الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

استعدادات لتطوير مصفاة حمص: سوريا تضع خطة واسعة للتنقيب عن النفط لتفادي احتمال انخفاض الإنتاج

تم نشره في الاثنين 27 تشرين الأول / أكتوبر 2003. 02:00 مـساءً
استعدادات لتطوير مصفاة حمص: سوريا تضع خطة واسعة للتنقيب عن النفط لتفادي احتمال انخفاض الإنتاج

 

 
دمشق - »الدستور« - فؤاد حميرة: انتهت وزارة النفط السورية من وضع خطة واسعة لاستكشاف البترول في كافة انحاء البلاد وفي المياه الاقليمية لتفادي اي احتمال يؤدي الى انخفاض الانتاج بسبب تقدم اعمار الآبار المنتجة.
وقال تقرير صادر عن الوزارة ان خطة الحكومة السورية ممثلة بوزارة النفط ستضع هذه الخطة للاستثمار من خلال ابرام العقود مع شركات عالمية لاستكشاف حقول جديدة من النفط والغاز وكذلك تنمية وزيادة انتاج الآبار الحالية.
واشار التقرير الى ان الوزارة ابرمت عدة عقود في الآونة الاخيرة مع شركات اميركية وصينية وكندية وهولندية لاستكشاف النفط والتنقيب عنه وتطوير الحقول من اجل زيادة الانتاج في سورية والذي يبلغ حاليا 550 الف برميل يوميا والغاز 22 مليون متر مكعب.
ويؤكد التقرير انه نتيجة لابرام هذه العقود مع شركات عالمية معروفة، فانه من المنتظر ان يزداد انتاج النفط الخام السوري خلال السنتين القادمتين بواقع 100 ـ 120 الف برميل يوميا، موضحا ان احد الحقول السورية زاد انتاجه 12 الف برميل خلال عام منذ بداية 2002 نتيجة لاعمال التطوير الذي شهدها.
وتطرق التقرير الى التعاون العربي في مجال البترول وقال انه نتيجة للارادة السياسية التي ترافقت مع الاصلاح الاقتصادي فقد حقق التعاون النفطي بين الدول العربية خطوات هامة كالدراسة القائمة لانشاء شبكة اقليمية لتوزيع الغاز الطبيعي بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربي واقامة انابيب غاز بين الجزائر وكل من تونس والمغرب وانشاء خط غاز يربط بين مصر والاردن وسورية ولبنان ويكون مفتوحا للربط مع تركيا وقبرص واتفاق ليبيا ومصر على انشاء خط انابيب مزدوج للغاز والنفط.
وتحدث التقرير عن علاقات التعاون بين سورية والعراق من جهة، وبين سورية وتركيا من جهة اخرى، فاشار الى الاتفاقيات التي تم توقيعها مع الجانب العراقي وبموجبها تقوم سورية بتزويد شمال العراق بالكهرباء وايضا المشتقات النفطية مقابل ان يقوم الجانب العراقي بتزويد سورية بالنفط الخام، ومع تركيا تم التوقيع على عدة اتفاقيات تقوم الشركات التركية بالمساهمة في تنفيذ مشاريع في مجال النفط والغاز والمعادن في سورية ونقل مشتقات الغاز الطبيعي الى اوروبا عبر تركيا.
على الصعيد ذاته علمت »الدستور« من مصادر مطلعة في وزارة النفط أنه تجري الاستعدادات النهائية حالياً للبدء بعملية تطوير مصفاة حمص (وسط سورية)، بكلفة تصل إلى 590 مليون دولار. وتنقسم عملية التطوير إلى مرحلتين، الأولى منهما تتضمن إعادة تأهيل الوحدات القائمة في المصفاة وتحديثها، إذ سيتم الكشف على كافة المعدات في الوحدات الإنتاجية لمعرفة وضعها الفني وضمان استمرار عملها لمدة لا تقل عن 15 عاماً قادمة، واستبدال القديمة فيها بمعدات جديدة، وإدخال التقنيات الحديثة في أجهزة التحكم والتي تضمن سلامة عمل المنشأة وسلامة العاملين فيها بحيث تراعي الحد من التلوث وتخفيف الهدر وتحسين مردود الوحدات الاقتصادي. أما المرحلة الثانية فتهدف إلى إنشاء وحدات جديدة مهمتها تحسين مواصفات المنتجات النفطية بما يتلاءم مع الأنظمة العالمية لحماية البيئة.
وأكد مدير مصفاة حمص »الدكتور احمد الشيخ حمود« أن المرحلة الأولى بدأت مع بداية العام الماضي وذلك بإعداد دفاتر الشروط الفنية لاستدراج العروض من الشركات المتخصصة بأعمال تحديث الوحدات وتطويرها، وتجري الآن دراسة العروض، في حين أن بعض هذه العروض قد رسا على الشركات المتعهدة ويجري التحضير حالياً لبدء التنفيذ.
أما المرحلة الثانية، فتجري بشأنها اتصالات مع الشركات المتخصصة لإعداد دفاتر الشروط الفنية اللازمة لمرحلة التطوير الشاملة، والتي تتضمن إنشاء وحدات جديدة مهمتها تحسين مواصفات المنتجات النفطية وفقاً للشروط العالمية الخاصة بحماية البيئة من التلوث.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش