الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

العيب في «ثقافة العيب» * د. يوسف منصور

تم نشره في الاثنين 16 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 03:00 مـساءً
العيب في «ثقافة العيب» * د. يوسف منصور

 

 
الدراسة المسحية التي أجراها مؤخراً مركز الدراسات الاستراتيجية تدل دلالة واضحة على أن نسبة كبيرة من الأردنيين على استعداد لقبول وظائف "العيب" كعامل نظافة وغيره إذا ما تحسّنت الأجور ومميزات العمل ، وهو استنتاج أشرنا إليه سابقاً وفي مواقع عديدة ، وهو دليل يجب ألا يُستهان به على أن عبارة "ثقافة العيب" ماهي إلا شمّاعة يعلّق عليها الجاهل غطاء جهله ويُغطي بها صانع القرار الكسول فشله في حل مشاكل مزمنة في سوق العمل الأردني. ولكي نكمل الصورة سننظر إلى الانتاجية هُنا فالكثيرون يدّعون أن العامل الأردني غير منتج ولذلك ، يفضل أصحاب العمل العامل الأجنبي عليه ، وهو ادعاء غير صحيح.
للدقة والموضوعية ، يجب أن ننظر إلى أجر العامل وانتاجيته وليس أحدهما فقط ، والمقياس الصحيح هو نسبة أجر العامل إلى ما ينتجه من قيمة مضافة ، وذلك لبيان العدالة في الأجر وفي تعويض العامل عما ينتج. فإذا كان الأجر بالنسبة للإنتاج قليلاً ، كان هناك وازع لدى المشغّل وصانع القرار في تحفيز العامل من خلال رفع أجره ، خاصة وأن العامل العقلاني ، كما تبيّن أسس علم الاقتصاد ، يرفض العمل حين يشعر أنه مغبون من ناحية الأجر أو المميزات.
وبناء على تقرير معايير التنمية الدولية 2006 والذي صدر حديثاً ، ليقارن الأجر الى الناتج بين دول العالم فإن هناك الكثير من الاستنتاجات التي تدحض مبدأ كسل العامل الأردني وتشير أيضاً الى تدني أجوره. على سبيل المثال ، فإن متوسط أجر العامل بالنسبة الى ما ينتجه في الأردن لا يتعدى 17% ، أي أنه يحصل فقط على سدس انتاجه على شكل أجر بينما يذهب الباقي أرباحاً ، وفوائد للبنوك ، وضرائب ورسوم للحكومة. ويقارب هذا المعدل للعامل الأردني ما يحققه العامل من انتاجه في سيريلانكا ، ونصف ما يحققه العامل في مصر ، وثلثي ما يحققه العامل في الصين ، وأقل من نصف ما يعود للعامل في الهند وأمريكا وخمس ما يحققه العامل من مردود على إنتاجه في إسرائيل. أي أن العمال في هذه الدول يتلقون تعويضات أفضل بكثير مما يحصل عليه العامل الأردني في بلده.
إن هذا المعيار (أجر العامل مقسوماً على إنتاجيته) دليل واضح ومُكمّل للأطروحة التي وصلت إليها دراسة مراكز الدراسات الإستراتيجية ، ومؤشر على تدنّي الأجور في الأردن وعلى كون إنتاجية العامل الأردني منافسة عالمياً. بالمقارنة مع دول العالم فالعامل الأردني مظلوم ، وأجره متدن جداً بالنسبة الى ما ينتجه.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش