الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السياحة العربية محرك رئيسي للنشاط العقاري

تم نشره في الاثنين 12 حزيران / يونيو 2006. 03:00 مـساءً
السياحة العربية محرك رئيسي للنشاط العقاري

 

 
عمان الدستور
قال التقرير الاسبوعي لشركة المزايا القابضة ان السياحة العربية وخصوصا الخليجية استطاعت ان تكون محركا رئيسيا للحركة العقارية في عدة دول عربية واجنبية ، حيث عمدت عدة جهات في هذه الدول وعلى المستويين العام الخاص الى استغلال التوافد السياحي للخليجيين وخصوصا في فصل الصيف من خلال زيادة عدد الغرف الفندقية والشقق المفروشة لاستيعاب هذه الاعداد المتزايدة من عام لاخر ، الامر الذي اصبحت بعض الدول تعتمد عليه وبشكل كبير في عملية الحصول على العملة الصعبة تماما كما هو حاصل في مصر وسوريا ولبنان.
وتجدر الاشارة الى ان القطاع السياحي العالمي يسجل نموا سنويا بما يقارب 13 في المائة حيث ينفق سنويا مئات المليارات من الدولارات على مستوى العالم ، حيث بلغ حجم السوق العالمي في العام 2000 ما يقارب 720 مليار دولار امريكي ، الا ان سوق السياحة العربي لا يشكل سوى ما نسبته 3 في المائة من سوق السياحة العالمي ، وتسعى الدول العربية جاهدة الى تحسين القطاع السياحي خلال الاعوام القادمة حيث بدأت تركز على القطاع السياحي في تحسين وحل المشاكل الاقتصادية التي تواجهها.
ومن المفارقات في هذا الشأن وبحسب احدى الدراسات ، فان السائح الخليجي ينفق ضعف ما ينفقه السائح الاوروبي ، الامر الذي جعل السائح الخليجي مستهدفا بدرجة اساسية ، حيث تخطط عدد من الدول العربية التي من ابرزها مصر وسوريا ولبنان والأردن والمغرب للحصول على حصة اكبر من السياح الخليجيين الذي يقدر حجم إنفاقهم على السياحة الخارجية 27 وحنب مليار دولار سنويا.
واستفاد قطاعا البناء والعقارات في الفصل الأول في لبنان من الانتعاش القوي الذي ظهر في نهاية العام 2005.
فعودة الاستقرار النسبي وآفاق التحسن الاقتصادي المحتمل في ظل فورة القطاع العقاري في المنطقة شجعت المستثمرين ، ولا سيما الرعايا الخليجيين الذين يأتي في مقدمتهم المستثمرون من الامارات العربية المتحدة ، يليهم الكويتيون والسعوديون والقطريون ، على السعي وراء عقارات في لبنان.
وسبب تدفق العرب لشراء الأراضي العقارية في لبنان هو غلاء أسعار العقارات في أوروبا التي تصل الى 15 الف دولار للمتر المربع في كان ، 20 و الف دولار في فرنسا ، 40 و الف دولار في مايفار لندن ، بالمقارنة مع 4 الاف و 6 الاف دولار للمتر المربع للشقق المتواجدة على الواجهة البحرية في منطقة سوليدير في لبنان.
وبما ان الفصل الصيفي قد بدأ ، وقد بدأت معه الاستعدادات للسفر فقد شهدنا في الفترة القريبة الماضية العديد من الحملات التسويقية للعديد من الدول العربية والاجنبية المستهدفة للسائح الخليجي وما حملته من منافسة قوية من خلال عرض افضل ما لديهم من اماكن ترويحية وترفيهية واماكن طبيعية ناهيك عن عرض اماكن السكن التي تتميز بالفخامة والرفاهية.
وفي ظل ما تقدم ظهرت في الاونة الاخيرة ظاهرة التملك العقاري الخليجي في الخارج والتي كانت تقتصر على رجالات الاعمال واصحاب رؤوس الاموال ، الا ان التكلفة الباهظة للاقامة اثناء السفر سواء للبلدان العربية او الاجنبية دفعت العديد من الاسر الخليجية الى تملك وحدات سكنية في المدن او المناطق السياحية التي يرتادونها باستمرار وبخاصة في مصر والاردن ولبنان ، فما تخلو منطقة او شارع في هذه الدول الا وفيها ممتلكات خليجية الامر الذي رفع من مستوى الحركة العقارية في هذه الدول وجعل من فصل الصيف فيها فصلا نشطا اقتصاديا وبخاصة في قطاع العقارات ، الا انه في المقابل ترك آثارا سلبية على القطاع العقاري في البلدان الخليجية .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش