الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أردوغان سنعمل على منح اللاجئين السوريين الجنسية التركية

تم نشره في الاثنين 4 تموز / يوليو 2016. 08:00 صباحاً





 انقرة -  اعلن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان مساء أمس الاول ان الحكومة تعمل على مشروع من شأنه ان يسمح في نهاية المطاف للراغبين من اللاجئين السوريين الحصول على الجنسية التركية.

 ونقلت عنه وسائل الاعلام قوله خلال خطاب القاه في محافظة كيليس، على الحدود مع سوريا، خلال الافطار «سأزف اليكم خبرا سارا. سنساعد اصدقاءنا السوريين من خلال منحهم الفرصة اذا كانوا يرغبون بالحصول على الجنسية التركية».

 واضاف ان وزارة الداخلية ستعلن في وقت قريب الاجراءات الواجب اتباعها للحصول على الجنسية من دون مزيد من التفاصيل حول هذه المبادرة التي من المتوقع ان تثير جدلا حادا.

 وتابع اردوغان امام مجموعة من اللاجئين السوريين «نعتبركم اخواننا واخواتنا، لم تبتعدوا عن وطنكم لكن فقط عن منازلكم واراضيكم لان تركيا هي ايضا وطنكم».

 وتقول تركيا انها تستقبل نحو 2,7 مليون نازح سوري فروا من الحرب الاهلية في بلادهم. وهؤلاء ليسوا لاجئين بالنسبة لتركيا، من الناحية القانونية، لكنهم «ضيوف».

 ومنحت الحكومة التركية تصاريح عمل واقامة لمجموعة محددة من السوريين.واثارت تصريحات اردوغان جدلا على شبكات التواصل الاجتماعي، وابدى العديد شكوكا ازاء جدوى المشروع.

 من جهة أخرى حذر الرئيس السابق لأجهزة الاستخبارات التركية جواد انس كما نقلت عنه الصحف من مزيد من الهجمات، حيث قال « هناك بالتأكيد فشل في الاستخبارات والأمن».

 وتابع ان عمليات التطهير التي قام بها النظام  داخل الشرطة لطرد اتباع الداعية فتح الله غولن العدو اللدود للرئيس رجب طيب اردوغان، تعتبر احد الاسباب التي ادت الى اضعاف الشرطة.

 ومنذ اواخر اذار، تدعو سفارة الولايات المتحدة رعاياها الى توخي الحذر بسبب «تزايد التهديدات من الجماعات الارهابية في جميع انحاء تركيا» دون ان تذكر على وجه التحديد مطار اتاتورك في اسطنبول.

 وغالبية الذين قابلتهم فرانس برس في اسطنبول يؤمنون بان هجوم الثلاثاء قضاء وقدر لكنهم ينددون بالمسؤولية التي يتحملها اردوغان، برايهم، نظرا لتساهله منذ فترة طويلة تجاه تنظيم داعش وتصاعد التهديد الإرهابي في بلاده.

 وقالت طالبة ان «الهجمات في تركيا، أصبحت امرا معتادا، وهذا لم يعد مفاجئا» مضيفة ان «الحكومة زرعت بذور الإرهاب».

 بدوره، قال احد السكان رافضا الكشف عن اسمه «اردوغان يلعب على جبهتين، فهو من جهة مع داعش  ومن الجهة الاخرى مع المجتمع الدولي».

 وقال كمال بيلر، «تاجر»  «كلما بقي اردوغان في السلطة ازدادت الامرو سوءا. هذا الهجوم لم يأت من العدم».

 يذكر ان تركيا غيرت مواقفها منذ تفجير تشرين الاول 2015 في انقرة (103 قتلى) الذي نسب الى تنظيم داعش لتنتقل الى مواجهة المتطرفين .أ.ف.ب

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش