الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

1.6 مليون دينار خسائر العام الماضي * الهيئة العامة لـ »العصرية للصناعات الغذائية« تبحث تصفية الشركة قريبا

تم نشره في الثلاثاء 15 شباط / فبراير 2005. 02:00 مـساءً
1.6 مليون دينار خسائر العام الماضي * الهيئة العامة لـ »العصرية للصناعات الغذائية« تبحث تصفية الشركة قريبا

 

 
عمان-الدستور- وسام السعايدة
ارجىء اجتماع الهيئة العامة غير العادي للشركة العصرية للصناعات الغذائية والزيوت النباتية الذي كان مقررا امس الى اشعار اخر بسبب عدم اكتمال النصاب القانوني، حيث كان من المقرر خلاله مناقشة تصفية الشركة اختياريا بسبب الخسائر المتراكمة.
وبلغت الخسائر المتراكمة على الشركة كما هي في 31/1/2004 مبلغ 1.596 مليون دينار وتشكل ما نسبته 58.9% من رأس مال الشركة، كما بلغ صافي حقوق المساهمين بنفس الفترة مبلغ 1.113 مليون دينار، وتشكل ما نسبته 41.1% من رأس مال الشركة.
وجاء في تقرير مجلس الادارة ان المجلس استمر بالبحث عن مستثمرين للدخول كشركاء جدد في رأس المال وشراء الشركة الا ان العروض كانت متدنية جدا مما حدا بالمجلس الاعلان في الصحف اليومية عن الرغبة في بيع الشركة، وكانت افضل العروض شراء السهم بمبلغ 60 فلسا ومشروطه بشراء ما لا يقل عن 80% من عدد الاسهم.
واوضح التقرير ان الشركة واجهت منتصف العام 2004 عجزا كبيرا في السيولة النقدية مما ادى الى عدم تمكن الشركة من مواصلة التشغيل والانتاج وعدم التمكن من الوفاء بالتزاماتها تجاه موظفيها ودائنيها، مما حدا بمجلس ادارة الشركة، الى اتخاذ قرار بايقاف المصنع عن الانتاج وتسريح جميع العاملين والموظفين »باستثناء عدد محدود« وارجع الاسباب الرئيسية لتعثر الشركة للمرة الثانية وخلال فترة قصيرة نسبيا الى عدم كفاية الزيادة في رأس المال لتلبية جميع احتياجات الشركة وتمكينها من الوفاء بالتزاماتها، وخاصة مع قيام بعض المساهمين بحسم المبالغ المستحقة لهم على الشركة مما خفض المبلغ الذي تم ضخه في الشركة من مليون دينار »حسب قرار زيادة رأس المال« الى 750 الف دينار تقريبا. وعدم مفاوضة البنوك الدائنة والدائنين الاخرين واستغلال فترة توقف الشركة عن العمل في حينه قبل زيادة رأس المال للحصول على مكاسب للشركة وتخفيض الديون من خلال شطب جزء من الديو ورسملة جزء اخر واعادة جدولة الجزء الاخير بشروط ميسرة، وبذلك فان خطة اعادة الهيكلة لم تعد بالمنافع المرجوة للشركة منها حيث استنزفت البنوك جزءا كبيرا من السيولة التي تم ضخها في الشركة جراء اعادة الهيكلة.
وكانت الشركة قد مرت بظروف بالغة الصعوبة خلال عام 2001 على كافة الاصعدة المالية والادارية والفنية والتسويقية والتي من ابرزها عدم توفر التمويل الكافي لشراء المواد الاولية اللازمة للانتاج ولتغطية المصاريف الضرورية للتغلب على بعض المشاكل الفنية وعدم قدرة الشركة على الوفاء بالتزاماتها، وقررت الهيئة العامة للشركة في اجتماعها غير العادي المنعقد بتاريخ 18/10/2001 الموافقة على اعادة هيكلة رأس المال عن طريق تخفيضه الى 1.710.000 دينار/ سهم، ، ومن ثم اعادة زيادته بمقدار مليون دينار/ سهم ليصبح 2.700.000 دينار/ سهم عن طريق الاكتتاب الخاص. وقد قامت المؤسسة الاردنية للاستثمار في حينه بتغطية »500.000« دينار/سهم وبنك الانماء الصناعي »377.000« دينار/ سهم وبعض المساهمين من القطاع الخاص قاموا بتغطية »123.000« دينار/ سهم.
واستكلمت الشركة عملية صيانة المعدات واستأنفت اعادة التشغيل وبدأت بعمليات الانتاج بداية عام 2003 وتمكنت الشركة خلال عام 2003 من اثبات تواجدها في السوق المحلي ومنافسة المنتجات المستوردة، غير ان المصنع تعرض في شهر اب من نفس العام لحادث حريق مؤسف مما ادى الى تعطل الانتاج لفترة قاربت ثلاثة اشهر تم خلالها اصلاح الاضرار الناجمة عن الحريق واعادة الوضع التشغيلي كما كان سائدا قبل الحريق.
وقام بنك الصادرات والتمويل بوضع اليد على الموجودات الثابتة للشركة »الارض والابنية« مقابل دينه علما بان الارض والابنية مرهونة لبنك الصادرات والتمويل، كما قام بنك الانماء الصناعي برفع قضية على الشركة لتنفيذ دينه علما بان الالات والمعدات مرهونة له.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش