الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نائب الملك يفتتح ملتقى الأردن الاقتصادي ورئيس الوزراء ألقى كلمة في الجلسة الافتتاحية : الأردن يدعو إلى بناء تكتلات اقتصادية عربية

تم نشره في الاثنين 13 تشرين الأول / أكتوبر 2003. 03:00 مـساءً
نائب الملك يفتتح ملتقى الأردن الاقتصادي ورئيس الوزراء ألقى كلمة في الجلسة الافتتاحية : الأردن يدعو إلى بناء تكتلات اقتصادية عربية

 

 
..*أبو الراغب: لا بديل عن خريطة الطريق والعودة إلى المفاوضات

عمان- الدستور
افتتح سمو الأمير فيصل بن الحسين نائب جلالة الملك أمس أعمال الملتقى الأردني الاقتصادي الذي تنظمه مجموعة الاقتصاد والاعمال بالتعاون مع الحكومة الاردنية ومؤسسة التمويل الدولية التابعة للبنك الدولي بمشاركة اكثر من 650 شخصية اقتصادية قيادية من 28 دولة عربية واجنبية.
وأكد رئيس الوزراء السيد علي ابوالراغب في كلمته خلال جلسة الافتتاح ضرورة بناء تكتلات اقتصادية عربية وتعزيز التعاون الاقتصادي بين مختلف الفعاليات الاقتصادية العربية واعطاء القطاع الخاص المجال ليقوم بدور حيوي وايجاد اسواق عربية لمنتجات قادرة على المنافسة مشيرا الى الانجازات الاقتصادية التي حققها الاردن خلال الاعوام الاخيرة واجراءات تشجيع الاستثمار والتعاون مع الدول العربية حيث حاز الاردن على موقع متقدم على خريطة الاستثمارات العربية والعالمية.
وأكد رئيس الوزراء موقف الاردن الثابت تجاه قضايا الامة العربية وقال »نحن مع حل المشاكل السياسية التي تواجه المنطقة بطرق سلمية ونتطلع الى اقامة السلام العادل الشامل وتطبيق الشرعية الدولية واعادة الاراضي المحتلة لسوريا ولبنان« مؤكدا دعم الاردن للاشقاء الفلسطينيين حتى يتمكنوا من اقامة دولتهم على تراب وطنهم وعاصمتها القدس الشريف. واعرب عن امله في ان يستعيد العراق عافيته وان ينعم بالامن والاستقرار وان يتمتع بكامل سيادته على اراضيه دون تدخل من اية جهة كانت ليعيد العراقيون بناء دولتهم ومؤسساتهم ويعود العراق عضوا فاعلا في المجتمع العربي والدولي.
من جانب اخر اجرى رئيس الوزراء امس مع السيد رفيق الحريري رئيس مجلس الوزراء اللبناني الذي يشارك في اعمال الملتقى الاقتصادي مباحثات تناولت العلاقات الثنائية وتطورات الاوضاع في فلسطين والعراق، واكدا حرصهما على تعزيز العلاقات في جميع المجالات خاصة الاقتصادية والتجارية ودعم القطاع الخاص. واكد رئيس الوزراء خلال اللقاء انه لا بديل عن تطبيق خريطة الطريق والعودة للمفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي لضمان عودة الهدوء والاستقرار ووقف دوامة العنف.
واكد ابوالراغب والحريري وقوف الاردن ولبنان مع الشعب الفلسطيني ومساندة جهوده لاقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس مطالبا بتطبيق قرارات الشرعية الدولية الداعية لانسحاب اسرائيل من الاراضي العربية المحتلة، وأدان البلدان الهجوم الذي قام به الطيران الاسرائيلي على اهداف داخل الاراضي السورية واعربا عن قلقهما ازاء التهديدات التي تتعرض لها سوريا. وأكدا حرص البلدين على وحدة وسلامة اراضي العراق وسيادته الكاملة على اراضيه وبحثا امكانية مساهمة القطاع الخاص في البلدين في عملية اعادة اعمار العراق ضمن مساهمة عربية فاعلة.
كما استقبل السيد رئيس الوزراء امس وزير الاسكان والتعمير العراقي السيد بيان الزبيدي الذي يترأس الوفد العراقي في الملتقى حيث اكد للمسؤول العراقي حرص الاردن على ادامة العلاقات الاخوية مع العراق وتعزيزها مشددا على اهمية التعاون بين القطاع الخاص في البلدين فيما قال الوزير العراقي ان الاردن كان على مدى خمسين عاما مضت بوابة العراق مشددا على ان يكون للشركات العربية والاردنية دور حقيقي في اعادة الاعمار مشيرا الى ان وزارته تسعى لانشاء خمسة ملايين وحدة سكنية.
وفي حفل خاص كرم السيد ابوالراغب بحضور رئيس مجلس الوزراء اللبناني ثلاثة من كبار المصرفيين العرب هم السادة زهير الخوري رئيس مجلس ادارة بنك الاسكان للتجارة والتمويل وعبدالحميد شومان الرئيس التنفيذي/ نائب رئيس مجلس ادارة مجموعة البنك العربي والسيد ابراهيم دبدوب الرئيس التنفيذي في بنك الكويت الوطني.
وكان الملتقى قد عقد امس عددا من جلسات العمل حول افاق الاقتصاد الاردني والاستثمار الصناعي والسياحي والتكنولوجي فيما يواصل اعماله اليوم ويعقد ورشة عمل خاصة حول اعمار العراق.
وقد غادر رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري عمان امس وكان في وداعه رئيس الوزراء علي ابوالراغب ووزير الدولة للشؤون السياسية الدكتور محمد عفاش العدوان.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش