الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مئات التجار تدفقوا على مصنع الفحيص للحصول على `البونات`:البنا: توزيع الاسمنت بعدالة سيغطي حاجة السوق وبالاسعار المحددة

تم نشره في الخميس 30 تشرين الأول / أكتوبر 2003. 02:00 مـساءً
مئات التجار تدفقوا على مصنع الفحيص للحصول على `البونات`:البنا: توزيع الاسمنت بعدالة سيغطي حاجة السوق وبالاسعار المحددة

 

 
عمان ـ الدستور ـ محمد امين
تدفق عدد كبير من تجار الاسمنت امس على مقر الشركة في الفحيص لقطع قسائم الشراء »البونات« بموجب التعليمات والآلية الجديدة التي وضعتها الشركة لتسهيل عملية تسليم وتوزيع الاسمنت على التجار، مما ادى الى حالة من الازدحام بوجود اكثر من 350 تاجرا بعضهم يحاول زيادة الكمية التي يشتريها وآخرون يحتجون على الاجراء الجديد للشركة الذي حرمهم ما تمتعوا به سابقا من كميات كبيرة جدا، كان معظمها كما يقول رئيس جمعية تجار الاسمنت على حساب صغار التجار الذين لم تكن لديهم القدرة على حجز كميات كبيرة موضحا ان هناك 10% من التجار يلعبون في السوق ويتحكمون بالاسعار والكميات مؤكدا ان 90% من التجار ملتزمون مع عملائهم من المقاولين ويزودونهم بالاسمنت المطلوب وبالسعر المحدد والذي يتراوح عادة بين 60 و62 دينارا للطن واصلا للمشروع.
وقال السيد منصور البنا لـ »الدستور« رئيس الجمعية ان الازدحام الذي حدث في المصانع امس كان بسبب اتباع الآلية الجديدة لشركة الاسمنت التي وضعتها بالتعاون والتنسيق مع جمعية تجار الاسمنت ووزارة الصناعة والتجارة حتى لا تظل فئة محدودة من كبار التجار تمتلك الامكانات المادية مسيطرة على كل كميات الاسمنت المباعة من المصنع فيما لا يستطيع التجار الصغار شراء احتياجاتهم الا بكميات قليلة وخلال فترات متباعدة، مؤكدا دعم الجمعية لهذا التوجه الجديد من قبل الشركة الذي يحقق العدالة بين التجار ويساوي بينهم في الحصول على »البونات« قسائم الشراء، بحيث يحصل كل تاجر على قسيمة واحدة فقط في اليوم، الى جانب تخفيض الكميات التي كانت تسلم لكبار التجار بحيث يوزع الاسمنت على اكبر عدد من التجار ابتداء من يوم السبت المقبل الاول من تشرين الثاني.
واوضح البنا ان بعض الذين كانوا يتسلمون كميات كبيرة سابقا ابدوا استياءهم امس من الآلية الجديدة، وحاولوا احباط تنفيذ هذه الخطة دون جدوى بسبب اصرار الشركة على تطبيقها مؤكدا ان الآلية الجديدة تعمل على تحييد رأس المال حيث بات باستطاعة من لديه بضعة الاف من الدنانير شراء الاسمنت ولم يعد ذلك حكرا على اصحاب الاموال الطائلة، وقال البنا ان كل الذين حصلوا على »بونات« امس سيتسلمون كمياتهم ابتداء من يوم السبت، وهكذا ستجري العملية منذ الآن.
واشاد البنا بجهود وزارة الصناعة والتجارة وتصديها الفوري لحل مشكلة تسليم الاسمنت واسعاره مؤكدا ضرورة تحقيق العدالة لصغار التجار والمستهلكين، موضحا ان الصراخ يوم امس كان من تجار كانوا يحصلون على حمولة سبع او ثماني سيارات وقررت الشركة اعطاءهم حمولة خمس سيارات يوميا ما اعتبروه تجاوزا على حقوقهم دون ان ينظروا الى باقي تجار المملكة الذين كانوا ينتظرون اياما للحصول على كمية بسيطة.
واكد البنا ان اكثر من 80% من المقاولين الذين يرتبطون مع تجار الاسمنت يتم تزويد مشاريعهم بالكميات اللازمة وبالسعر المحدد، ولكن قلة من هؤلاء يشكون من ارتفاع الاسعار لاكثر من 70 دينارا للطن لانهم اصلا لا يتعاملون مع تجار، موضحا ان مصنع الاسمنت يضخ حاليا في السوق حوالي 10 الاف طن وهي كمية تزيد عن حاجة السوق اذا ما احسن توزيعها، فيما سوف تتراجع حاجة السوق في موسم الشتاء الى اقل من ستة الاف طن، لذلك فان اي نقص في الاسمنت او اي ارتفاع في الاسعار ليس له اي مبرر ويجب ان يعاقب من يقوم بذلك.
يذكر انه تم تحديد حصة كل تاجر بقسيمة شراء واحدة يوميا بحصة محددة دون استلام شيكات مصدقة من التجار عن كميات تزيد عن الحصة اليومية وقررت الشركة تخفيض حصة التاجر الذي لا يلتزم باستلام كامل كمياته المقطوعة حسب تواريخها بنسبة 25% فورا ولمدة ستة اشهر، وهذا يعني ان آلية تسليم الاسمنت التي اربكت السوق منذ حزيران الماضي اصبحت غير فاعلة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش