الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ملتقى قطر الاقتصادي ينعقد في الدوحة: العام المقبل بمشاركة عربية ودولية واسعة

تم نشره في السبت 3 كانون الأول / ديسمبر 2005. 02:00 مـساءً
ملتقى قطر الاقتصادي ينعقد في الدوحة: العام المقبل بمشاركة عربية ودولية واسعة

 

 
بيروت – الدستور: تشهد الدوحة يومي 17 و 18 نيسان المقبل تظاهرة اقتصادية استثمارية عربية ودولية تتمثل في انعقاد ملتقى قطر الاقتصادي وذلك في فندق شيراتون الدوحة، وتم الإعلان عن ذلك في بيروت، بمناسبة زيارة وزير الاقتصاد والتجارة القطري الشيخ محمد بن احمد بن جاسم آل ثاني، خلال مؤتمر صحفي عقد في مقر غرفة التجارة والصناعة والزراعة في بيروت وجبل لبنان، وحضره إلى الوزير القطري، وزير الاقتصاد والتجارة اللبناني سامي حداد، ومدير عام مجموعة الاقتصاد والأعمال رؤوف أبوزكي وهي الجهة المنظمة للملتقى.
وقال سامي حداد أن الملتقى ، يمثل حدثاً اقتصادياً بامتياز ليس على صعيد المنطقة فحسب، وإنما يتعداه إلى أبعد من ذلك بكثير وأن هذا الملتقى سيعزز العمل الاقتصادي العربي المشترك''.
ثم تحدث وزير الاقتصاد والتجارة القطري الشيخ محمد بن احمد بن جاسم آل ثاني فأشار إلى أهمية هذا الملتقى الذي تنظمه الوزارة بالتعاون مع مجموعة الاقتصاد والأعمال ''التي نثمن الدور الذي تلعبه في ترويج الاقتصادات العربية وترويج الاستثمار في البلدان العربية عبر الملتقيات الكثيرة والنشاطات المتنوعة التي تقوم بها. ثم عرض الوزير القطري للاقتصاد القطري والأداء الذي يحققه .
واضاف ان قطر تحتل مركزاً ريادياً في الخليج والعالم العربي من حيث سرعة النمو والتطور الاقتصادي والسياسي والاجتماعي، وبعد جهود متواصلة منذ أوائل العقد الماضي لتحقيق الاستغلال الأمثل لاحتياطي الغاز الطبيعي الضخم في حقل غاز الشمال، فإن صادرات قطر من الغاز الطبيعي المسال ستصل إلى 30 مليون طن سنوياً في العام المقبل بحسب الخطط الموضوعة والجاري تنفيذها، وهو ما سيجعل قطر أكبر مصدر للغاز المسال في العالم. وبالتزامن مع ذلك فقد سجلت قطر ارتفاعاً في طاقة إنتاج النفط وصلت إلى 22 في المئة في السنوات القليلة الأخيرة نتيجة لجهود الاستكشاف والتطوير المستمرة وهو ما ساعدها على تحقيق أقصى الاستفادة من الفورة المستمرة في أسعار النفط''.
وأوضح ان الاقتصاد القطري حقق نمواً سريعاً بلغ معدل 9 في المئة سنوياً تقريباً منذ العام 2002 خاصة وأن مشاريع تطوير النفط والغاز ترافقت مع جهود كبيرة لإنشاء قاعدة صناعية قوية ولتطوير قطاعات الخدمات والبنى التحتية والصحة والتعليم ومختلف القطاعات الأخرى ودعم دور القطاع الخاص من خلال سياسات التحرير والانفتاح الاقتصادي كذلك من خلال الإصلاحات السياسية التي تمت مؤخراً. واشار الى ان حجم وفرص الاستثمار المتوقعة حتى العام 2010 تصل إلى 112 مليار دولار، منها حصة كبيرة بالطبع تصل إلى 50 مليار دولار في قطاع النفط والغاز و 10 مليار دولار في مشاريع البنية التحتية، إضافة إلى ما لا يقل عن 20 مليار دولار في مشاريع وفرص لتطوير السياحة والخدمات وقطاعات اقتصادية أخرى، وهي مشاريع من المتوقع أن يلعب فيها القطاع الخاص دوراً أساسياً. وقال إن آفاق النمو والتطور الاقتصادي في قطر كبيرة وواسعة وهو ما يستدعي اهتمام المستثمرين ورجال المال والأعمال وكافة المهتمين بالشؤون الاقتصادية في العالم العربي والعالم أجمع. ويأتي ملتقى قطر الاقتصادي الأول ليلقى المزيد من الضوء على ظاهرة الاقتصاد القطري وليتناول بالدراسة والتحليل الاتجاهات الجارية وآفاق المستقبل وفرص ومجالات الأعمال والاستثمار المتاحة، ناهيك عن تجارب الاستثمار الخارجي في دولة قطر.
ويشارك في الملتقى عدد من كبار المسؤولين الحكوميين في دولة قطر من ذوي العلاقة بالسياسات الاقتصادية، ومجموعة مميزة من رجال الأعمال والمصارف ورؤساء الشركات وأهل الرأي والاختصاص في قطر والدول العربية والأجنبية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش