الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مواطنون لـ »الدستور«: طروحات الحكومة غير كافية: »حماية المستهلك« ترفض خيارات الحكومة لرفع أسعار المحروقات وتدعو الى زيادة الرواتب

تم نشره في السبت 18 شباط / فبراير 2006. 02:00 مـساءً
مواطنون لـ »الدستور«: طروحات الحكومة غير كافية: »حماية المستهلك« ترفض خيارات الحكومة لرفع أسعار المحروقات وتدعو الى زيادة الرواتب

 

 
* ارسلان : توجه نيابي لقبول خيار توزيع مبالغ مالية لمرة واحدة
عمان - الدستور - جهاد الشوابكة: طرح رئيس الوزراء الدكتور معروف البخيت ثلاثة خيارات امام مجلس النواب تمثلت في زيادة الرواتب او تقديم المساعدات النقدية المباشرة او استخدام نظام الكوبونات في حال رفع جزء من دعم المحروقات للمساهمة في التخفيف على المواطنين خاصة ذوي الدخل المحدود الذين يشكلون 70% من المجتمع.
وفي استطلاع لـ ''الدستور'' تناول اراء المواطنين بشان هذة الخيارات الثلاثة اكدت الغالبية العظمى ان افضل الخيارات تتمثل في زيادة الرواتب بنسبة تتوافق مع الارتفاعات المتسارعة في مستويات المعيشة حيث ان الدعم النقدي المباشر يعتبر حلا مؤقتا ولا يساهم في التخفيف من اعباء هذة الزيادات.
وقال مقرر اللجنة المالية بمجلس النواب النائب محمد طه ارسلان ان هناك توجها للمجلس بقبول الخيار الثالث والذي طرحته الحكومة والمتعلق بتوزيع مبالغ مالية لمرة واحدة لدعم المتضررين من رفع الدعم عن اسعار المحروقات حيث خصصت الحكومة ما يقارب 50 مليونا لهذا التوجه ويعمل المجلس على زيادة هذا المبلغ من اجل ايصال الدعم الازم لمستحقيه من كافة الشرائح الاردنية المختلفة وتشمل القطاع العام والخاص والعاطلين عن العمل.
واضاف ان خيار زيادة الرواتب سيكون خيارا صعبا على الحكومة التي اعلنت انه سيكون له اثار سلبية على الموازنة مع عدم قدرتها على رصد المبالغ لهذة الزيادة مؤكدا ان الحكومة بصدد انجاز دراسة تقسم مستويات دخول المواطنين الى قسمين دون 300 دينار وفوق 300 دينار بحيث يصل الدعم لفئة اصحاب الدخل المتدني والتي باعتقادي ستنال كافة الشرائح الاجتماعية لذا نتمنى على الحكومة الاسراع في انجاز هذه الدراسة التي تخدم فئات الشعب المختلفة.
وقال الخبير الاقتصادي الدكتور هاني الخليلي ان رفع اسعار المحروقات بشكل عام مشكلة سيواجهها ذوو الدخل المحدود حيث لم يتم تعويضهم بشكل كاف عن الارتفاع السابق، وان الخيارات التي تطرحها الحكومة هي خيارات جزئية ولن تحل مشكلة المواطن لان رفع اسعار المحروقات سيرافقه ارتفاع يشمل مناحي الحياة كالخبز والكهرباء لذا فان اي حل يجب ان يكون مدروسا من جميع النواحي.
واضاف الخليلي انه باعتقادي ان رفع الرواتب قد يكون افضل الحلول المطروحة وان تكون هناك طريقة سليمة ينظر فيها للمواطن البسيط لاعطائه فرصة اكبر لزيادة دخله كما اقترح على الحكومة تأجيل رفع المحروقات هذا العام حتى يتسنى للمواطن امتصاص العوائق والاثار السلبية الناجمة عن رفع اسعار المحروقات في الفترة السابقة والتي ما زال يعاني منها الكثير لان في ذلك استقرارا لمصلحة المواطن والحكومة معا.
رئيس حماية المستهلك الدكتور محمد عبيدات قال ان الجمعية قد طرحت مبادرة وتقدمت بها سابقا وهي احد خيارين رفع رواتب المواطنين في القطاع العام والخاص بنسبة متوافقة مع متطلبات الحياة الصعبة او توزيع كوبونات على الفقراء ومحدودي الدخل للاسر التي تتدنى رواتبها.
وتؤكد الجمعية مطالبها السابقة بعدم رفع اسعار المحروقات على مادتي الغاز والكاز لوجود استهلاك كبير من ابناء الطبقات الصغيرة والمتوسطة بنسبة تصل 70% من المستهلكين على ان يتم التعويض من خلال رفع اسعار مادتي البنزين السوبر والخالي من الرصاص.
واضاف ان رفع اسعار المحروقات للفترة القادمة سيزيد الاعباء المالية على كثير من المواطنين حيث ان المعالجات السابقة لرفع المحروقات لم تكن بالمستوى المطلوب لان كثيرا من المواطنين ما زالوا يعانون من اثار رفع المحروقات الفترة الماضية.
ماجد الخطيب قال ان افضل الحلول هو زيادة الرواتب بنسبة مقبولة تناسب الارتفاع في اسعار المحروقات حتى يتمكن اصحاب الدخل المتدني من مواكبة الظروف المعيشية الصعبة حيث ان ارتفاع المحروقات سيرافقه ارتفاع في كثير من اساسيات الحياة كما ان نظام الكوبانات باعتقادي غير مجد لانها لا تصل لاصحابها الفعليين.
اياد دغلس قال: انا ارجح خيار الكوبونات لانه الافضل باعتقادي لاننا نعمل في القطاع الخاص واذا كانت هناك زيادة ستتجة لموظفي القطاع العام وهذا سيكون مجحفا بحق القطاع الخاص حيث ان نسبة كبيرة من ابناء المجتمع تعمل في المصانع والشركات الخاصة والتي غالبا ما تعمل على زيادة موظفيها بنسب مقبولة.
علاء حمودة قال انني مع خيار زيادة الرواتب لما لها اثار ايجابية على الفترة القادمة وبنسب متفاوتة تواكب مستويات المعيشة الصعبة ولا نفضل خيار الدعم المالي لمرة واحدة لان الارتفاع سيؤثر على المواطنين فيما بعد.
انس الطاهر قال انا مع خيار الحكومة بزيادة الرواتب ويجب ان تكون الزيادة بعيدة عن التقليد اي نتمنى ان تكون بنسب متفاوتة حسب دخل الفرد ليتسنى لاصحاب الدخل المتدني مواجهة صعوبات المعيشة المتسارعة.
علاء رضوان قال انا مع خيار نظام الكوبونات لان الدعم سيصل لاصحاب العلاقة مباشرة اذا اشرفت الحكومة على توزيعها لاصحابها ومستحقيها من فئات الشعب.
حمدان نايف قال انا متقاعد وانا مع خيار زيادة الرواتب لانه الافضل على المدى البعيد ويجب ان تكون الزيادة مناسبة لدخل المواطن وبهذة الطريقة سيتخلص المواطن ذو الدخل البسيط من اثار رفع المحروقات.
وليد الدباس قال انا مع خيار الكوبونات لما لها من دور في دعم المواطن البسيط وجعله يشعر بالامان والاستقرار وخاصة المواطنين ذوي الخل المتدني.
وليد جابر قال انا مع خيار زيادة الرواتب ونتمنى على الحكومة ان تدرس الاثار السلبية التي ستلحق بالمواطن نتيجة رفع المحروقات وان تقوم بزيادة الرواتب للقطاعين العام والخاص بنسب متفاوتة ليستطيع المواطن مواجهة الظروف المعيشية الصعبة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش