الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شركات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تتعهد بوضع استراتيجية جديدة * الكردي: وزارة الاتصالات ملتزمة بالتوجيهات الملكية لدعم قطاع الاتصالات وت

تم نشره في الأحد 7 أيار / مايو 2006. 03:00 مـساءً
شركات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تتعهد بوضع استراتيجية جديدة * الكردي: وزارة الاتصالات ملتزمة بالتوجيهات الملكية لدعم قطاع الاتصالات وت

 

 
عمان - الدستور- لما العبسه
قال وزيرالاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المهندس عمر الكردي إن الحكومة ستبذل ما بوسعها لدعم قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الذي يعد احد القطاعات الحيوية ورافعة من روافع التنمية.
واكد الكردي خلال الاجتماع الذي نظمته جمعية شركات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردنية ''انتاج'' الخميس الماضي، التزام الوزارة بتوجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني بهذا الخصوص، مشيرا الى دور الوزارة في وضع الاستراتيجيات اللازمة ومن بينها استراتيجية جديدة لبرنامج الحكومة الإلكترونية للأربع سنوات المقبلة، مع الأخذ بعين الاعتبار الدروس المستفادة من البرنامج حتى الآن. كما ان الوزارة تعمل حاليا على بحث السبل للاستفادة من نظام المعلومات الجغرافي وتطبيقه على نطاق أوسع في الأردن كونه عاملاً أساسياً في دعم عدد كبير من الصناعات.
يشار الى ان هذا الاجتماع جاء على غرار الاجتماع الذي تم ما بين جلالة الملك عبدالله الثاني وعدد من كبار المسؤولين في القطاع الخاص قبل عدة اسابيع، تم خلاله بحث اخر مستجدات ومتطلبات قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني، حيث أوصى جلالته بضرورة وضع خطة استراتيجية جديدة تضم أطرا زمنية للتنفيذ تلتزم بها جميع الأطراف المعنية، مع التأكيد على وجوب تحديد الأدوار والمسؤوليات وتوفير المعلومات والإحصائيات اللازمة لدعم صناعة التكنولوجيا في الأردن. الى ذلك اوضح مدير إدارة تنسيق السياسات في الديوان الملكي عبد الله الوريكات بأن القطاع لديه الكثير من الإمكانات المميزة التي يجب الاستثمار بها، وإن الاجتماع الذي تم مع جلالته سيلحقه اجتماع آخر للوقوف على ما تم انجازه.
وتحدث رئيس انتاج مصطفى ناصر الدين عن الانجازات التي حققها القطاع، خلال الخمس السنوات الماضية بالرغم من التحديات الكبيرة، ومنها ارتفاع حجم الاستثمار الأجنبي بمقدار 100 مليون دولار من العام 2000 حتى ،2005 والنجاح المتميز لمبادرة التعليم الأردنية التي تشكل نموذجاً يحتذى به على مستوى المنطقة.
وارتفع عدد العاملين في قطاع تكنولوجيا المعلومات ''العاملين في القطاع بشكل مباشر'' من 2000 شخص في العام الفين إلى 10 آلاف شخص العام الماضي، اضافة الى آلاف المتخصصين في تكنولوجيا المعلومات والذين يعملون في القطاعات الاقتصادية الأخرى. وبين أن المسؤولين عن القطاع ملتزمين بعمل خطة كاملة خلال خمسة أشهر ونصف وفق توجيهات جلالة الملك عبد الله الثاني.
وتحدث ناصر الدين عن اللقاء مع جلالة الملك والذي تم في 16 نيسان الماضي، وجاء بناء على طلب من جلالته لتقديم إيجاز عن ما تم إنجازه في قطاع تكنولوجيا المعلومات خلال السنوات الماضية، وعن خطط السنوات المقبلة، والمشاكل التي تواجهه. وقال انه تم تقديم أبرز المؤشرات الخاصة بالقطاع لجلالته والتي تدل على نمو ملحوظ، رغم وجود انتقادات من بعض الجهات أن هذا القطاع أعطي الكثير ولم يعط شيئاً. كما تم عرض مشاكل القطاع وتحدياته امام جلالة الملك،منها الشراكة بين القطاعين العام والخاص والتي تراجعت وتيرتها في الفترة الأخيرة نتيجة مجموعة من الأسباب منها التغيير في العاملين في القطاع، ومفهوم بعض المسؤولين للسياسات وكيفية تفسيرها وترجمتها. كما أن هناك تقصيرا من القطاع الخاص في الفترة الأخيرة وهذا التقصير سواء على مستوى جمعية ''إنتاج'' أو على مستوى الشركات. حيث ساهم الجميع في انخفاض وتيرة التقدم في القطاع. وبيّن ناصر الدين أن جلالة الملك وضمن توجيهاته خلال اللقاء أوعز للمجتمعين بإعداد ''خطة عمل متكاملة'' تتضمّن متطلباتها سواء من الحكومة أومن القطاع ومتطلبات دعمها وتنفيذها خلال فترة ستة أشهر، وعرضها أمام جلالته بعد هذه الفترة.
وقال ''سنعمل على إعداد هذه الخطة أوالاستراتيجية بالتعاون مع القطاع العام ممثلاً بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والجهات ذات العلاقة، إكمالا لتوجهنا منذ البداية للعمل كشركاء وليس كأطراف منفصلين في هذه الصناعة''. وبين المدير التنفيذي لـ ''إنتاج'' صبرى الطباع، بأن الوصول إلى الأهداف المرجوة من القطاع تتطلب انتشاراً أوسع للإنترنت، حيث أن التنمية المنشودة على المستوى الوطني لا يمكن لها أن تتحقق في ظل تدني الانتشار حيث تقدر نسبة المشتركين بثلاثة في المائة فقط والمستخدمين بسبعة في المائة. واستعرض الطباع أهم السبل التي تساهم في تخفيض أسعار الحصول على خدمات الانترنت ومن بينها الاستفادة من التحرير الكامل لسوق الاتصالات، وفتح الترددات المستخدمة من قبل الجيش، ودخول مشغلين جدد، وانتشار تقنيات الاتصال اللاسلكي مثل ٍّفحىط وغيرها.
وتحدث مروان جمعة المدير التنفيذي لشركة بتلكو الأردن - الراعي الرسمي للاجتماع -، عن ضرورة الاستثمار في الموارد البشرية وخصوصاً العمل على استخدام التكنولوجيا في تطوير التعليم العالي والعمل على زيادة فرص التدريب للخريجين بالتعاون مع وزير التعليم العالي.
وتم خلال الاجتماع مناقشة أهمية توفير المعلومات والإحصائيات المحدثة والكافية عن القطاع، والتي تحتاج إلى تكاتف جهود القطاعين العام والخاص، وخصوصاً كل من انتاج، دائرة الاحصاءات العامة، مؤسسة الضمان الاجتماعي، دائرة ضريبة الدخل والمبيعات وغيرها.
وحضر اللقاء وزير الصناعة والتجارة شريف الزعبي، وآن آرنز مديرة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية''فةءسص، وعدد من ممثلي كبرى شركات التكنولوجيا المحلية والدولية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش