الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

خلال جلسات عمل اليوم الاول: مستثمرون عرب يعلنون زيادة حجم استثمارتهم في المملكة

تم نشره في الاثنين 28 تشرين الثاني / نوفمبر 2005. 02:00 مـساءً
خلال جلسات عمل اليوم الاول: مستثمرون عرب يعلنون زيادة حجم استثمارتهم في المملكة

 

 
عمان - الدستور - وسام السعايدة وفاروق جوارنة: اكد المشاركون في جلسات العمل التي تضمنها ملتقى الاردن الاقتصادي والذي افتتح اعمال امس جلالة الملك عبد الله الثاني على الدور الريادي الذي يلعب الاردن على صعيد المنطقة في كافة المجالات وتحديدا السياسية منها.

كما ثمنوا في اوراق العمل المقدمة الانجازات التي حققها الاردن على الصعيد الاقتصادي على وجة الخصوص والتي تمثلت في جعل الاردن منطقة جذب استثماري لجميع الاستثمارات العربية والاجنبية والتي نتج عنها العديد من المشاريع الاقتصادية الضخمة.

وعبر المشاركون عن تضامنهم المطلق مع الاردن، مؤكدين ان الاعمال الارهابية الاخيرة لن تثني الاردن عن مسيرتة الناجحة ولن تؤثر بأي شكل من الاشكال على حجم الاستثمارات.
وتحدث في الجلسة الاولى من اعمال الملتقى والتي جاءت تحت عنوان الرؤية البمستقبلية للاقتصاد الوطني طموحات وتحديات والتي ادارها امين عام وزارة الصناعة والتجارة منتصر العقلة كل من رئيس مجلس ادارة غرفة صناعة عمان الدكتور حاتم الحلواني ورئيس جمعية المصدرين الاردنيين ايمن حتاحت وامين عام وزارة التخطيط والتعاون الدولي ماهر مدادحة.

واكد المشاركون في اعمال الندوة ان الاصلاحات التي تبناها الاردن خلال السنوات القليلة الماضية ساهمت في تعزيز الثقة بالاقتصاد الوطني وثبات اسعار الدينار امام العملات الرئيسية بالاضافة الى ترسيخ الاستقرار المالي من خلال خفض عجز الموازنة.

واشاروا الى التحديات التي يواجهها الاردن خلال المرحلة الحالية والتي تتمثل في ارتفاع حجم الفاتورة النفطية الى معدلات مرتفعة الامر الذي ارهق كاهل الموازنة العامة للدولة وتسبب في ارتفاع عجز الحساب التجاري وصعوبة المحافظة على معدلات الناتج المحلي الاجمالي.

واعتبر المشاركون ان الحلول الناجعة لمشكلتي الفقر والبطالة تتركز في جذب المزيد من الاستثمارات التي تسهم في تحفيز
الاقتصاد الوطني وخلق المزيد من فرص العمل.

كما استعرضوا الاتفاقيات الاقتصادية الدولية التي وقعها الاردن ومنها اتفاقية التجارة الدولية واتفاقية المناطق الحرة واتفاقية التجارة مع الولايات المتحدة الامريكية وما حققته هذه الاتفاقيات من نتائج سريعة وملموسة انعكست ايجابا على الاقتصاد الوطني عموما.
وقالوا ان الاردن كان يعاني كثير من صغر حجم السوق الامر الذي دعانا الى ضرورة الفكير للتوسع من خلال عقد العديد من الاتفاقيات الدولية والدخول في منظومة العولمة .

وتطرق المشاركون الى منظومة العلاقة التي تربط القطاعين العام
والخاص ببعضهما والتي تقوم على التفاهم والتشاور في كافة
الامور من خلال اقامة العديد من مجالس التعاون المشتركة ،
املين في ان تتطور هذه العلاقة وتستمر لما فية خدمة الوطن .

اما جلسة العمل الثانية والتي جات تحت عنوان فرص الاستثمار في
الخصخصة فقد تحدث فيها كل من رئيس الهيئة التنفيذية للتخاصية
الدكتور محمد ابو حمور ورئيس مجلس ادارة الشركة الكويتية
للخصخصة مناف الهاجري ومدير منطقة الاردن / مؤسسة الاردن
الدولية احمد عتيقة .

واستعرض الدكتور ابو حمور في ورقة العمل التي قدمها ابرز
ملامح الاقتصاد الاردني وبرامج التصحيح الاقتصادي التي نفذها
خلال الفترة من 1989-2004 والتي تمكن الاردن من خلالها اعادة
تصحيح اوضاعة الاقتصادية واجراء هيكلة ساهمت في تعزيز الوضع
الاقتصادي من خلال خفض العجز في المديونية والتضخم .



وقدم الهاجري شرحا موجزا حول دور القطاع الخاص في دعم
الاقتصاد في دول مجلس التعاون الخليجي ، مشيرا ان العلاقة بين
القطاعين العام والخاص اخذة بالتطور الى المستويات المطلوبة.

وتناول علي عتيقة النجاحات التي حققها الاردن في برنامج
الخصخصة والنماذج المميزة في هذا المجال، مشيرا ان الاردن طبق
كل اسباب النجاح لذلك.

وتناولت الجلسة الثالثة مناخ الاستثمار في الاردن والمنطقة
وتحدث فيها كل من المدير التنفيذي لمؤسسة تشجيع الاستثمار
د.معن النسور ورئيس الهيئة العربية للاستثمار والانماء
الزراعي عبد الكريم العامري ونائب رئيس المفوضين في العقبة
عماد فاخوري وهاني الربيع من شركة المخازن العمومية في الكويت.



وعرضت جلستي العمل المسائية لملتقى الاردن الاقتصادي الثاني تجارب
الاستثمار في الاردن والتطورات السياسية والاقتصادية في العراق .


واكد رئيس مجلس ادارة شركة جنرال ميديتر انيان القابضة نظمي اوجي في
الجلسة الاولى
التزامه بمضاعفة حجم استثماراتة في الاردن في كافة المجالات
الاقتصادية مشيرا الى ان
الاردن حقق خطوات متقدمة على الصعيد الاقتصادي واحتل مكانة مرموقة .


وبين ان الاردن وفر بيئة استثمارية من غير قيود واقتصاد حر وانفتاح
على الاسواق
العالمية اوجدت بيئة استثمارية تبشر بمستقبل واعد .


واوضح ان حجم اسستثماراتة في الاردن بلغ 370 مليون دولار موزعة على
فندق الرويال
وقصر المؤتمرات ونادي لوينز والبنك الاردني الكويتي والاتحاد وقطاع
العقارات وقطاعات
اخرى .


واشار الى ان الاردن شهد قفزات كبيرة في قطاع السياحة خلال السنوات
الماضية
نظرا لما يضم من مواقع اثرية وسياحية ودينية اسهمت في اقامة العديد
من الفنادق
الفضخمة في عمان والعقبة والبحر الميت .


ودعا اوجي الحكومة الى القيام باصلاحات ضريبية شاملة تتمثل بزيادة
نسبة الاعفاء الضريبي
وشمول القطاع السياحي باعفاءات في مجالات الكهرباء وضريبة المسقفات
اسوة بالقطاع الصناعي
وتسريع اجراءات التقاضي لدى المحاكم وفوائد مصارف التمويل وقانون
المالكين والمستاجرين ومتابعة شؤون المستثمرين وتسهيل معاملاتهم .


وبين الرئيس التنفيذي لشركة الاردن دبي كابيتل سمير الرفاعي ان
النجاحات التي حققها الاردن
تعود الى وجود قيادة هاشمية حكيمة وصدور تشريعات وقوانيين اسهمت في
تشجيع الاستثمار
وتوقيع الاردن العديد من الاتفاقيات العربية والاقليمية والدولية
بالاضافة الى وجود شراكة حقيقية
بين القطاعين العام والخاص جعلت من الاردن وجهة للمستثمرين بين دول
الشرق الاوسط .


واشار الى ان الشركة ستعمل على تشغيل اكبر عدد ممكن من الايدي العاملة
الاردنية مؤكدا
على اهمية تكريس مفهوم الشراكة بين القطاعين العام والخاص .


وناقشت الجلسة الاخيرة عن اهم التطورات السياسية والاقتصادية في العراق
من حيث
الاوضاع المالية والموازنة والايرادات والنفقات وعلاقات العراق
الاقتصادية العربية والدولية
وجهود اعادة اعمار العراق والوضع الاقتصادي في اقليم كردستان .


وتحدث مدير عام الدائرة الاقتصادية في وزارة المالية العراقية عبدالله
بندر
عن جهود الحكومة العراقية في اعداد برامج اصلاح سياسية واقتصادية
حيث تم اطفاء 60 مليار دولار من ديون العراق الخارجية بعد مفاوضات
مع صندوق النقد الدولي وتخصيص مبلغ 340 مليون دولار لدعم الطبقات
الفقيرة
وتعديل اسعار المشتقات النفطية مطلع العام المقبل والسماح للقطاع
الخاص باستيراد
وبيع المشتقات النفطية واجراء اصلاحات ضريبية وانشاء هيئة خاصة لخصخصة
المؤسسات التابعة للحكومة


وقال مدير عام الدائرة الاقتصادية في وزارة التجارة العراقية مهند صالح ان العراق بصدد استكمال اجراءات الانضمام لعضوية منظمة التجارة العالمية وهو الان بصفة عضو مراقب .
وبين ان العراق بدا تفعيل علاقاتة الاقتصادية مع مختلف دول العالم من خلال اللجان المشتركة مع الاردن وتركيا وعمان وماليزيا ويعمل على اعادة لجانه المشتركة مع تونس والبرازيل والولايات المتحدة خلال العام المقبل.
واشار عضو الهيئة الاستراتجية لاعادة اعمار العراق محمود عثمان الى ان العراق نفذ خلال الفترة الماضية 2700 مشروعا في مجالات مختلفة بكلفة اجمالية بلغت 7ر5 مليار دولار وزاد قدرتة على انتاج النفط الى 8ر2 مليةن برميل يوميا.
وعرض مستشار رئيس وزراء اقليم كردستان العراق زكير فتاح الوضع الاقتصادي الحالي و المستقبلي للاقليم وما يشهدة من حركة تنموية في قطاعات التعليم والصحة والاتصالات والبناء والسياحة والنقل والعمالة الوافدة وصولا لتحقيق تنمية اقتصادية مستدامة في الاقليم
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش