الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

خلال اليوم الثاني للاسبوع * مناقشة قوننة وادارة عمليات حماية الملكية الفكرية

تم نشره في الأربعاء 13 آب / أغسطس 2003. 03:00 مـساءً
خلال اليوم الثاني للاسبوع * مناقشة قوننة وادارة عمليات حماية الملكية الفكرية

 

 
مشاركون: التعدي على حقوق المؤلفين يطرد الاستثمارات
عمان- الدستور- لما العبسة: قالت السيدة ريم بدران مدير عام مؤسسة تشجيع الاستثمار ان من اهم الامور المتعلقة بتوفير بيئة استثمارية قوية وجاذبة هي توفير حماية لحقوق الملكية منوهة الى ان المؤسسة تعنى بحماية حقوق الملكية بوجه خاص لقطاع صناعة الدواء وتكنولوجيا المعلومات والسينما والانتاج الاعلامي.
جاء ذلك ضمن فعاليات اليوم الثاني لاسبوع الملكية الفكرية حيث بينت ان هذه القطاعات هي الاهم وذلك لصلتها بالابداع والابتكار وانها بحاجة لتوفير مناخ ملائم لضمان حماية هذا الابداع الخاص بالقوى البشرية.
واشارت السيد بدران الى ان هناك مصانع ادوية محلية تقوم على انتاج الدواء منذ بدايته وتحظى ببراءة الاختراع الامر الذي ساهم بزيادة صادرات هذه الشركات الست عشرة بنسبة 10% كما تسعى الى عمليات الاندماج فيما بينها وبين شركات محلية واجنبية.
واوضحت ان الاهتمام ببراءة الاختراع وحماية حقوق الملكية بالنسبة لقطاع تكنولوجيا المعلومات وفر نحو خمسة الاف فرصة عمل في 125 شركة عاملة في هذا القطاع، ومن المتوقع زيادة حجم الاستثمار منه خلال السنوات القادمة.
اما عن قطاع السينما والانتاج الاعلامي فقالت بدران ان هناك قوانين ركزت على هذا المجال بشكل مباشر بهدف تطوير ووضع رؤية واضحة له.
واعتبرت بدران ان هذا المؤتمر حدث هام جدا ويجب استغلاله كما انه جاء متناسبا مع القوانين والتشريعات المحلية وتفعيلها والعمل بها بشكل سليم.

جلسات العمل
وتضمن اليوم الثاني للاسبوع انعقاد ورشتي عمل خصصت الاولى للجهات الحكومية والمؤسسات الرسمية المعنية بمجال حقوق الملكية الفكرية فيما خصصت الثانية لقطاع الاعمال.
وقدم مشاركون في جلسة العمل الخاصة بالقطاع الحكومي اوراق عمل متعددة لها صلة بالملكية الفكرية وتأثير الاتفاقات التجارية على نظام الملكية الفكرية.

اتفاقية تريبس
واكد السيد دومينك كيفينك المستشار في الملحقية التجارية الاميركية لشؤون الملكية الفكرية على تأثير الانظمة التجارية بشكل واضح في الملكية الفكرية، وذلك عن طريق تطبيق اتفاقية تريبس التي صدرت في العام 1995 ووضعت معايير حماية الملكية الفكرية وحدودها ونصت على عدم نقصان سقف الحماية المخصص للسلطة المرغوبة بتسجيل براءة الاختراع لها.
وقال ان هذه الاتفاقية نصت ايضا على استثناءات براءة اخطار تشخيصية للبشر او الحيوانات او براءة اختراع لمواد تضر بصحة الانسان مؤكدا على ان مثل هذه الاستثناءات لا تتضارب مع الاستثناءات الطبية انما تأتي في مصلحتها.
كما تنص الاتفاقية على عدم جواز استخدام البراءة دون تفويض رسمي من المبتكر او المخترع، وتصل مدة براءة الاختراع الى 20 سنة.
من جانبه قال مدير مؤسسة المكتبة الوطنية مأمون التلهوني ان الحكومة الاردنية قامت باصدار العديد من القوانين والانظمة المتعلقة بالملكية الفكرية والتي مرت في مراحلها الدستورية اللازمة مشيرا الى ان هناك جهدا واضحا لمواكبة التطورات التكنولوجية الحديثة بهدف خلق بيئة استثمارية جاذبة على الصعيدين المحلي والاجنبي.
وفيما يتعلق بحق المؤلف اوضح التلهوني ان التعدي على حقوق المؤلفين يعتبر بيئة طاردة للاستثمار بكافة اشكاله، ولاستعادة الثقة في قدرة المملكة على التصدي لمثل هذه الاعتداءات، فقد نصت المادة »51« من القانون على العقوبات بحق المقرصنين على المعاقبة بالحبس مدة لا تقل عن ثلاثة اشهر ولا تزيد على ثلاث سنوات وبغرامة لا تقل عن الف دينار ولا تزيد على ستة الاف دينار او باحدى هاتين العقوبتين، كل من باشر بغير سند شرعي احد الحقوق المنصوص عليها في المواد »،8 ،9 ،10 23« من هذا القانون، وكل من عرض للبيع او للتداول او للايجار مصنفا مقلدا او نسخا منه او اذاعه على الجمهور بأي طريقة كانت او استخدمه لتحقيق اي مصلحة مادية او ادخله الى المملكة او اخرجه منها سواء كان عالما او لديه الاسباب الكافية للعلم بانه مقلد.
وفي حالة تكرار اي جريمة من الجرائم المنصوص عليها في الفقرة »أ« من هذه المادة يحكم على مرتكبها بالحد الاعلى لعقوبة الحبس وبالحد الاعلى للغرامة وللمحكمة في هذه الحالة الحكم باغلاق المؤسسة التي ارتكبت فيها الجريمة لمدة لا تزيد عن سنة او وقف ترخيصها لمدة معينة او بصورة نهائية.
وبالاضافة الى ان هذه الاجراءات ستكفل الحماية اللازمة لحق المؤلف وان الحجز على النسخ المقلدة سيكفل وقف نشر المصنف ومنع تداوله بين الجمهور وكذلك تقديمه كدليل مادي يدين المعتدي ويؤكد مدى اعتدائه، كما ان المادة »46« الفقرة »أ« من قانون حماية حق المؤلف المعدل لسنة 2003 اعطت الحق للمحكمة بناء على طلب صاحب الحق او اي من ورثته او خلفه ان تتخذ ايا من الاجراءات فيما يتعلق بمصنف تم التعدي فيه على حق المؤلف او اي من الحقوق الواردة في المواد »،9 ،8 23« من هذا القانون.
وبين التلهوني ان دائرة المكتبة الوطنية كثفت جهودها لتفعيل القانون في كافة محافظات المملكة حيث بلغ عدد القضايا وشكاوى اصحاب الحقوق 177 قضية منذ بداية العام وحتى انتهاء شهر تموز الماضي، كما تقوم الدائرة بالتعاون مع دائرة الجمارك العامة للحد من التعدي.

ثقافة الابداع
اما جلسة عمل قطاع الاعمال فقد ناقشت عدة مواضيع اهمها تشجيع وزيادة ثقافة الابداع لدى موظفي المؤسسات والشركات الخاصة وحماية هذا الابداع اضافة الى حماية العلامات التجارية والصناعات الخاصة بهم، والقوانين الموضوعة لهذه الغاية والتطور الحادث فيها.
حول ذلك قال رئيس اللجنة المنظمة لاسبوع الملكية الفكرية السيد توفيق الطباع ان الاتجاه نحو عولمة نظام الملكية الفكرية امر مهم، وذلك يعود لسببين الاول تعدد اطراف النظام التجاري والثاني الاتفاقيات الثنائية واتفاقيات التجارة الحرة التي وضعتها بعض الدول.
وبين ان اتفاقية تريبس احدثت تغيرا جوهريا في نظام الملكية الفكرية، وذلك لان كل دولة يجب عليها ان تحدث تغييرات جوهرية في هذا المجال وقد حددت معايير اخرى لهذه الحماية.
وقال ان هذه الاتفاقية كان لها اثر واضح على الدول العربية من خلال النشاط التشريعي في الثلاث سنوات الاخيرة، حيث قام الاردن باعتماد اكثر من 9 قوانين جديدة تختص بحقوق الملكية الفكرية ومنها قانون براءات الاختراع وحق المؤلف، وحق العلامات التجارية والمؤشرات الجغرافية والاسماء التجارية والاسماء الجديدة والبنايات وغيرها.
اما مصر فقد اعتمدت عدة مجالات لتحمي البراءات والعلامات التجارية، كما سنت المغرب قوانين جديدة، اما سلطنة عُمان فقد اصدرت 6 قوانين جديدة والكويت اعتمدت قانون حق المؤلف.

المناقشة غير المشروعة
وقدمت المحامية نانسي دبابنة ورقة عمل تناقش قانون المنافسة غير المشروعة في الاردن، مستعرضة حزمة القوانين المتعلقة بمجال الملكية الفكرية في المملكة.
وقالت ان قانون المنافسة غير المشروعة قانون حديث ومتطور ويشكل مظلة للمحافظة على الممارسات التجارية المشروعة ومبادئ العدالة في التعاملات التجارية.
كما وضحت العقوبات التي رتبها القانون على المنافسة غير المشروعة منها التعويض المادي والحجز على كافة البضائع والادوات والمواد المستخدمة.
كما استعرض المشاركون قطاع التكنولوجيا وتوفير اعلى درجات حماية الملكية الفكرية له، والاهمية الاقتصادية للحد من نشاطات القرصنة على برامج الكمبيوتر.
وقالوا ان الحد من القرصنة يعمل على انتفاع المستثمرين من فرص جديدة فيما يخص الابداع الجديد، وخلق فرص عمل جديدة وانتفاع المستهلكين من خيارات اكثر ومنافسة اقوى اضافة الى استفادة الحكومة من ايرادات جديدة للخدمات الضرورية.
يذكر ان قطاع تكنولوجيا المعلومات في الشرق الاوسط والقارة الافريقية صغير اذا ما قورن بدول العالم، الا ان نموه سريع ويبلغ حجمه 8.11 مليار دولار، ويوظف اكثر من 160 الف عامل ويولد حوالي 8.3 مليار دولار سنويا كايرادات ضريبية، ومن المتوقع نموه بحوالي 20 مليار دولار في الاربع سنوات المقبلة ويمكن ان يوظف 235 الف شخص.
ويرى السيد محمد عطية من شركة ابو محجوب للابداع ان انعقاد هذا الاسبوع حدث مهم جدا لانه يمس حقيقة عملهم كونهم شركة تعمل في مجال الاعلام وبحاجة لحماية ابداعهم.
واشار الى اهمية تطبيق القوانين وتفعيلها كي تشجع المبدع على زيادة انتاجه، مؤكدا على اهمية ان يكون هناك وعي كامل لمعنى حقوق الملكية الفكرية وكيفية حمايتها.
من جانبه قال المحامي محمد قطيشات ان هذا الاسبوع ساعد على زيادة الوعي والتثقيف وكان له جانب تعليمي اضافة الى رفع مستوى نوعية القطاع العام بأهم الجوانب النظرية والعلمية في كيفية ضبط البضائع المعتمدة.
واشار الى اهمية تعاون القطاع العام ودوائره مع القطاع الخاص مؤكدا على اهمية رفع ثقافة القضاة بموضوع الملكية الفكرية وان تكون هناك تخصصات معينة لهم خاصة في هذا المجال كي تزيد من سرعة البت في القضايا المنظورة امامهم بشكل عادل.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش