور - هلا ابوحجلة
وقع الاردن امس على اتفاقية منحة بقيمة 25 مليون دولار مقدمة من مؤسسة تحدي الالفية MCC ضمن برنامج التأهل للمساعدات ، وقد تمت توقيع الاتفاقية بحضور رئيس الوزراء الدكتور معروف البخيت ووزيرة التخطيط والتعاون الدولي سهير العلي ومدير بعثة الوكالة الامريكية للانماء الدولي USAID والرئيس التنفيذي لصندوق تحدي الالفية جون دانيلوفيتش ، كما حضر توقيع الاتفاقية السفير الامريكي في عمان ديفيد هيل ومدير عام الجمارك المهندس علاء البطاينة ووزيرالشؤون البلدية والقروية نادر ظهيرات.
وقال رئيس الوزراء الدكتور معروف البخيت ان الاردن والولايات المتحدة تربطهما علاقة مميزة مع سعي البلدين للحفاظ على هذه العلاقة لما له من اهمية لمصلحة البلدين. واضاف انه وبالرغم من كون الاردن بلدا صغيرا ، الا انه يمتلك ارداة قوية لايجاد دولة متطورة تسخرمواردها الاساسية وقدراتها للنمو والازدهار.
وقد شهدت السنوات السبع الماضية خطوات جادة انطلاقا من رؤية جلالة الملك عبدالله الثاني المعظم لبناء برنامج متطور وقوي للاصلاح ، بالاضافة الى بناء مجتمع منفتح وعصري.
ولفت الدكتورالبخيت الى ان جهود الاردن الحثيثة في مجال الاصلاح السياسي والاقتصادي والقضائي والاداري ، تدل على الالتزام بتوفير حياة افضل لجميع الاردنيين كما انه وبفضل هذه الجهود اصبحت للقطاع الخاص مشاركة فاعلة في الاقتصاد الوطني.
كما ان الاردن يدرك اهمية المضي في اجندة الاصلاح التي تتبناها الحكومة ، اضافة الى زيادة معدلات الانتاجية وتوفير فرص العمل كهدف يسعى الاردن الى تحقيقه انطلاقا من مبادرة "كلنا الاردن" التي تضم الانجازات والمبادرات الاصلاحية السابقة بما فيها مبادرة "الاردن اولا".
وفيما يتعلق بمباردة كلنا الاردن التي اطلقها جلالة الملك عبدالله الثاني ، قال الدكتور البخيت ان كل فئات المجتمع الاردني اشتركت في صياغة هذه المبادرة لدعم تقدم الاقتصاد الاردني ودعم المؤسسات البنية التحتية السياسية. هذا بالاضافة الى انها تهدف الى تعزيز اسس الاستثمار من اجل تطوير الاوضاع المعيشية للمواطنيين و زيادة فرص العمل.
الى ذلك قالت وزير التخطيط والتعاون الدولي سهير العلي ان المنحة تهدف الى دعم برنامج التاهيل للمساعدات الذي وضعة الاردن من اجل النهوض بخطط الاصلاح السياسي والاقتصادي ولتسهيل الاجراءات الجمركية ودعم قطاع البلديات ، وتفعيل المشاركة الشعبية فيها.واضافت ان المنحة تهدف ايضا الى دعم قطاع التعليم والصحة ، مشيرة الى ان هذه الاتفاقية المهمة هي الاولى من نوعها في الشرق الاوسط و ان الاردن هو الدولة العربية الوحيدة التي الحاصلة على مثل هذه المنحة ، واكدت انه مع ومع الحصول على هذه المنحة تصبح هنالك فرصة اكبر في الحصول على مزيد من المنح من صندوق تحدي الالفية وخاصة وان هذه المنحة تعد المرحلة الاولى في سياق التاهل لبرنامج المساعدات الكامل المقدم من الصندوق ، والتي ستتوجه بشكل رئيسي للبرامج التنموية الهادة لتحسين مستويات معيشة المواطنين مع التركيز على مشكلتي الفقر والبطالة.ولفتت العلي الى ان تمويل البرنامج يتم من خلال الوكالة الامريكية للانماء الدولي حسب ما هو متبع لدى مؤسسة تحدي الالفية ، اضافة الى ان الدول تكون محاسبة على المساعدات التي تتلقاها من قبل جهة محايدة وذكرت على سبيل المثال تقارير البنك الدولي ومعايير منظمة اليونسكو.
الى ذلك اشاد المدير التنفيذي لصندوق تحدي الألفية السفير دانيلوفيتش بشعب وحكومة الأردن وبنهج الإصلاحات السياسية والاقتصادية التي ينتهجها الاردن متطلعا الى مزيد من التعاون المشترك في تنفيذ البرامج التي يدعمها الصندوق ، مشيرا الى أن هذه المنحة ستعمل على دعم جهود حاكمية البلديات وتطوير إدارة الجمارك.
واضاف ان مؤسسة تحدي الألفية تعكس رؤية الرئيس جورج بوش المتمثلة بإتخاذ أسلوب جديد وتحولي بما يخص المساعدات الخارجية بهدف تقليل الفقر من خلال النمو الاقتصادي.
كما ان برنامج التأهل للمساعدات يقدم العون للدول التي تظهر إلتزاماً ملموساً في تطبيق الإصلاحات اللازمة لتحسين أدائها بناء على معايير حددتها المؤسسة من أجل التأهل للتمويل الذي يسعى إلى معالجة أمور محددة بحاجة إلى تحسين ، واضاف انه في حال عدم الالتزام بالمعايير التي حددتها المؤسسة فانه يتم ايقاف برنامج التاهل للمساعدات. ولفت دانيلوفيتش الى ان الأردن قادر على تحقيق ذلك وهو يدرك بأن برنامج التأهل للمساعدات هذا سيساعده على الإسراع في تحقيق الإصلاحات السياسية والاقتصادية الطموحة القائمة حالياً ، كما انه يساعدة في الحصول على برنامج المساعدات الاكبر كومباكت ُّكفًُْ حيث سيجتمع اعضاء مجلس ادارة المؤسسة في الثامن من الشهر القادم لاختيار الدولة المؤهلة لهذا البرنامج.
وفيما يتعلق بفاعلية البرنامج ، قال انه سيتم تحديدها بنهاية البرنامج ، مشيرا الى ان الاثار الايجابية له بدات بالظهور خاصة وانه يحفز المؤسسات المعنية في مختلف البلدان على المضي قدما في برامجها الاصلاحية.وسيتم استخدام المساعدات المقدمة للاردن من مؤسسة تحدي الالفية لتقوية الأداء الحكومي فيما يخص 3 مؤشرات من أصل 16 مؤشراً تشكل الصيغة لإختيار الدول المؤهلة لتلقي المساعدات المالية من مؤسسة تحدي الألفية. والمؤشرات هي: "الحقوق السياسية" ، "الصوت والمحاسبة" و"السياسة التجارية". ويهدف البرنامج بشكل رئيسي الى تقوية الحكم المحلي في البلديات من خلال دعم جهود الاردن الرامية الى توسيع نطاق المشاركة الشعبية في العمليتين السياسية والانتخابية وزيادة الشفافية والمحاسبة الحكومية ورفع كفاءة وفاعلية نظام الادارة الجمركية. وتهدف عملية تقوية الحكم المحلي في البلديات الى تعزيز الحقوق السياسية والصوت والمحاسبة لدى المواطنين من خلال تفويض المجالس البلدية المحلية وتحسين مشاركة المواطنين في الإنتخابات والحكم المحلي. ففي 9 بلديات من أصل 99 بلدية ، سيقوم برنامج التأهل للمساعدات بتقديم المساعدات الفنية والتدريب اللازمين لزيادة المشاركة في الإنتخابات المحلية ، توفير مصادر لتمويل المشاريع حسب الأولويات وتأسيس برامج لزيادة التعاون والتنسيق بين المجالس المحلية والمواطنين والقطاع الخاص. هذا بالاضافة الى زيادة المشاركة في الإنتخابات المحلية بما في ذلك المشاركة النسائية ، وتوفير الموارد لتمويل مشاريع رئيسية في البلديات ، وتأسيس برامج لتحسين التعاون بين البلديات والمواطنين والقطاع الخاص.
ولإتمام الجوانب الخاصة ببرنامج التأهل للمساعدات التي مولتها مؤسسة تحدي الألفية MCC ، فقد قامت الحكومة بتبني رزمة طموحة من الإصلاحات القانونية والتشريعية لتكون جزءاً من مبادرات الإصلاح الواسعة النطاق. وستركز هذه المبادرات على إصلاح النظام الإنتخابي وتقوية الأحزاب السياسية وتعزيز دور البرلمان والقضاء وزيادة الشفافية الحكومية ورفع سقف حرية الصحافة والتقليل من الفساد العام ومن انتهاكات حقوق الإنسان. كما يلتزم الأردن بسلسلة من الإصلاحات الإقتصادية التي تسعى إلى تخفيض تكلفة إقامة المشاريع الجديدة وتخفيض الرسوم والدعم المالي وتطوير السياسة المالية للأردن.
يشار الى ان البرنامج وافق حتى الان على تقديم 200 مليون دولار من حساب تحدي الألفية في 9 دول هي ألبانيا وبوركينا فاسو والأردن ومالاوي والباراجواي والفلبين وتنـزانيا وأوكرانيا وزامبيا. كما وقعت مؤسسة تحدي الألفية مواثيق بقيمة 2,5 مليار دولار مع 9 دول أخرى هي أرمينيا وبنين وجزر الرأس الأخضر وجورجيا وغانا وهندوراس ومدغشقر ونيكاراغوا وفانواتو. وتعمل مؤسسة تحدي الألفية بنشاط مع دول أخرى مؤهلة لمساعدتها على الوفاء بمتطلبات ميثاق الحصول على مساعدات ومن المتوقع أن تنتهي المؤسسة من اتمام ميثاقين إضافيين قبل نهاية عام 2006.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش