الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تحتفل بعيدها العاشر غدا*فاست لينك تستقطب أكبر قاعدة مشتركين وصلت الى 1.7 مليون مشترك

تم نشره في الخميس 22 أيلول / سبتمبر 2005. 03:00 مـساءً
تحتفل بعيدها العاشر غدا*فاست لينك تستقطب أكبر قاعدة مشتركين وصلت الى 1.7 مليون مشترك

 

 
عمان- الدستور:
ساهمت فاست لينك،إحدى شركات مجموعة الاتصالات المتنقلة الرائدة في قطاع الهواتف الخلوية في الشرق الأوسط وأفريقيا، بتطوير قطاع الاتصالات
وتكنولوجيا المعلومات في المملكة من خلال تنوع خدماتها وشبكتها المتطورة وعدد مشتركيها الذي وصل الى 1.7 مليون مشترك مم جعلها الاختيار الأول للمشتركين في سوق تصل حجم انتشار الخلوي فيه الى 46%.
فالشركة التي تحتفل يوم غد الجمعة بعامها العاشر ،تأسست ونمت بسواعد أردنية،ساهمت بدعم الاقتصاد الوطني بشكل مباشر من خلال خلق فرص العمل ودعم خزينة الدولة من خلال الضرائب المباشرة وغير المباشرة إلى جانب مساهمتها بتوفير "الخلوي" الذي زاد من إنتاجية الأفراد في المجتمع.
يقول الرئيس التنفيذي لشركة فاست لينك السيد محمد صقر أن قطاع الاتصالات ككل يساهم بنحو 5% من الناتج القومي الإجمالي.ويضيف أن التأثير الإيجابي لقطاع الهواتف الخلوية على اقتصاديات الدول النامية
يتجاوز ضعفي تأثيره على اقتصاديات الدول المتقدمة.
تأسست فاست لينك عام 1995،وقادت ثورة الاتصالات اللاسلكية في المملكة،واكتسبت شهرة واسعة على مستوى المنطقة كأكثر شركات الاتصالات تطوراً وحيوية وأكثرها تقبلاً للتقنيات الجديدة ونشراً للخدمات المبتكرة وتقدم خدماتها للمستهلكين من خلال أكثر من 1,700 محطة خلوية تصل تغطيتها إلى كامل المساحة الآهلة في الأردن.
ويرى صقر أن فاست لينك تمكنت من تحويل الهاتف الخلوي إلى سلعة استهلاكية في متناول يد الجميع بفضل حزمة العروض المدروسة والأسعار المخفضة التي وضعت لتناسب جميع شرائح المجتمع الأردني.
ويقول "ساهم الهاتف الخلوي في المساعدة على زيادة دخل العديد من الفئات العاملة والتي يعتمد عملها على التنقل من مكان إلى آخر بشكل خاص".
تشير عدد من الدراسات التي أجريت على المشاريع الصغيرة أن أصحاب المشاريع باستخدام الهاتف الخلوي كوسيلة الاتصال الوحيدة،وتقول أن 62% منهم في شمال أفريقيا و 59% في مصر تمكنوا من زيادة أرباحهم بعد
استخدام الهاتف الخلوي.
ويؤكد صقر أن فاست لينك رفدت خزينة الدولة بنحو مليار دينار في سنوات عملها العشر،كانت على شكل ضرائب مباشرة وغير مباشرة ومشاركة في العوائد
متوقعا أن تزداد حجم المساهمة مع خطط الشركة في التوسع.
ويقول "بلغ حجم الاستثمار في الشبكة خلال الفترة (2003-2005) حوالي 190مليون دولار،رصدنا المزيد لتوقعاتنا بارتفاع حجم المشتركين الذين نطمح أن يصل عددهم إلى مليوني مشترك بنهاية العام الحالي".
وعلى صعيد فرص العمل التي أوجدتها فاست لينك،يؤكد صقر أن الشركة وفّرت 1000 فرصة عمل مباشرة في كافة فروعها في المملكة،إلى جانب عشرات الوظائف غير المباشرة من خلال وكلائها والصناعات ذات العلاقة إذ يوجد على سبيل 15 ألف نقطة بيع للشركة منتشرة في كافة أنحاء المملكة.
تشير الدراسات أن حجم الاستثمار المباشر بدينار واحد في قطاع الاتصالات يصاحبه استثمارا غير مباشر بـ 0.38 دينار.
ويتابع صقر أن دخول "فاست لينك" السوق قبل عشر سنوات،ساهم بزيادة حجم الاستثمارات في المملكة سواء من ناحية استكمال إعداد البنية التحتية أو
من ناحية تشجيع المستثمرين على التفكير بدخول السوق الأردنية واستغلال الفرص المتاحة فيها اعتمادا على نموذج الشركة كـ "قصة نجاح".
ففي مطلع 2003،يقول الرئيس التنفيذي للشركة،انتقلت حصة الأغلبية في أسهم شركة فاست لينك إلى شركة الاتصالات المتنقلة الكويتية فيما اعتبر أكبر صفقة تملك منفردة في منطقة الشرق الأوسط وأكبر استثمار للقطاع الخاص في الأردن وأصبحت فاست لينك منذ ذلك الحين تجسيداً لثقة المستثمرين القوية والمتزايدة في الاقتصاد الأردني.
ويقول صقر أن تطور الخدمات المعلوماتية أدى لخلق قطاع جديد هو قطاع الشركات مزودة المحتوى،مما يعني رفع عدد فرص العمل المتوفرة.
يذكر أن هناك 15 شركة مزودة للمحتوى في الأردن تقدم خدماتها للسوقين المحلي والإقليمي وبعضها تمكن من الوصول إلى عدد من الأسواق العالمية،وغالبية هذه الشركات بدأت من الأردن ومن ثم توسعت لتصل إلى
السوق الإقليمي.
وعن الخطط المستقبلية للشركة،يرى صقر أن زيادة حجم استثمارات الشركةوما يصاحبه من ازدياد ثقة المشتركين في الشركة،مدفوعا بالخطط التوسعية
إقليميا عبر مجموعة الاتصالات المتنقلة،وتوفّر الكفاءات الأردنية المؤهلة لقيادة هذا التوسع،لن يعمل إلا على زيادة مساهمة الشركة في الاقتصاد الوطني،لتجسّد مقولة أن "فاست لينك"..ليست مجرد شركة خلوي.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش