الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بمناسبة اليوم العالمي للتقييس*...»المواصفات« تطلق شعارها الجديد الذي يعبر عن رؤيتها للتميز والابداع

تم نشره في الثلاثاء 14 تشرين الأول / أكتوبر 2003. 03:00 مـساءً
بمناسبة اليوم العالمي للتقييس*...»المواصفات« تطلق شعارها الجديد الذي يعبر عن رؤيتها للتميز والابداع

 

 
عمان - الدستور
تحتفل هيئات التقييس في العالم في الرابع عشر من تشرين الاول من كل عام باليوم العالمي للتقييس، وذلك احتفاء بجهود الآلاف من الخبراء والتقنيين حول العالم، والذين يبذلون جهودهم الطوعية في وضع وصياغة المواصفات القياسية، والقواعد الفنية الدولية، والتي تهدف بشكل اساسي الى حماية صحة الانسان، وضمان سلامته، وسلامة البيئة.
وتأتي احتفالات هذا العام تحت اشعار: »مواصفات عالمية، لمجتمع معلومات عالمي«، استشعارا لاهمية الدور الذي تلعبه المواصفات القياسية الدولية في عصر التكنولوجيا الرقمية.
وبهذه المناسبة، عقد مدير عام مؤسسة المواصفات والمقاييس الاردنية الدكتور احمد الهنداوي مؤتمرا صحفيا في مبنى المؤسسة، تم خلاله اطلاق شعار المؤسسة الجديد رسميا، والذي يعبر عن رؤيتها بان تكون مركزا للتميز على المستويات المحلية والاقليمية والدولية، من خلال تطبيق افضل الممارسات المعتمدة دوليا، وتقديم خدمات متميزة تلبي وتتفوق على توقعات متلقي الخدمة وتطلعاتهم.
ويأتي شعار المؤسسة الجديد »نسعى للتميز نصنع الفرق« انعكاسا لهاجس المؤسسة بالتميز في كافة حقول وانشطة التقييس، من منطلق ان نجاح المؤسسة الحقيقي يكمن في شعور جميع الاطراف مواطنين وتجارا وصناعيين بالفرق الايجابي لهذا التميز، وقد تم التعبير عن هذا الشعار من خلال الخطين المتوازيين واللذان يمثلان مؤسسة المواصفات بوصفها الهيئة الوطنية المسؤولة عن نشاطات التقييس، والتي تستقبل المدخلات المختلفة (الشكل الكروي غير المنتظم باللون الاحمر)، وتخضعها الى عمليات رقابة وفحص ومطابقة دقيقة، لتخرج في النهاية على صورة منتجات وخدمات ذات جودة عالية تلبي افضل المعايير الدولية (الشكل الدائري المنتظم الاخضر)، والوان العلم الاردني المتضمنة في الشعار تؤكد قدرة الاردن بكفاءاته المميزة على صناعة الفرق.
واستعرض الدكتور الهنداوي خلال المؤتمر جهود المؤسسة المتواصلة في مجال التطوير والتحديث .
ويأتي في مقدمة هذه الجهود الخطة الاستراتيجية للمؤسسة للاعوام (2003 - 2007)، والتي تم وضعها بمشاركة عدد من المؤسسات الحكومية والخاصة ذات العلاقة، وقد ركزت الخطة على عدد من القضايا والمفاهيم الاساسية: كالشفافية، والديناميكية، والشراكة مع القطاع الخاص، وتنافسية القطاع الخاص، وتطوير القطاع الصناعي، والمحافظة على صحة وسلامة المواطن والبيئة، ومواكبة التطور التكنولوجي السريع، كما اخذت بعين الاعتبار المستجدات الاقليمية والدولية، والالتزامات المترتبة على دخول الاردن في عدد من البرامج والاتفاقيات الدولية مثل: منظمة التجارة العالمية، اتفاقية الشراكة الاردنية الاوروبية، واتفاقية التجارة الحرة مع الولايات المتحدة الامريكية، واتفاقية منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى.
كما اشار الدكتور الهنداوي الى برنامج شهادات المطابقة في بلد المنشأ (ضمان)، والذي بدأ بتطبيقه رسميا في الاول من ايلول الماضي والذي يهدف الي حماية المستهلك والتاجر والصانع الاردني، وتأمين الحماية الصحية والبيئية، وتحسين جودة مواصفات المنتجات، والحيلولة دون دخول المنتجات المقلدة والمزورة وغير الآمنة الى السوق المحلي .
وتحدث الدكتور الهنداوي عن نظام التفتيش المبني على درجة الخطورة، والذي بدأ بتطبيقه كمرحلة اولى في مكتب المؤسسة بالعقبة اعتبارا من شهر آذار 2003 كما تحدث عن مشروع قانون الاعتماد الاردني، والذي ينيط مسؤولية القيام بنشاطات الاعتماد الى هيئة وطنية مستقلة، بحيث تتمتع هذه الهيئة بأقصى درجات المرونة المالية والادارية، وبما يتوافق مع الممارسات الدولية ذات العلاقة، وذلك سعيا للحصول على الاعتراف الدولي بنشاطات الاعتماد، وتجاوزا للعوائق القانونية والاجرائية، والتزاما ببنود اتفاقية العوائق الفنية امام التجارة (TBT) (WTO)، وتلبية للزيادة المطردة في متطلبات السوق المحلي والاقليمي، وحرصا على الحيادية والنزاهة في العمل.
كما نوه الدكتور الهنداوي الى نظام ادارة المعرفة، والذي تم استحداثه داخل المؤسسة تحت شعار المعرفة من الجميع والى الجميع، بهدف خلق المعرفة اللازمة داخل المؤسسة، والتي تؤدي بشكل مباشر الى اداء فعال وكفؤ يحقق الاهداف الاستراتيجية المؤسسية والوطنية على حد سواء.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش