الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جهود كبيرة تبذلها الحكومة لتحسين مناخ الاستثمار...5 مليارات دولار حجم الاستثمارات التي استفادت من (تشجيع الاستثمار) خلال ست سنوات

تم نشره في الخميس 16 تشرين الأول / أكتوبر 2003. 03:00 مـساءً
جهود كبيرة تبذلها الحكومة لتحسين مناخ الاستثمار...5 مليارات دولار حجم الاستثمارات التي استفادت من (تشجيع الاستثمار) خلال ست سنوات

 

 
عمان - الدستور - محمد امين
قال السيد مازن الحمود المدير التنفيذي بالوكالة لمؤسسة تشجيع الاستثمار ان عدة عوامل داخلية وخارجية تتداخل في خلق المناخ الجاذب للاستثمار تندرج في البعد الاقتصادي والبعد التشريعي والبعد السياسي موضحا ان تلك العوامل تتسم بالتغير السريع لظروف الواقع محليا واقليميا ودوليا وتعتبر السيطرة عليها او الاستجابة لها مهمة شاقة.
وقال السيد محمود خلال استعراضه لدور مؤسسة تشجيع الاستثمار في خلق مناخ جاذب للاستثمار امام المشاركين في مؤتمر المستشارين الاداريين الاول ان الاردن واصل جهوده لتحسين بنية بيئة الاستثمار بعناصرها المختلفة ومحاكاة افضل الانماط المرغوبة دوليا وفق هدف استراتيجي يتمثل في تعزيز منافسة الاردن اقليميا ودوليا لجذب المزيد من الاستثمارات المحلية والعربية والدولية حيث راجع الاردن التشريعات ذات العلاقة لتلبية متطلبات المستثمرين وتواصل البرامج الاقتصادية لتثبيت الاستقرار واعادة هيكلة الاقتصاد بما يضمن زيادة الكفاءة وخلق الفرص الاستثمارية وتخفيض معدلات نمو اقتصادي تعود بالفائدة على الشرائح الاجتماعية المختلفة.

حجم الاستثمار
واوضح ان المؤسسة تهدف الى تعزيز الثقة في البيئة الاستشارية والتعرف على الفرص وتحفيز الاستثمار والترويج وتبسيط اجراءات التسجيل والترخيص للمشاريع موضحا انه منذ عام 1996 وحتى 2002 بلغ حجم الاستثمار حوالي 5 مليارات دولار وهذا يدل على ارتفاع تدريجي في حجم الاستثمار خلال السنوات الست الاخيرة فيما بلغ عدد المشاريع حوالي 1855 مشروعا حتى نهاية الربع الثالث من عام 2003 وهذه جميعها مشاريع استفادت من قانون تشجيع الاستثمار موضحا ان المساهمات الاجنبية في المشاريع بلغت 40،6% من حجم الاستثمار الكلي للاعوام 1996 - 2002 حيث بلغت قيمة تلك المساهمات 139.2 مليار دولار.

محددات ومعيقات الاستثمار
وحول محددات الاستثمار قال السيد الحمود انها تتمثل في اجواء ضعف الاستقرار السياسي على مستوى الاقليم وندرة الموارد الطبيعية وسعر حجم السوق ونقص المعلومات والبيانات وضعف الترابطات الامامية والخلفية في الصناعة.
وحول المعيقات التي تواجه الاستثمار في المملكة قال انه على الرغم من الاجراءات السريعة التي تتخذها الحكومة لمواجهة التغيرات الاستثمارية والسياسية والتشريعية الا ان هذه التغييرات لها بعض المحاذير تتلخص بعدم وضوح فلسفة التقرير في هذه القوانين والانظمة من قبل القطاع الخاص على الرغم من اتباع الحكومة لبرامج التشاور والتنسيق مع هذا القطاع .
وعلى الرغم من ان مؤسسة تشجيع الاستثمار تقوم بتنفيذ برامج يهدف الى تعريف المتدربين على الطرق الصحيحة لاقامة المشروعات الاستثمارية ومنها طرق اختيار الفرص الاستثمارية المعتمدة في الادارة والتسويق الا ان هناك ضعفا في برامج التوعية للمستثمرين المحليين.
وعلى الرغم من وجود العديد من الجهات التي تمول رأس المال العامل للمشاريع الاستثمارية الا ان هناك ضعفا في رأس المال العامل بالنسبة للعديد من الشركات مما يقف عائقا امام زيادة انتاجها واتجاهها للتصدير وامكانية توسيعها بسبب ارتفاع تكلفة رأس المال.
وقال ان مؤسسة تشجيع الاستثمار قامت بانشاء خدمة المكان الواحد التي تعنى بتسهيل اجراءات حصول المشاريع الاستثمارية على التراخيص والموافقات اللازمة لاقامتها وذلك من خلال لجنة تيسير اجراءات المشاريع الاستثمارية التي تضم بين اعضائها كافة الجهات ذات العلاقة بالموافقات والتراخيص على اقامة هذه المشاريع خلال ثلاثين يوما من تقديم الطلبات.
وبين انه على الرغم من دخول الاردن العديد من الاتفاقيات الدولية مع الولايات المتحدة الامريكية والاتحاد الاوروبي واتفاقية التجارة الحرة العربية التي تتيح بمجملها دخول البضائع الاردنية الى اسواق تلك الدول بدون اية قيود جمركية او كمية سواء منذالان او بعد بضع سنوات بالاضافة الى الاتفاقيات الثنائية لحماية وتشجيع الاستثمارات المتبادلة وغيرها من الاتفاقيات الاخرى التي تهدف لدخول البضائع الاردنية لاسواق تلك الدول او للحصول على ضمانات اضافية للاستثمارات الاردنية الا ان هناك ضعفا في عمليات التسويق والترويج للمنتجات الاردنية في الاسواق الدولية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش