الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حركة الاراضي...حلم السماسرة...كابوس الوطن * د. مازن مرجي

تم نشره في الأحد 7 آب / أغسطس 2005. 03:00 مـساءً
حركة الاراضي...حلم السماسرة...كابوس الوطن * د. مازن مرجي

 

 
تشير الارقام الرسمية الصادرة عن دائرة الاراضي والمساحة بان »حجم سوق« العقار خلال السبعة اشهر الاولى من العام الحالي زاد عن الملياري دينار" منها ما نسبته 3% مشتريات العرب والاجانب وبطبيعة الحال فالقيمة الحقيقية تكون اعلى 30-40% بسبب التقدير المخفض »التخمين« عند تقدير رسوم التسجيل ونقل الملكية واعتبرت الدائرة حركة الشراء »مؤشرا ايجابيا للنمو الاقتصادي يرافقه تشغيل قطاع العقارات الذي يشغل معظم قطاعات الانتاج« حسب تعبير مديرها العام.
حركة شراء الاراضي هذه تميزت بكثافتها وتسارع وتيرتها ابتداء من منتصف صيف العام الماضي وبتحقيق اسعار خيالية تجاوزت مبلغ المليون دينار للدونم عدة مرات بعمان كما وصلت الاراضي السكنية بمدينة اربد مبلغ 130 الف دينار ولم تكن تزيد عن ال 40 - 50 الف دينار قبل عام وحدثت ارتفاعات مشابه بالعقبة والزرقاء والسلط وغيرها.
اما شراء الاراضي بعمق الصحراء الاردنية واطرافها التي لا تشير اية معلومات كانت على وجود ثروات طبيعية او امكانات زراعية معقولة تبرر الاقبال عليها بهذه الصورة فلم تسلم من هذه الهجمة ايضا كما لم تسلم منها الاراضي الزراعية الخصبة التقليدية التي تشكل الرصيد الوحيد المتبقي لنا كقاعدة للانتاج الزراعي وخاصة للمحاصيل ذات البعد الاستراتيجي كالقمح والحبوب الاخرى.
براينا يصعب تبرير الهجمة الشرسة لشراء الاراضي بتوفر السيولة بايدي مواطنين يحلمون ببيت العمر فالتزايد الطبيعي للسكان لا يحتاج لكل هذه الاراضي والاخوة العرب المرحب بهم والراغبين بالاستقرار والاستثمار والتمتع بالطبيعة الخلابة لجبال عمان وعجلون والسلط فلا يلزمهم كل هذه الاراضي والاستثمارات العقارية الضخمة المعلن عنها التي ستخلق لربما مئات الاف الوحدات التجارية والسكنية الفائضة عن الحاجة الحالية والمستقبلية كما تبينها الظروف والمحددات الاقتصادية المعروفة.
ان تحالف مجموعة اجراءات وتوجهات كدمج البلديات ومشروع الاقاليم قد نتج عنهما »اعمال« مبضع المنظرين والسماسرة المستفيدين بجسد الارض الزراعية لتفتيتها دون رحمة وتحرك انتهازية مجموعة متنفذين وفاسدين لاستغلال فكرة الاقاليم لتحقيق مكاسب مالية وسياسية تعزز مواقعهم محليا ووطنيا دون حساب لحرمة الوطن ومستقبل ابنائه.
اخيرا لو كانت حركة الاراضي طبيعية ومنسجمة مع الحقائق الاقتصادية على ارض الواقع لما كان هناك داع للقلق والتوجس ولكن الامر لا يخلوا من شبهة »تسرب« ملكية الارض لجهات غير صديقة بوكالات وعقود باطن يوقعها مواطنون عرب واردنيون خاصة اننا صرنا نشاهد خارجين من »قعر« المجتمع يحملون حقائب »السمسونايت« و»شوالات« الدولارات يشترون ويبنون ويبيعون.!
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش