الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المجالي: متطلبات »المواصفات والمقاييس« تشكل عائقا امام تجار المنطقة: 05.3 مليون دينار ايرادات الجمارك والضرائب في العقبة الخاصة الشهر الماضي

تم نشره في السبت 19 شباط / فبراير 2005. 02:00 مـساءً
المجالي: متطلبات »المواصفات والمقاييس« تشكل عائقا امام تجار المنطقة: 05.3 مليون دينار ايرادات الجمارك والضرائب في العقبة الخاصة الشهر الماضي

 

 
عمان- الدستور- لما العبسه: قال السيد شادي المجالي مفوض الايرادات والجمارك في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة ان حجم الايرادات المتأتية من الجمارك وضريبة المبيعات خلال شهر كانون الثاني الماضي بلغت 05.3 مليون دينار، حصة الخزينة منها نحو 52.1 مليون دينار.
واضاف في تصريح خاص لـ »الدستور« ان حجم الايرادات المحصلة خلال العام الماضي بلغت 65.18 مليون دينار تقريبا حصة الخزينة منها حوالي 38.8 مليون دينار مقارنة مع 03.13 مليون دينار في العام 2003.
وبين ان السلطة قدمت العديد من الحوافز والمزايا الجمركية والضريبية واللوجستية بهدف زيادة حجم الاستثمار في المنطقة، والتي من ضمنها الاعفاء من الرسوم الجمركية لمستوردات المؤسسات المسجلة، والاعفاء من ضريبة الخدمات الاجتماعية، ومن ضريبة توزيع أرباح الأسهم والحصص في حين يخضع صافي ربح المؤسسة المسجلة المتأتي من نشاطها في المنطقة أو من نشاطاتها خارج المملكة لضريبة دخل تعادل 5% فقط.
واوضح المجالي ان هناك 12 سلعة فقط تخضع لضريبة المبيعات بنسبة 7% بالاضافة الى ثلاث خدمات، وضريبة خاصة على الكحول والتبغ،مؤكدا ان الصادرات لخارج المملكة لا تخضع لضريبة مبيعات اطلاقا.
وقامت السلطة بتوفير مستودعات تخزينية مغلقة وساحات مكشوفة ومستودعات تبريد بالإضافة الى توفير أراضٍ لخدمات التخزين اللوجستي، وغير ذلك من المزايا الجاذبة للاستثمار.
وحول معرض »مهمة تسويقية ... العقبة فرص بلا حدود« الذي انهى فعالياته يوم الخميس الماضي قال المجالي ان اهداف المعرض ركزت على تعريف كبار التجار ورجال الاعمال في المملكة على الفرص الاستثمارية في منطقة العقبة الخاصة، واطلاعهم على المشاريع القائمة والمشاريع قيد التنفيذ، وامكانية دخولهم ومشاركتهم في المشاريع السياحية والخدمية القائمة عن طريق حصولهم على عقود جزئية فيها.
كما بحث المعرض اراء المشاركين ومعرفة احتياجاتهم وتحديد نقاط الضعف وكيفية تجاوزها، وما الذي يحتاجه المستثمر لتسهيل عمله في المنطقة.
واشار الى ان فتح الحوار المباشر بين المسؤولين في السلطة ورجال الاعمال والمستثمرين من شأنه ان يجتث النواقص والقصور في بعض التشريعات الخاصة بالمنطقة ويطرح طرق كفيلة لمراجعتها بمشاركة الجميع وبما يتناسب مع متطلبات الاستثمار.
وتحدث المجالي عن الصعوبات التي تواجه الاستثمار في المنطقة الاقتصادية الخاصة، مؤكدا ان اهمها عدم ثقة البعض في نجاح هذا المشروع، والذي تمكن خلال اربع سنوات من خلق بيئة استثمارية مناسبة وجاذبة للاستثمار حيث تم تأهيل الطرق بما يتناسب مع الاستثمار كما تم دراسة احتياجات المشاريع القائمة حاليا وتأهيل الاراضي للبدء بتنفيذ مشاريعهم، مؤكدا انه ليس من العدل الحكم عليها بهذه السرعة.
و قال ان التعامل مع المستثمر المحلي او الخارجي يكون على مبدأ انه زبون، يطرح امامه الفرص الاستثمارية المتاحة والمزايا الممنوحة والقرار يعود له بان يستثمر او لا.
من جانب اخر اشار المجالي الى بعض المعوقات والمشاكل الملموسة التي من ضمنها معاملة مؤسسة المواصفات والمقاييس التاجر المستورد لسوق العقبة والتاجر المستورد للاسواق الاخرى في المملكة بالمثل فيما يخص عدد العينات المطلوب فحصها الامر الذي يحمل المستثمر وقتا طويلا وعبئا اضافيا مشيرا الى ضرورة فصل متطلبات المستورد لسوق العقبة عن غيره من المستوردين لاسواق المملكة لا سيما ان الكميات المستوردة للعقبة اقل بكثير من تلك المستوردة للاسواق الاخرى. واكد ان هناك اتصالات تتم بين السلطة والمؤسسة للوصول الى حل جذري لهذه المعضلة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش