الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

انتخاب الرواندى دونالد كابيروكا رئيسا جديدا للبنك: 4 مليارات دولار تمويلات قدمها »الافريقي للتنمية« في عشر سنوات

تم نشره في السبت 23 تموز / يوليو 2005. 03:00 مـساءً
انتخاب الرواندى دونالد كابيروكا رئيسا جديدا للبنك: 4 مليارات دولار تمويلات قدمها »الافريقي للتنمية« في عشر سنوات

 

 
تونس - الدستور - سليم الشريف: تم بتونس انتخاب دونالد كابيروكا وزير المالية الرواندى رئيسا جديدا للبنك الافريقي للتنمية خلفا للمغربي عمر قباج الذى تراس البنك منذ سنة 1995.
وقد وقع اختيار الرئيس الجديد للبنك خلال جلسة استثنائية عقدت امس بتونس بنسبة 82ر78 بالمائة من الاصوات امام الرجل الثاني بالبنك النيجيرى اولابيسي اوغونجوبي الذى حصل على نسبة 55ر20المائة ويتسلم الرئيس الجديد مهامه على رأس البنك في ايلول المقبل وذلك لمدة خمس سنوات قابلة للتجديد.
ويذكر ان البلدان الاعضاء بالبنك /77 عضوا/ لم تتوصل الى انتخاب رئيس جديد لهذه المؤسسة المالية الافريقية خلال الاجتماع السنوى الذى عقد في ايار الماضي با ابوجا /نيجيريا/ لعدم حصول احد المرشحين على الاغلبية المحددة.
و كانت مجموعة البنك الافريقي للتنمية قد عقدت بتونس جلسة عامة استثنائية لانتخاب الرئيس الجديد للمجموعة خلفا ل عمر قباج من المغرب الذى يتولى رئاسة المجموعة منذ سنة1995.
وكان مجلس المحافظين وهى الهيئة العليا بالمجموعة قد اقر خلال الاجتماع السنوى للمجموعة الذى عقد يومي 19 و20 ايار الماضي بابوجا /نيجيريا/انتخاب الرئيس لعدم حصول احد المترشحين على الاغلبية التي تحددها القاعدة المعمول بها في المجموعة في حدود 50 فاصل واحد بالمائة.
وتحدث عمر قباج بالمناسبة عن الدور البارز الذى يقوم به البنك الافريقي للتنمية في تحقيق التنمية في القارة الافريقية ودفع نسق النمو فيها فضلا عن سعيه الى تمكين بلدان القارة من تحقيق اهداف الالفية .
وثمن ما اقرته مجموعة الثماني من اجراءات تهدف إلى دفع التنمية في القارة الافريقية ولا سيما المتعلقة بالغاء ديون بعض البلدان الافريقية .
واستعرض سايدو بودا رئيس مجلس محافظي البنك النتائج الايجابية التي حققها البنك خلال 2004 اذ حقق اعلى قيمة له في مستوى تمويلات البنك التي بلغت 4ر4 مليار دولار مشيرا الى البادرتين اللتين وضعهما البنك والمتمثلة الاولى في آلية مساعدة البلدان بعد النزاعات والثانية تزويد المناطق الريفية بالقارة بالماء الصالح للشرب والذى يتطلع الى بلوغ نسبة تزود في حدود 80 بالمائة في سنة 2015 .
واكد محمد النورى الجويني وزير التنمية والتعاون الدولي بالمناسبة عن الدور الريادى للبنك الافريقي للتنمية مبرزا اهمية المسؤوليات التي تضطلع بها رئاسة المجموعة في المحافظة على المكاسب التي حققتها ولا سيما في مجال دعم الاصلاحات التي اقرت خلال العشر سنوات الاخيرة .
وابرز محمد الغنوشي الوزير الاول التونسي لدى اشرافه على افتتاح اشغال الجلسة العامة الاستثنائية لمجموعة البنك الافريقي للتنمية التي ستخصص لانتخاب رئيس جديد للبنك الوزير الاول بالمناسبة اهمية الجهود التي تبذلها المجموعة .
البنك الافريقي للتنمية اشاد بتمويل التنمية بالقارة ونجاعة الاليات التي تعتمدها من خلال دعم الموارد الذاتية للبنك وتعبئة الهبات لصالح الصندوق الافريقي للتنمية وتعبئة الموارد من الاسواق المالية بشروط ميسرة وكذلك من خلال تطوير تمويلات البنك من اقل من مليار دولار سنة 1995 الى اكثر من 4 مليارات دولار سنة 2004 ، وتحسن نوعية اعداد المشاريع ومتابعة انجازها وذلك الى جانب التطوير المستمر لمداخيل البنك من 80 مليون دولار سنة 1994 الى حوالي 342 مليونا سنة 2004.
واكد فى هذا الصدد الدور البارز الذى يضطلع به البنك الافريقي فى الجهود الاقليمية والدولية الخاصة بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية بافريقيا ومنها معالجة المديونية الافريقية والاسهام فى تاسيس الشراكة الجديدة للتنمية بافريقيا //النيباد// ومقاومة الاوبئة والافات الطبيعية .
وابرز فى ذات السياق ما يحدو تونس من حرص على دعم البنك واكد على تيسير نشاطه وتعزيز مقومات نجاحه اذ عملت منذ تحويل المقر وقتيا الى تونس على توفير كل الاحاطة وتقديم كل التسهيلات بما ساعد هذه المؤسسة على الاضطلاع بدورها على الوجه الاكمل .
وجدد حرص تونس على مواصلة هذا الدعم في المرحلة القادمة بما يعزز قدرة هذه المؤسسة المشتركة على تجسيم اهدافها مشيرا الى التطور المتواصل الذى يشهده التعاون بين تونس والبنك الافريقي للتنمية بما مكن من ان تصبح هذه المؤسسة في مقدمة مصادر التمويل للاقتصاد التونسي حيث ساهمت في تمويل 82 مشروعا في مجالات البنية التحتية وتعبئة الموارد المائية وفي المجالات الاجتماعية بتمويلات جملية بلغت حوالي 4 مليار دولارات0 وقد تعززت وتيرة هذا التعاون خلال السنوات الاخيرة لتتجاوز معدل 230 مليون دولار سنويا.
ولاحظ ان البنك الافريقي للتنمية قد ساند السياسة الاصلاحية المنتهجة في تونس خلال السنوات الاخيرة عبر مساعدات فنية ودعم مالي في شكل قروض تجاوزت 750 مليون دولار بما اسهم في دعم مجهود التنمية بالبلاد.
واضاف محمد الغنوشي ان الاهمية التي يكتسيها هذا الاجتماع الاستثنائي باعتبار المسؤولية المنوطة بعهدة الرئاسة الجديدة لمجموعة البنك الافريقي للتنمية والتي تقتضي الحفاظ على المكاسب التي حققتها المؤسسة من حيث الترقيم في الاسواق العالمية ، وكذلك ضرورة مواكبة متطلبات المرحلة القادمة التي تستدعي دفعا جديدا لنسق النمو وتجسيد اهداف الشراكة الجديدة للتنمية في افريقيا.
واكد الوزير الاول انه رغم الانتعاشة التي تشهدها عديد البلدان الافريقية والتي مكنت من الارتقاء بمعدل النمو الى 1ر5 بالمائة سنة 2004 فان بلوغ اهداف الالفية يتطلب تحقيق معدل نمو يتجاوز 7 بالمائة سنويا .
كما تتطلب هذه المرحلة تعميق الاصلاحات الهيكلية في البلدان الافريقية وتحسين مناخ الاعمال ودعم نجاعة الجهاز المالي بالتوازي مع تعزيز البنية الاساسية وتنمية الموارد البشرية فضلا عن اندماج اقتصاديات البلدان الافريقية في ما بينها ومزيد التقارب في السياسات التي تعتمدها البلدان الافريقية وتنسيق مواقفها خلال اللقاءات التفاوضية العالمية بما يحفظ مصالح القارة الافريقية .
واكد ضرورة مواكبة البلدان الافريقية للتحولات التكنولوجية واعطاء القطاعات الجديدة وخاصة منها قطاع تكنولوجيات الاتصال والمعلومات الاهمية التي يستحقها باعتبار ما يزخر به من فرص للاستثمار والانتاج والتشغيل خاصة لمصلحة خريجي منظومة التعليم فضلا عن دورها في دعم القدرة التنافسية لسائر القطاعات الاخرى .
وبين ان تونس تتطلع الى ان تساهم المرحلة الثانية للقمة العالمية لمجتمع المعلومات التي ستحتضنها خلال تشرين الثاني المقبل في تعزيز مقومات هذا القطاع ليصبح من القطاعات الدافعة للاقتصاد الوطني.
وعبر عن الامل في ان تسهم هذه القمة في اقرار الاجراءات العملية الكفيلة بتقليص الفجوة الرقمية التي تفصل القارة الافريقية عن البلدان المصنعة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش