الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رفع دراسة تقييم واقع الفقر لرئيس الوزراء * 70 مليون دينار الكلفة المقدرة للمشاريع التنموية لمناطق جيوب الفقر

تم نشره في الأربعاء 9 شباط / فبراير 2005. 02:00 مـساءً
رفع دراسة تقييم واقع الفقر لرئيس الوزراء * 70 مليون دينار الكلفة المقدرة للمشاريع التنموية لمناطق جيوب الفقر

 

 
الرافعي: تحديد مسارين مترابطين لتحسين مستويات المعيشة وتعزيز الانتاجية
عمان - الدستور - ينال البرماوي
رفعت اللجنة المكلفة بتقييم واقع مشكلة الفقر في مناطق جيوب الفقر دراستها وتوصياتها الى رئيس الوزراء حيث تقدر تكلفة المشاريع التنموية المطلوب تنفيذها في هذه المناطق التي تشمل 254 تجمعاً سكنياً بحوالي 70 مليون دينار.
وتوصلت الدراسة الى ان نسبة البطالة في بعض التجمعات تصل الى اكثر من 30%، وبالرغم من الطبيعة الريفية او البدوية لبعض المناطق فقد لوحظ ضعف الاقبال على العمل في الزراعة او تربية المواشي والاستعاضة عن ذلك باستخدام العمالة الوافدة بشكل مكثف في هذه القطاعات مما يشير الى ضعف اهتمام المجتمع لاحتراف هذه المهن.
وقال رئيس اللجنة التي اعدت الدراسة وضمت ممثلين عن كافة الوزارات المعنية المهندس عمر الرافعي انه يمكن توجيه التدخلات الحكومية للتخفيف من حدة الفقر في المناطق المستهدفة ضمن مسارين مترابطين الاول يقوم على التغيير الايجابي في مستوى معيشة الافراد والمجتمعات المحلية من خلال البرامج والأنشطة الموجهة لتعزيز انتاجية المجتمعات المستهدفة بحيث يتم تنفيذ حزمة متكاملة من مشاريع التنمية الشاملة في مناطق جيوب الفقر العشرين مع التركيز على دور البلديات.
واضاف الرافعي في حديث لـ »الدستور« ان مكونات هذا المسار تتضمن تنفيذ مشروع انتاجي لصالح المجتمع المحلي في كل منطقة يعتمد سبل المعيشة المتاحة لتوفير دخل اضافي لأفراد المجتمع المحلي من خلال المشروع الانتاجي ويساهم في تطوير مفاهيم الانتاجية المحلية وكذلك تدريب افراد المجتمع على ادارة المشاريع وادامتها وتوفير نافذة تمويلية للاقراض الدوار عبر هيئة محلية لتوفير هذه القروض الى جانب تحسين البنية التحتية الداعمة للاستثمار في المنطقة وتعزيز دور البلدية التنموية.
وأشار الرافعي الى ان الجهة التنفيذية لهذا المسار هي المؤسسات غير الحكومية المحلية بالاستناد على تجربتها في تنمية المجتمعات المحلية والاطار الزمني للتنفيذ 24 شهراً على مرحلتين تشمل كل منها عشر مناطق ريادية تبدأ الاولى في 1/6/2005 والثانية في 1/3/2006 .
اما المسار الثاني بحسب الرافعي فهو يقوم على تحسين نوعية وتوزيع الخدمات الاساسية في المجتمعات المستهدفة من تعليم وصحة وبنية تحتية بتوفير التمويل اللازم لذلك وفقاً للقطاعات المختلفة ومن خلال الجهات المعنية بتنفيذ ذلك بعد تصنيف الاولويات حسب اهميتها.
وبينت الدراسة ان نسبة الاسر التي يقل معدل دخلها الشهري عن 150 ديناراً تصل الى 70% من عدد الأسر في التجمعات المشمولة بالدراسة وتصل نسبة الأمية في معظم هذه المناطق الى أكثر من 30% وترتبط بارتفاع معدلات البطالة.
واظهرت نتائج الدراسة ان غالبية مناطق جيوب الفقر تتمتع بمستوى من الخدمات والبنى التحتية لا يقل بشكل عام عن باقي مناطق المملكة الأخرى، لذا يتطلب الأمر التركيز بشكل اساسي على الأنشطة والمشاريع الهادفة الى تحسين دخول المواطنين ورفع مستويات المعيشة مع الأخذ بعين الاعتبار احتياجات المناطق التي تعاني من عدم كفاية بعض خدمات البنية التحتية وبما يحقق هدف تحسين الظروف المعيشية للمواطنين فيها.
وتتطلب معالجة مشكلتي الفقر والبطالة في هذه المناطق تضافر جهود كافة الجهات المعنية، من خلال تنفيذ حزمة متكاملة من المشاريع والأنشطة والإجراءات المتمثلة بتنفيذ تدخلات سريعة او قصيرة الأجل تستهدف معالجة او ازالة اثار وتبعات الفقر على المواطنين في المناطق المستهدفة، وكذلك العمل على تنفيذ اجراءات اخرى اطول امدا تستهدف مسببات ظاهرة الفقر في تلك المناطق، تقوم بها الجهات المعنية كل حسب اختصاصه، وتتعلق بشكل اساسي بالتدريب وبناء القدرات للمجتمعات والهيئات والأفراد في المناطق المستهدفة وبتحسين الوضع التعليمي في بعض منها وبالحد من التوسع غير المبرر في التنظيم.
وعرضت الدراسة شرحاً حول واقع الخدمات المقدمة في هذه المناطق حيث قامت الحكومة بتوفير كامل الخدمات الاساسية، والمطلوب تنفيذ برامج وخطط تنموية تسهم في تحسين مستوى معيشة المواطنين.
وبينت الدراسة ايضاً ان المنشآت الاقتصادية في معظم المناطق تتمثل في مشاريع صغيرة كالبقالات والمطاعم والمشاريع الحرفية كالحدادة والنجارة وصالونات الحلاقة ويوجد في بعض المناطق تربية ابقار واغنام ويلاحظ ضعف الاقبال على الاستثمار في المشاريع الصغيرة المولدة للدخل لاسباب عديدة منها قلة الكثافة السكانية وتناثر التجمعات السكانية وعدم توفير التمويل والافتقار للمهارات اللازمة.
وفي هذا الاطار تنفذ وزارة التخطيط والتعاون الدولي برامج ريادية لتحسين مستويات معيشة المواطنين وتعزيز انتاجيتهم كما تعمل على بناء مساكن للاسر الفقيرة.

شرح صور
مناطق جيوب الفقر
احد مشاريع تعزيز الانتاجية
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش