الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ارتفاع اسعار الذهب يثير اندفاعا جديدا للتنقيب في افريقيا

تم نشره في الجمعة 21 تموز / يوليو 2006. 03:00 مـساءً
ارتفاع اسعار الذهب يثير اندفاعا جديدا للتنقيب في افريقيا

 

 
جوهانسبرج - رويترز
أثار ارتفاع أسعار الذهب اندفاعا جديدا للتنقيب عن المعدن في جنوب افريقيا اذ تسعى الشركات الى استغلال الاحتياطيات المدفونة على أعماق أكبر مما وصل اليه أي انسان من قبل.
ولدى جنوب افريقيا بالفعل أعمق مناجم للذهب في العالم يصل عمق بعضها الى 3500 متر تحت سطح البحر وهي انفاق شديدة الحرارة تهددها الزلازل.
وهذه المسافة أكبر سبع مرات من أعلى مبنى في العالم وهو تايبه 101 في تايوان لكن منتجي الذهب ما زالوا يريدون التنقيب على أعماق أكبر.
وقال ديك كروجر من غرفة المناجم "نقدر أنه على عمق بين 3500 وخمسة الاف متر تحت سطح الارض هناك كميات من الذهب تعادل كل ما استخرجناه حتى الان".
وتقدر ترسيبات الذهب المتبقية في جنوب افريقيا بنحو 40 في المئة من الاجمالي العالمي أي ثلاثة امثال الترسيبات الموجودة في الولايات المتحدة واستراليا معا.
وتعد شركتا انجلوجولد اشانتي وجولد فيلدز خططا للحفر على أعماق أكبر في المناجم القائمة بمشروعات قد تتكلف 6,1 مليار راند 852" مليون دولار" وقد تستخرج 14 مليون أوقية اضافية من الذهب.
وقال ديفيد ديرينج المسؤول التنفيذي في انجلوجولد ثالث أكبر منتج للذهب في العالم "المشروعات التي ننفض عنها الغبار الان مع هذا الارتفاع في أسعار الذهب هي مشروعات تمضي من 3,5 الى ما يزيد على اربعة كيلومترات".
وهذه نقطة تحول في صناعة كان الكثيرون يعتقدون أن نجمها أفل قبل ما يزيد قليلا على عام. وانتجت جنوب افريقيا نحو 1,5 مليار أوقية من الذهب أي ما يزيد قليلا على ثلث اجمالي الذهب المستخرج في العالم. لكن أغلبه يأتي من عروق قريبة من سطح الارض أوشكت على النفاد الان.
وانخفض انتاج جنوب افريقيا السنوي بنسبة 50 في المائة في الاعوام العشرة الماضية مع استنفاد عروق الخام بالمناجم الرئيسية.
وفي الاعوام القليلة الماضية أدى ارتفاع سعر الراند كذلك الى خفض ايرادات الصادرات وأجبر المناجم التي تحقق خسائر على اغلاق ابوابها.
لكن ارتفاع أسعار الذهب غير كل هذه الاوضاع.
وكانت المخاوف من التضخم والتوترات في مختلف ارجاء العالم قد دفعت الذهب للارتفاع فبلغت الاسعار أعلى مستوياتها في 26 عاما عند 730 دولارا للاوقية في منتصف أيار.
وحتى بعد تراجعها في الفترة الاخيرة الى نحو 630 دولارا للاوقية خفف تراجع سعر الراند من أثر ذلك على المنتجين. وقال ديرينج المسؤول التنفيذي عن تخطيط الاعمال في افريقيا بشركة انجلوجولد "ليس هناك تحديات فنية في بلوغ أعماق ما بين اربعة و4,5 كيلومتر. التغلب على مصاعب بلوغ مثل هذه الاعماق مجد اقتصاديا".
وحتى الان تركز الشركات على توسعة المناجم القائمة بدلا من اقامة مناجم جديدة عميقة تنطوي على مخاطر أكبر. وقال راي دورهايم الباحث البارز في مجلس الابحاث العلمية والصناعية "الاتجاه ليس الى حفر مناجم جديدة وتزويدها بكل التكنولوجيا الجديدة بل توسعة الاعمال القائمة".
وأضاف "انه خيار أقل خطورة بكثير لاننا لا نضطر لاستثمار مليار دولار في منجم جديد وانتظار خمس سنوات قبل أن تظهر أول أوقية من الذهب للوجود".
ومع هبوط المناجم الى أعماق أكبر تزيد درجات الحرارة وعند مستوى اربعة الاف متر تحت الارض تبلغ درجة الحرارة 62 درجة مئوية ويتعين على الشركات انفاق مبالغ طائلة على التبريد والتهوية لانزال درجات الحرارة الى 28 درجة مئوية.
وحتى اذا لم تقم المناجم العميقة قبل أعوام فان تجدد النشاط دفع الناس لاعادة النظر في مشروع ابحاث المناجم العميقة الذي تم التخلي عنه العام 2002 بسبب انخفاض أسعار الذهب.
وأثناء دراسة المشروع درس العلماء امكانية حفر مناجم يصل عمقها الى خمسة الاف متر باستخدام أساليب التعدين التقليدية كما درسوا تكنولوجيا حديثة تماما للتعدين.
وقال دورهايم الذي عمل مديرا لمشروع ابحاث المناجم العميقة انهم درسوا استخدام أجهزة الانسان الالي وأجهزة معالجة الية للحفر وتكسير الصخور.
لكن ربما يتعين أن ترتفع الاسعار لاكثر من ذلك بكثير قبل أن تفكر الشركات في حفر مناجم عميقة جديدة أو السماح للباحثين بنفض الغبار عن الابحاث الاولية لمناجم المستقبل.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش