الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الزعبي يؤكد متانة وصلابة الموقف الاردني * القطاع الاقتصادي يؤكد التزامه بمسيرة التطوير والتحديث ردا على العمل الارهابي

تم نشره في الاثنين 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2005. 02:00 مـساءً
الزعبي يؤكد متانة وصلابة الموقف الاردني * القطاع الاقتصادي يؤكد التزامه بمسيرة التطوير والتحديث ردا على العمل الارهابي

 

 
اربد- بترا
اكدت الفعاليات الاقتصادية في محافظة اربد التزامها بمسيرة التطوير والتحديث التي اسس لها جلالة الملك عبدالله الثاني والعمل المنتج ردا على محاولات استهداف الاردن وامنه وسلامة مواطنيه. واعتبرت خلال اللقاء الذي حضره وزير الصناعة والتجارة شريف الزعبي ورئيسا غرفتي صناعة وتجارة الاردن وعقد في غرفة تجارة اربد مساء امس الاول ان الحادث الارهابي الاليم الذي تعرض له الاردن حدث عابر ولن يزيده الا صلابة وقدرة على مواصلة مسيرة التطوير والنماء. واعتبر الوزير لقاء القطاعات الاقتصادية في الشمال فرصة للتاكيد على متانة وصلابة الموقف الاردني الذي سيبقى قويا بهمة ابنائه والتفافهم حول قيادته الهاشمية. وقال ان تجاوز اثار ما جرى من فعل دنيء بحق الاردن يكون بالعمل المنتج لتفويت الفرصة على أي نصر يمكن إن يشعر به أعداء الوطن. واكد سلامة وضعنا الاقتصادي الذي تعكسه مؤشرات رقمية تبشر باستمرار مسيرة النماء الاقتصادي لافتا الى ان احتياطات العملة الصعبة بلغت 2ر5 مليار دولار فيما نمت الصادارت بنسبة 35 بالمائة مقارنة بالعام الماضي. واكد الزعبي ان ردة فعل القطاعات الاستثمارية على الحادث الاليم عكست ثقتهم بالاردن وقيادته وشعبه من خلال التاكيد على الاستمرار بتنمية الجوانب الاستثمارية وتنميتها. وقال ان التعامل مع تبعات الحادث الاجرامي والاجراءات الواجب اتخاذها يتطلب التروي وعدم التعامل بردات الفعل غير المجدية لافتا الى ان التوجه يسير نحو اعفاء جميع المستوردات المتصلة بالسلامة الامنية للمنشات من الرسوم والضرائب. ودعا رئيسا غرفتي صناعة الاردن حاتم الحلواني وتجارة الاردن العين حيدر مراد الى الاستمرار بالعمل الجاد لما فيه خير الوطن كرد فعل على العمل الجبان الذي استهدف الوطن ومجموعة من ابنائه الابرياء. وثمن محافظ اربد علي الفايز بادرة عقد اللقاء للقطاعات الاقتصادية في المحافظة في هذا الظرف بالذات لاعطاء صورة عن صلابة وثبات الموقف الاردني الذي تعجز الاحداث الطارئة عن التاثير فيه او الانتقاص من المكتسبات والمنجزات التي تحققت. وكان رئيس غرفة تجارة اربد محمد الشوحة اكد ان المؤسسات الاقتصادية الوطنية وردها على الحادث الاجرامي صب في اتجاه تفاعلها مع مجتمعها وتحمل المسؤولية تجاهه مشيرا الى ان أي اثر على الواقع الاقتصادي جراء ما حدث سيكون انيا وتزول اثاره بسرعة جراء الجاهزية العالية والتمسك بتوجيهات القيادة التي تصل الليل بالنهار لجعل الاردن واحة استثمار تنعم بالامن والاستقرار. وقال ان الفئة المارقة التي مارست الغدر بحق وطننا لن تحصد الا خيبة الامل والفشل لان تكاتف الشعب ولحمته والتفافه حول وطنه وقيادته برهن على ان وحدة الصف لا يمكن لاي حاقد ان يمسها. واعتبر رئيس غرفة صناعة اربد رائد سماره البيئة الاستثمارية التي شيدت على مدار سنين لا يمكن باي حال من الاحوال ان تهتز امام حدث عابر. وقال إن الغرفة بذلت جهدا لغرس الثقة في نفوس المستثمرين عقب الحادث الأليم ودعمهم معنويا ومساعدتهم على عبور المنعطف الذي مر على الوطن لكنها تفاجأت أنهم كانوا أكثر حماسا وتفاؤلا وانحيازا للأردن ومصالحه وتجلى ذلك بالتأكيد على مواصلة العمل والاستثمار وعدم إفساح المجال لأي كان لزعزعة امن البلد واستقراره.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش