الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المانيا تتخلص أخيراً من كابوس إيطاليا

تم نشره في الاثنين 4 تموز / يوليو 2016. 08:00 صباحاً

 بوردو (فرنسا) - حلت المانيا بطلة العالم العقدة الايطالية بعد ثماني محاولات فاشلة في البطولات الكبرى، واسقطتها بشق النفس 6-5 بركلات الترجيح بعد تعادلهما 1-1 في الوقتين الاصلي والاضافي، أمس السبت في بوردو ضمن ربع نهائي كأس اوروبا 2016 لكرة القدم المقامة في فرنسا حتى 10 الحالي.

وسجل لاعب الوسط مسعود اوزيل هدف المانيا منتصف الشوط الثاني (65) وعادل ليوناردو بونوتشي (78 من ركلة جزاء)، لتضرب المانيا موعدا مع الفائز من مباراة فرنسا وايسلندا (جرت في ساعة متأخرة أمس الأحد) في باريس.

وشهدت ركلات الترجيح اثارة كبرى، فاهدرت المانيا ثلاث مرات وايطاليا اربع مرات اذ تألق حارس المانيا مانويل نوير في صد كرتين.

وهذا اول تأهل لـ»ناسيونال مانشافت» على حساب «سكوادرا اتسورا» في كأس اوروبا او كأس العالم بعد 4 هزائم و4 تعادلات، لتبلغ الاولى نصف النهائي السادس على التوالي في البطولات الكبرى بعد مونديالات 2006 و2010 و2014 وكأسي اوروبا 2008 و2012.

وثأرت المانيا، بطلة العالم اربع مرات اخرها في 2014 واوروبا ثلاث مرات اخرها في 1996، من ايطاليا، بطلة العالم اربع مرات ايضا اخرها في 2006 واوروبا 1968، التي اسقطتها 2-1 في نصف نهائي النسخة الاخيرة من المسابقة القارية عام 2012.

واستهلت المانيا مشوارها بالفوز على اوكرانيا 2-صفر بهدفي شكودران مصطفي وباستيان شفاينشتايغر ثم تعادلت مع بولندا سلبا، قبل ان تضمن صدارة مجموعتها بفوز ضيف على ايرلندا الشمالية بهدف مهاجمها ماريو غوميز.

وفي الدور الثاني، سحقت سلوفاكيا بثلاثية مدافعها جيروم بواتنغ وغوميز والمتألق يوليان دراكسلر.

في كأس العالم، فاز الطليان 4-3 في نصف نهائي 1970 في مباراة مشهودة، و3-1 في نهائي 1982 عندما احرزت ايطاليا لقبها الثالث ثم 2-صفر في نصف نهائي 2006 على الاراضي الالمانية في طريقها الى اللقب الرابع.

وفي نصف نهائي النسخة الاخيرة من كأس اوروبا فاز الطليان 2-1 بهدفي ماريو بالوتيلي.

انتقادات لطريقة اللعب

تعرض مدرب منتخب المانيا يواكيم لوف للانتقاد بسبب ترجيح الدفاع على الهجوم في المباراة التي فاز فيها المانشافت بصعوبة على ايطاليا.

وكثر الكلام في هذا المجال خصوصا من قبل نجوم سابقين ومنهم محمد شول المعلق الشهير في التلفزيون الرسمي الذي حمل بشكل مباشر على لوف وفريقه التدريبي مع صافرة النهاية على مسمع ملايين المتفرجين الالمان المتسمرين امام شاشات التلفزيون.

وتساءل الدولي السابق بلهجة عصبية «لماذا تريد تكييف منتخب اظهر حتى الان انه يعمل بشكل جيد من خلال القول انه يجب تكييفه مع (متطلبات) الخصم؟».

وفسر شول ذلك بأن قرار المدرب كان التخلي عن التكتيك الهجومي الذي نجح حتى الان، وعدم اشراك يوليان داركسلر افضل لاعب في مباراة ثمن النهائي ضد سلوفاكيا (3-صفر) والزج بخمسة مدافعين 3 منهم في مراكز قلب الدفاع لحرمان الايطاليين من الحصول على الكرة.

واعاد شول التذكير بان المنتخب الالماني ومنذ 10 سنوات يخسر في كل مرة يغير فيها تكتيكاته خلال بطولة معينة، ويفوز اذا اعتمد نفس التكتيك حتى نهايتها.

وفازت المانيا على ايطاليا بركلات الترجيح 6-5 بعد ان تعادلتا 1-1 في الوقتين الاصلي والاضافي وبلغت المربع الذهبي حيث ستواجه فرنسا المضيفة او ايسلندا.

وحمل شول ايضا على مساعد المدرب اورس شايغنتالر المكلف تحليل مباريات الخصوم، وطلب اليه «ان يبقى من الان فصاعدا نائما في سريره في الصباح».

من جانبه، قال الدولي السابق مايكه هانكه «لا افهم لماذا غيرنا اسلوبنا، اعتمدت المانيا اسلوبا مرتبطا بعمل الطليان وغيرنا بالكامل قواعد لعبنا التي كانت ناجحة حتى الان».

وادلى قائد المنتخب السابق ميكايل بالاك بدلوه، وقال «المباراة لم تكن جميلة ولا تستحق المشاهدة وقد تم حصرا بالجانب التكتيكي».

وتمنى بالاك ان يعود لوف الى اسلوب يعتمد فيه على الدفاع بنسبة اقل في نصف النهائي.

.. ولوف يدافع

اعتبر مدرب منتخب المانيا يواكيم لوف بان احداث مباراة فريقه مع ايطاليا جاءت دراماتيكية.

وقال «كانت مباراة دراماتكية لم اشهد مثلها في السابق، اضاعة 7 ركلات ترجيحية من اصل 18 زاد من الشد العصبي والتوتر والاثارة، لقد نجح الشباب في ترجمة محاولاتهم واضاع المخضرمون» في اشارة الى محاولات توماس مولر ومسعود اوزيل وباستيان شفاينشتايغر الفاشلة.

واضاف «قمنا يتغيير طريقة لعبنا لان المنتخب الايطالي يعتمد على الاطراف في عملية الاختراق وبالتالي فضلنا مواجهته بثلاثة مدافعين وخمسة لاعبين في خط الوسط لقطع الامداد على رأس الحربة».

وعن الاصابات التي تعرض لها لاعب الوسط سامي خضيرة والمهاجم ماريو غوميز قال «من الصعب على خضيرة اللحاق بالمباراة في نصف النهائي في حين يتعين علينا الانتظار بالنسبة الى غوميز».

يذكر ان ايطاليا ستفتقد جهود قلب دفاعها ماتس هوملز بعد حصوله على بطاقة صفراء ثانية في البطولة.

اما مدرب ايطاليا انطونيو كونتي فقال «اعتقد بأن المانيا اظهرت الكثير من الاحترام تجاه فريقنا وخير دليل على ذلك انه قام بتغيير اسلوب لعبه لمواجهتنا».

واضاف «كانت المباراة صعبة وشاقة من جميع النواحي، لقد اظهر افراد فريقي تصميما كبيرا كما فعلوا طوال البطولة، كنا نحلم ببلوغ الدور نصف النهائي والذهاب ابعد من ذلك لكننا كنا ندرك ايضا باننا قد نعيش هذه الخيبة».

وتابع «لقد امضيت وقتا رائعا مع المنتخب الايطالي وبرفقة لاعبين رائعين، لقد خلقنا شيئا رائعا، عائلة حقيقية لكن للاسف المغامرة تتوقف الان». (أ ف ب)



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش