الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اختتمت أعمالها في جنيف أمس*القمة العالمية لمجتمع المعلومات تخرج برؤية مشتركة نحو تسخير التكنولوجيا نحو التنمية المستدامة

تم نشره في السبت 13 كانون الأول / ديسمبر 2003. 02:00 مـساءً
اختتمت أعمالها في جنيف أمس*القمة العالمية لمجتمع المعلومات تخرج برؤية مشتركة نحو تسخير التكنولوجيا نحو التنمية المستدامة

 

 
جنيف- الدستور- لما العبسة
أعلن رئيس الجمهورية السويسرية السيد باسكال كوشيا وثيقة إعلان مبادئ المرحلة الأولى من القمة العالمية لمجتمع المعلومات في ختام اعمالها امس وخطة العمل بعد ان صادقت عليها الدول المشاركة في القمة وذلك بعد اطلاع الامين العام للامم المتحدة السيد كوفي انان عليها للموافقة.
وتضمنت الوثيقة عدة نقاط اهمها الرؤية المشتركة لمجتمع المعلومات، وشملت هذه النقطة عدة محاور اهمها الرغبة المشتركة بين الدول المشاركة في الالتزام المشترك لبناء مجتمع معلومات جامع غايته الناس ويتجه نحو التنمية، كما شمل التحديات التي قد تواجه المبادئ المنبثقة عن القمة والمتمثلة في كيفية تسخير امكانات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات للنهوض باهداف التنمية الواردة في اعلان الالفية.
وأكد هذا المبدأ عالمية كل من حقوق الانسان والحريات الاساسية وعدم قابليتها للتجزئة والترابط فيما بينها.
كما اقر اهمية العلوم والتي لها الدور المركزي في تطوير مجتمع المعلومات، مشيرين الى ان التعليم والمعرفة والمعلومات والاتصالات بؤرة تقدم البشرية.
وادرك واضعو هذه الرؤية بان منافع ثورة تكنولوجيا المعلومات ليست موزعة بشكل متساو في الوقت الحاضر بين البلدان المتقدمة والبلدان النامية او في داخل المجتمعات والتزموا بتحويل هذه الفجوة الرقمية الى فرصة رقمية في متناول الجميع.
كما التزم المؤتمرون بتحقيق الرؤية المشتركة لمجتمع المعلومات للجيل الحاضر والاجيال المقبلة، مؤكدين ان تطوير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات يوفر فرصا هائلة للافراد وخاصة المرأة، واخذين بعين الاعتبار تخصيص الاهتمام بالاحتياجات الخاصة لدى الفئات المهمشة والضعيفة في المجتمعات.
اما المبدأ الثاني فيعتمد على ان مجتمع المعلومات يجب ان يوجه للجميع مؤكدين من خلاله على دور الحكومات وجميع اصحاب المصلحة في النهوض بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات من اجل التنمية، اضافة الى اهمية خلق البنية التحتية القوية للمعلومات والاتصالات وتكون اساسا جوهريا لهذا المجتمع.
ومن خلال هذا المبدأ تم وضع التصور المستقبلي لكيفية النفاذ الى المعلومات والمعرفة، وكيفية بناء القدرات وبناء الثقة والامن في استعمال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، اضافة الى انه طرح المنافع المتوخاة نتيجة تطبيقات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في جميع جوانب الحياة.
كما تطرق المبدأ الى التنوع الثقافي والهوية الثقافية والتنوع اللغوي والمحتوى المحلي ووسائط الاعلام واهمية حرية الصحافة ودورها في نشر المعلومات اضافة الى الابعاد الاخلاقية لمجتمع المعلومات والتعاون الدولي والاقليمي في مجال المجتمع المعلوماتي.
اما المبدأ الثالث فقد التزم بالسير نحو مجتمع معلومات موجه للجميع يرتكز على تقاسم المعرفة.
وفيما يتعلق بمشروع خطة العمل التي ستتبع لتنفيذ هذه المبادئ فقد تطرقت الى دور الحكومات وجميع اصحاب المصلحة في النهوض بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات من اجل التنمية وذلك عن طريق قيام جميع البلدان بالتشجيع على صياغة استراتيجيات الكترونية وطنية بحلول العام 2005 واقامة حوار منظم بين جميع اصحاب المصلحة المعنيين على الصعيد الوطني من خلال الشركات بين القطاعين العام والخاص لتعميم استراتيجيات الكترونية من اجل مجتمع معلومات افضل .
ولفتت هذه الخطوة الى اهمية ان تقوم كل دولة بتشجيع انشاء شراكة واحدة فعالة على الاقل بين القطاعين العام والخاص او شراكة بين قطاعات متعددة بحلول العام 2005 كنموذج يحتذى للاعمال، كما وينبغي بحلول ذلك العام ان تقوم المنظمات الدولية والمؤسسات المالية ذات الصلة بتطوير استراتيجياتها الخاصة لاستعمال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لاغراض التنمية المستديمة.
اضافة الى ان الخطة وضعت الاطر الاساسية لبناء الثقة والامن في استعمال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وكيفية مساهمة التطبيقات التكنولوجية والاتصالات في عملية التنمية المستدامة حيث تم شرح خطواتها فيما يتعلق بالحكومة الالكترونية والاعمال التجارية الالكترونية والتعليم الالكتروني والصحة الالكترونية والتوظيف والبيئة والعلم الالكتروني.
ولتسهيل سير عمل هذه الخطة تم تحديد عدة امور اهمها اعطاء وسائل الاعلام دورا اساسيا في تطوير مجتمع المعلومات ومراعاة ان يخضع مجتمع المعلومات لقيم معترف بها عالميا وان يسعى الى تحقيق الصالح العام والى تجنب اساءة استعمال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات كما تطرقت الى اهمية التعاون الدولي والاقليمي بين جميع اصحاب المصلحة.
وتحضيرا للمرحلة الثانية من القمة العالمية لمجتمع المعلومات المنوي عقدها عام 2005 في تونس سيعقد اجتماع تحضيري في النصف الاول من العام القادم لاستعراض قضايا مجتمع المعلومات التي ينبغي ان تشكل بؤرة تركيز لمرحلة تؤسس للقمة العالمية والاتفاق على هيكل العملية التحضيرية للمرحلة الثانية حيث ينبغي ان تنظر المرحلة التالية في جملة امور اهمها صياغة وثائق نهائية ملائمة استنادا الى نتائج مرحلة جنيف وعملا على دعم عملية بناء مجتمع معلومات عالمي وتقليص الفجوة الرقمية الى فرص رقمية، اضافة الى متابعة وتنفيذ خطة عمل جنيف على الاصعدة الوطنية والاقليمية والدولية بما في ذلك منظومة الامم المتحدة كجزء من نهج متكامل ومنسق.
ويأمل المشاركون بان الخلافات التي قد نشأت خلال وضع وثيقتي المبادئ وخطة العمل ان تتلاشى عند البدء بالتحضير للمرحلة الثانية من القمة والخروج بنتائج ايجابية تعرض في قمة تونس.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش