الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حمايتها يسهم في تحسين مناخ الاستثمار * الاردن يشارك العالم بالاحتفال بيوم الملكية الفكرية

تم نشره في الثلاثاء 26 نيسان / أبريل 2005. 03:00 مـساءً
حمايتها يسهم في تحسين مناخ الاستثمار * الاردن يشارك العالم بالاحتفال بيوم الملكية الفكرية

 

 
عمان-الدستور-لما العبسة وبترا: يشارك الاردن اليوم دول العالم الاحتفال باليوم العالمي للملكية الفكرية.
وقال مدير عام دائرة المكتبة الوطنية مأمون التلهوني ان الملكية الفكرية تلعب دوراً كبيراً وهاماً في حياة الإنسان اليومية، فهي كل ما يبدعه فكر الإنسان من اختراعات وكتابات أدبية أو فنية أو أسماء أو رموز أوصور.
واشار الى ان حياة الإنسان الحديث تعتمد بشكل أساسي على منتجات فكره مبينا أن الجميع يستخدمون المنتجات الفكرية في حياتهم.
واوضح ان الملكية الفكرية تتكون من حقوق متصلة بالملكية الصناعية، وهي كل ما يتعلق ببراءات الاختراع والعلامات التجارية والرسوم والنماذج الصناعية والبيانات الجغرافية، وحقوق متصلة بحق المؤلف الذي يشمل المصنفات الأدبية مثل الروايات والشعر والمسرحيات والأفلام، والمصنفات الموسيقية والمصنفات الفنية والرسوم واللوحات والمنحوتات وتصاميم الهندسة المعمارية.
وبين ان الملكية الفكرية تشمل أيضاً الحقوق المجاورة لحق المؤلف وهي حقوق فناني الأداء مثل الممثلين والعازفين في أدائهم ومنتجي التسجيلات الصوتية وحقوق هيئات الإذاعة في برامجها الإذاعية والتلفزيونية.
واكد ان حماية حقوق الملكية الفكرية لها تأثيرها الايجابي على تقدم الأمم وازدهارها ورفاهيتها من خلال قدرتها على إنجاز الابتكارات في جميع المجالات خاصة المجالات التكنولوجية والثقافية، حيث أفرزت هذه الحماية نوعاً جديداً من الصناعات المرتبطة بها ألا وهي الصناعات الثقافية /الأدب، الموسيقى، الفنون، برامج الحاسوب، الأفلام وغيرها.
كما اكد ان هذه الصناعات تقوم بدفع عجلة النموالاقتصادي مما يتيح توفير فرص عمل جديدة يكون مردودها واضحاً في تخفيض مستوى البطالة وزيادة دخل الدولة من العملة الصعبة نتيجة لتصدير منتجات هذه الصناعة، وخصوصاً في الدول التي تفتقر إلى الثروات الطبيعية وتعتمد اعتماداً كبيراً على الثروات البشرية الموجودة فيها .
وقال ان زيادة كلفة الاستثمار في البحث والتطوير جعلته يعتبر من المبادرات المكلفة التي لا يقدم عليها المستثمرون إلا لدى تيقنهم من حصولهم على مردود من الفوائد الناتجة عنها .
واضاف ان حماية الملكية الفكرية تعتبر إحدى أهم الأسس التي تساهم في تشجيع البحث والتطوير ويمكن أن تؤدي هذه الحماية إلى المساهمة الايجابية في جهود الدول لجذب الاستثمار الأجنبي المباشر، وزيادة التجارة الخارجية، وتوفير الظروف المناسبة لنقل التكنولوجيا وان اتحاد جميع هذه العوامل يساهم في زيادة التطور الاجتماعي والاقتصادي بدرجة كبيرة لدى جميع الدول.
من جانبه قال الدكتور عمر الجازي مدير المركز الأردني لتسوية النزاعات ان انضمام الاردن لمنظمة التجارة العالمية استدعى ان يقوم باعادة ترتيب بيته من خلال اصدار حزمة تشريعات جديدة تخص الملكية الفكرية وتعديل التشريعات السابقة . مشيرا الى انه تم الخروج بتشريعات جديدة وعدل البعض الاخر وتم تطبيق عدد منها باستثناء بعضها .
واكد في حديث لـ »الدستور« ان المملكة ليست بحاجة فقط لتشريعات جيدة وجديدة بل يتوجب العمل على تطبيقها بشكل ينسجم مع المتطلبات الحالية، خاصة وان توفر مثل هذه القوانين يعد عاملا جاذبا للاستثمار .
واستعرض د. الجازي بعض المسائل المتعلقة بالاستثمار الأجنبي وماهيته وأشكاله وغيرها من الأمور، لافتا الى انه لم يرد في قانون الاستثمار رقم (68) لسنة 2003 أي تعريف واضح لتعبير (الاستثمار) ولكن المادة (12/ب) منه أشارت بشكل جلي إلى الاستثمار بواسطة حقوق الملكية الفكرية حيث عرفت هذه المادة عبارة (رأس المال الأجنبي) بأنها ما يستثمره غير الأردني في المملكة من أموال نقدية أوعينية أوحقوق مادية أومعنوية لها قيمة مالية بما فيها العلامات التجارية وبراءات الاختراع.
واكد إن العلاقة بين حماية الملكية الفكرية والاستثمار المباشر مهمة جدا ويظهر ذلك في أنه إذا كان نظام الحماية ضعيف فإن ذلك سيؤدي الى ارتفاع احتمالية التقليد والتعدي على الحقوق مما يقلل من جاذبية الاستثمار.
ومن ناحية أخرى فإنه إذا كان نظام الحماية قوي وفعّال ويؤمن الحماية الكافية للمستثمر فإن ذلك سيشجع على الاستثمار بكافة جوانبه وأنه لن يتم التعدي على حقوق المستثمرين وستزيد حجم الاستثمارات.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش