الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مؤكدا أن السوق بلغت مرحلة الاشباع * بن يخلف لـ «الدستور»: إعادة النظر بأسعار الاسمنت تتوقف على جدوى استخدام الغاز

تم نشره في الأربعاء 5 تموز / يوليو 2006. 03:00 مـساءً
مؤكدا أن السوق بلغت مرحلة الاشباع * بن يخلف لـ «الدستور»: إعادة النظر بأسعار الاسمنت تتوقف على جدوى استخدام الغاز

 

 
عمان - الدستور - ينال البرماوي
توقع المديرالعام لشركة مصانع الاسمنت رشيد بن يخلف ان تنخفض كلف الانتاج في مصانع الشركة خلال الربع الاول من العام المقبل وذلك بعد التحول لاستخدام الغاز الطبيعي المصري بدلا من الوقود المستخدم حاليا والذي ارتفع بنسبة ملحوظة مؤخرا.
وقال بن يخلف في لـ "الدستور" ان اعادة النظر في اسعار الاسمنت يتوقف على المستجدات التي تطرأ على صناعة الاسمنت ونتائج الدراسات التي ستجرى لاحقا لأسعار بعض مكونات الغاز ومتطلبات استخدامه ، مؤكدا حرص الشركة على تأمين احتياجات السوق المحلي باسعار مناسبة.
وارتفعت اسعار الاسمنت في السوق المحلية كثيرا خلال السنوات القليلة الماضية بسبب الزيادة الكبيرة التي طرأت على اسعار المشتقات النفطية ، خصوصا زيت الوقود الصناعي والديزل حيث تشكل الطاقة نسبة عالية من اجمالي كلف الانتاج بالنسبة لكثيرمن الصناعات.
وبين ان العمل جار لايصال الغاز الى مصنع الشركة في الرشادية ويتوقع الانتهاء منه خلال الربع الاول من العام المقبل.
وقال بين يخلف ان عمليات انتاج الاسمنت ارتفعت منذ الشهر الماضي ويتم حاليا طرح ما بين 18 الى 19 الف طن يوميا لتلبية احتياجات السوق ومختلف انشطة البناء المتزايدة في المملكة ، مشيرا الى ان مصانع الشركة لم تتعرض الى اية اعطال فنية ولذلك تم تشغيل جميع خطوط الانتاج باقصى طاقاتها الانتاجية مما زاد الكميات المنتجة من الاسمنت ووصل السوق الى مرحلة الاشباع كما قامت الشركة باستيراد كميات كبيرة من الاسمنت لتلبية احتياجات المستهلكين وكافة الورش.
واوضح ان الشركة باشرت باستثمار جديد يتضمن زيادة انتاجية خطوط الانتاج في الرشادية وبكلفة تصل الى 20 مليون دينار وفي ضوء ذلك سترتفع الطاقة الانتاجية للشركة من 4,2 مليون طن الى 4,8 مليون طن اعتبارا من العام 2007 .
وقال بن يخلف ان شركة مصانع الاسمنت نجحت في تطبيق سياسة متكاملة لضبط توازانات الاسعار ومنع الممارسات الاحتكارية التي يقوم بها البعض ولذلك فقد سمحت بالبيع المباشر للورش والمقاولين اي امكانية استلام الكميات التي يتحتاجونها من الاسمنت من ارض المصنع مباشرة فيما وقعت اتفاقية مع المؤسسة المدنية لبيع الاسمنت من خلال اسواقها الى صغار المستهلكين وباسعار تقل عن اسعار السوق الاخرى .
واضاف"بامكان المواطنين شراء الاسمنت من اسواق المؤسسة المدنية بالاسعار المعلنة والمحددة بموجب الاتفاقية"وفي ذات السياق قال مدير عام شركة الاسمنت ان عمليات التصدير ما زالت متوقفة منذ ايلول 2005 بعد تنامي الطلب حيث اعطيت الاولوية للسوق المحلي حيث كانت صادرات الاسمنت تتجه بالدرجة الاولى الى العراق وسوريا ودول اخرى .
وعانى السوق المحلي من ازمات متتالية تمثلت في النقص الحاد في مادة الاسمنت ونشوء ما يطلق عليه بالسوق السوداء ووصل طن الاسمنت الى اكثر من 120 دينارا مما دفع بالحكومة ممثلة بوازارة الصناعة والتجارة للتدخل واعتماد خطة مشتركة بالتعاون مع الشركة وجمعية تجار الاسمنت ساهمت بشكل كبير في معالجة الازمة وتوفير احتياجات السوق من خلال فتح المجال للبيع المباشر وتبسيط اجراءات الاستيراد .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش