الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رغم نمو مؤشرات التجارة الخارجية * 4ر212 مليون دينار الزيادة في العجز التجاري خلال ثمانية اشهر * وزير الصناعة : الاردن منح القطاع الخاص دورا

تم نشره في الأربعاء 22 تشرين الأول / أكتوبر 2003. 03:00 مـساءً
رغم نمو مؤشرات التجارة الخارجية * 4ر212 مليون دينار الزيادة في العجز التجاري خلال ثمانية اشهر * وزير الصناعة : الاردن منح القطاع الخاص دورا

 

 
عمان - الدستور - عمر الربايعة: اصدرت وزارة الصناعة والتجارة امس العدد الثاني من نشرة الصناعة والتجارة والاستثمار، حيث تضمنت النشرة اهم ملامح تطورات التجارة الخارجية والصادرات الوطنية والصادرات من المناطق الصناعية المؤهلة والمستوردات والميزان التجاري والشركات المسجلة خلال الشهور الثمانية الاولى من العام.
وقال وزير الصناعة والتجارة د. محمد ابو حمور ان اصدار العدد الثاني من نشرة الصناعة والاستثمار يأتي في اطار الالتزام بتوفير المعلومات الدقيقة والموثقة للباحثين والمستثمرين والتجار والصناعيين.
واوضح ان الاعداد القادمة من النشرة سوف ينتظم صدورها في منتصف كل شهر، وهذا الانتظام سيوفر مصدر معلومات يعتمد عليه لاتخاذ قرارات ترتكز على المعلومة مما سيشكل خدمة اساسية، ووسيلة تواصل بين مختلف العاملين في هذه القطاعات.
واكد ابو حمور ان الحفاظ على استمرارية ومؤسسية صدور النشرة يشكل اولوية اساسية لذلك فقد تم تشكيل لجنة لمتابعة اعداد واصدار هذه النشرة في مواعيدها المحددة، كما تم الايعاز للدوائر والمؤسسات المعنية بتسمية ضباط ارتباط لتأمين تقديم المعلومات اللازمة في مواعيدها المحددة ودون تأخير.
وقال ان الاردن اختط نهجا يقوم على منح القطاع الخاص دورا رياديا في التنمية الاقتصادية، وهذا يتطلب توفير كافة الظروف اللازمة للقيام بهذا الدور بشكل مناسب بما في ذلك تدعيم آليات السوق من خلال توفير المعلومات الدقيقة في الوقت المناسب مما يساهم في استجابة قيام القطاع الخاص للمؤشرات التي يطلع عليها وهذا يمكن من الاستغلال الامثل للموارد والامكانات المتاحة.
واكد ابو حمور انه سيتم بذل جهود اضافية لتطوير وتحديث نشرة الصناعة والتجارة والاستثمار بشكل يلبي احتياجات كافة المستخدمين، وفي هذا الاطار سوف يتم العمل على ايراد مزيد من التفصيلات والمواضيع الاضافية في الاعداد القادمة بما في ذلك بعض الامور المتعلقة بأبرز التطورات فيما يخص الاتفاقيات التجارية.

تطورات التجارة الخارجية
واشارت الاحصائية الى ان اجمالي التجارة الخارجية سجلت خلال الشهور الثمانية الاولى من هذا العام نموا بلغت نسبته 1.10% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، وقد جاء هذا النمو نتيجة لارتفاع المستوردات بنسبة 5.12% والصادرات الوطنية بنسبة 2.4%، اما السلع المعاد تصديرها خلال هذه الفترة فقد شهدت نموا بلغت نسبته5.10% مقارنة بذات الفترة من عام ،2002 وبذلك تكون الصادرات الكلية قد سجلت نموا بنسبة 7.5%، وفيما يلي عرض موجز لابرز التطورات التي شهدها قطاع التجارة الخارجية خلال الشهور الثمانية الاولى من العام الحالي.
وبلغ مجمل الصادرات الوطنية خلال الشهور الثمانية الاولى من عام 2003 حوالي 3.022.1 مليون دينار ليسجل بذلك ارتفاعا بلغت قيمته 6.41 مليون دينار او ما نسبته 2.4% مقارنة بنفس الفترة من عام 2002 وقد تركز هذا الارتفاع في صادرات الالبسة حيث بلغت قيمتها 9.86 مليون دينار اي انها ارتفعت بما نسبته 2.41%.
وبالمقابل شهدت صادرات المملكة من بعض السلع انخفاضا خلال الشهور الثمانية الاولى من هذا العام مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، تمثلت بتراجع قيمة صادراتنا من كل من الشحوم والدهون والزيوت النباتية والحيوانية بنسبة 1.30% والمراجل والآلات والادوات الآلية والاجهزة بنسبة 2.32% والخشب ومصنوعاته والفحم الخشبي بنسبة 3.69%.

التوزيع الجغرافي للصادرات
اما فيما يتعلق بالتوزيع الجغرافي للصادرات فقد احتلت الولايات المتحدة المرتبة الاولى من حيث الزيادة في قيمة الصادرات حيث ارتفعت صادراتنا اليها بنسبة 3.65% مقارنة بنفس الفترة من عام ،2002 ويعود ذلك الى زيادة حجم صادرات المناطق الصناعية المؤهلة الى السوق الامريكي، وتأتي سوريا في المرتبة الثانية من حيث نسبة الارتفاع فقد ارتفع حجم الصادرات اليها بنسبة 9.57% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.
وبالمقابل انخفضت صادرات المملكة الى العراق واسرائيل بنسبة 5.44% و 3.28% على التوالي، كما انخفضت الصادرات الى الهند بنسبة 3.20% بسبب تراجع صادرات الفوسفات اليها.
ووصلت صادراتنا الى الولايات المتحدة خلال الشهور الثمانية الاولى من العام الحالي الى حوالي 0.286 مليون دينار مسجلة بذلك زيادة بمبلغ 0.113 مليون دينار عن نفس الفترة من عام ،2002 وبذلك تكون قد احتلت المرتبة الاولى واستحوذت على ما نسبته 0.28% من اجمالي الصادرات الوطنية، تلاها العراق بمبلغ 8.107 مليون دينار، وبما نسبته 5.10% من اجمالي صادراتنا الوطنية ثم الهند بنسبة 1.8% والسعودية بنسبة 6.7% وسوريا بنسبة 3.4%.

المناطق الصناعية المؤهلة
وسجلت الصادرات الوطنية من المناطق الصناعية المؤهلة خلال الشهور الثمانية الاولى من عام 2003 ارتفاعا ملحوظا بلغت قيمته 7.101 مليون دينار او ما نسبته 6.63% مقارنة بذات الفترة من عام ،2002 ولتصل بذلك الى حوالي 8.261 مليون دينار.
وبلغ حجم القوى العاملة في المناطق الصناعية المؤهلة في نهاية شهر آب من العام الجاري 851.26 عامل، وقد بلغ عدد العاملين الاردنيين 317.15 عامل، وبذلك تشكل العمالة المحلية ما نسبته 57% من اجمالي القوى العاملة في هذه المناطق مقابل 43% للعمالة الوافدة.

المستوردات
وبلغت قيمة المستوردات خلال الشهور الثمانية الاولى من عام 2003 حوالي 8.2552 مليون دينار بزيادة قيمتها 284 مليون دينار او ما نسبته 5.12% مقارنة بنفس الفترة من عام 2002 وقد جاء هذا الارتفاع نتيجة زيادة المستوردات من البترول الخام بمبلغ 3.72 مليون دينار او ما نسبته 1.29% ومحضرات الصيدلة بمقدار 1.25 مليون دينار او ما نسبته 5.34% والشحوم والدهون والزيوت النباتية والحيوانية بحوالي 2.21 مليون دينار او ما نسبته 1.72% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.
اما فيما يتعلق بالتوزيع الجغرافي للمستوردات، فقد جاءت المملكة العربية السعودية في مقدمة الدول التي ارتفعت مستوردات المملكة منها، حيث وصلت مستورداتنا منها الى 4.159 مليون دينار مسجلة بذلك ارتفاعا بلغت قيمته حوالي 7.95 مليون دينار، اي بزيادة نسبتها 2.150%، ويعود هذا الارتفاع الى زيادة المستوردات من البترول الخام والمشتقات النفطية، كما ارتفعت مستوردات المملكة من الصين الشعبية بحوالي 1.66 مليون دينار اي بزيادة نسبتها 3.49% مقارنة بنفس الفترة من عام ،2002 وزادت مستوردات المملكة من سوريا بحوالي 9.25 مليون دينار او ما نسبته 0.62% مقارنة بالشهور الثمانية الاولى من عام 2002.
وتراجعت مستورداتنا من العراق خلال الشهور الثمانية الاولى من العام الحالي الى 3.190 مليون دينار اي بانخفاض بلغت نسبته 2.42% مقارنة بنفس الفترة من عام ،2002 وتراجع ترتيبها الى المركز الثالث في حين احتلت المانيا التي بلغت مستورداتنا منها 202 مليون دينار الترتيب الاول ولتستحوذ بذلك على ما نسبته 9.8% من اجمالي المستوردات، تلاها الصين الشعبية بنسبة 8.8% من اجمالي المستوردات والعراق بنبة 4.8% والولايات المتحدة بنسبة 9.7% والسعودية بنسبة 0.7%.

الميزان التجاري
وارتفع العجز التجاري خلال الشهور الثمانية الاولى من عام 2003 ليصل الى 5.212.1 مليون دينار بزيادة مقدارها 4.212 مليون دينار او ما نسبته 2.21% مقارنة بنفس الفترة من العام ،2002 وتجدر الاشارة هنا الى ان الفائض التجاري المسجل خلال الشهور الثمانية الاولى من عام ،2002 وعلى سبيل المثال ارتفع فائض الميزان التجاري مع الولايات المتحدة البالغ 3.2 مليون دينار خلال الشهور الثمانية الاولى من العام الماضي، الى حوالي 7.105 مليون دينار خلال الشهور الثمانية الاولى من عام ،2003 ويعود هذا التطور الايجابي الى زيادة الصادرات من المناطق الصناعية المؤهلة اضافة الى الاثر الايجابي الناجم عن تفعيل اتفاقية التجارة الحرة الموقعة مع الولايات المتحدة الامريكية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش