الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

6396 مركبة فائضة عن الحاجة في المملكة * حامد: إنخفاض المردود وضعف الجدوى اهم معاناة ` التكسي`

تم نشره في السبت 15 تشرين الأول / أكتوبر 2005. 02:00 مـساءً
6396 مركبة فائضة عن الحاجة في المملكة * حامد: إنخفاض المردود وضعف الجدوى اهم معاناة ` التكسي`

 

 
* مشروع اندماج مكاتب التكسي يخفض الكلف التشغيلية ويزيد هامش الربح
عمان- الدستور- دينا سليمان: قال مدير عام هيئة تنظيم قطاع النقل د. محمد حامد أن الهيئة قامت بإجراء الدراسات اللازمة لقطاع سيارات التكسي سعياً منها إلى تقديم خدمات عالية الجودة لتلبية احتياجات المواطنين من خدمات النقل العام وبمستوى عال من الكفاءة، وتبين من هذه الدراسات حجم المشكلة في هذا القطاع والتي تتمثل في معاناة المشغلين من انخفاض المردود المالي اليومي وعدم جدوى الاستثمار في قطاع سيارات التكسي خصوصاً في محافظة العاصمة عمان.
كما تبين الدراسات أن هناك فائضا في أعداد سيارات مكاتب التكسي في المملكة يقدر بحوالي 6396 سيارة إذا أخذنا بالاعتبار هامش ربح 15% وأن هذا الفائض يرتفع إلى 6887 سيارة لهامش ربح 20%. وبين د. حامد ان أهداف مشروع اندماج مكاتب التكسي تتمثل في تحويل السيارات الأساسية في مكاتب التكسي إلى سيارات حرة، وخفض الكلف التشغيلية على المشغلين وزيادة هامش الربح، ومنع بيع السيارات الأساسية بالطرق غير القانونية وكذلك تنظيم سوق العمل في هذا القطاع بشكل يضمن حقوق المستثمرين والعاملين فيه بالإضافة إلى رفع مستوى جودة خدمات النقل العام لمستخدمي سيارات التكسي. وأضاف أن فوائد مشروع الاندماج بالنسبة للمشغل تنحصر في خفض المصاريف الإدارية السنوية بشكل ملموس والتي تشمل أجور مكاتب ورواتب موظفين وفواتير الكهرباء والماء والضرائب وترخيص الأمانة السنوي، مشيراً إلى مجموع المصاريف الإدارية قبل الدمج لجميع المكاتب المندمجة والتي تبلغ حوالي 1380920 دينار في السنة ومن المتوقع أن تنخفض هذه القيمة بعد الدمج إلى 87400 دينار/ السنة وبنسبة توفير تصل إلى 90%، إضافة إلى زيادة هامش الربح لمالك سيارة التكسي مدللاً إلى أن الاندماج يؤدي إلى خلق تنافسية بين المكاتب وبالتالي انخفاض العمولة الشهرية للمكتب على السيارة.
أما بالنسبة للمواطن أشار د. حامد إلى إدخال خدمة البطاقة المدفوعة مسبقاً والتخلص من قضية براءة الذمة وإبرام عقد التشغيل بين المشغل والسائق وضم السائق تحت مظلة الضمان الاجتماعي والتأمين الصحي وكذلك زيادة قدرة الهيئة على مراقبة وتنظيم عمل مكاتب التكسي متوقعاً أن ينخفض عدد هذه المكاتب إلى ما يقارب 60 مكتباً مع نهاية عام 2006 .
وأوضح د. حامد مراحل مشروع اندماج مكاتب التكسي الثلاث لتشهد المرحلة الأولى اندماج 88 مكتب تكسي بواقع 713 سيارة أساسية تم تحريرها، أما المرحلة الثانية شملت اندماج 157 مكتب تكسي بواقع 2172 سيارة أساسية تم تحريرها في الوقت الذي بلغ فيه عدد المكاتب المندمجة 73 مكتب بواقع 840 سيارة اساسية تم تحريرها. وأشار إلى أنه بعد الانتهاء من المرحلتين الأولى والثانية والبدء في تنفيذ الثالثة تكون الهيئة قد أصدرت حوالي 73 موافقة لإنشاء مكاتب تكسي اندماج موزعة على كل من محافظة العاصمة والزرقاء وإربد وكذلك منح 20 موافقة نهائية لدمج مكاتب تكسي نتج عنه دمج 317 مكتب في 20 مكتب اندماج ليبلغ عدد مكاتب التكسي 516 مكتب من أصل 854 مكتب وبنسبة انخفاض في المكاتب العاملة تصل إلى 37% إضافة إلى وجود 3725 سيارة أساسية طور التحرير من أصل 8336 سيارة أي مانسبته 45% من مجموع السيارات العاملة في المملكة. ويذكر أن الإشكالات المتعلقة بقطاع سيارات التكسي قبل إنشاء الهيئة تتمثل بمنح تراخيص إنشاء مكاتب تكسي دون الأخذ بالاعتبار حجم السوق والطلب الفعلي على خدمات سيارات التكسي إضافة إلى عدم وجود آلية فعالة لمراقبة مكاتب سيارات التكسي مما تنج عنه قطاع غير منظم ولفترة طويلة وكذلك عدم وجود رؤية واضحة لأهمية السيارات الأساسية الأمر الذي دفع بالهيئة إلى تبني مشروع اندماج مكاتب التكسي لحل هذه المشاكل من خلال تعديل أسس وشروط منح التراخيص والتصاريح لمكاتب التكسي.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش