الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في احدث تقرير للاسكوا * عدم الالتزام بتنفيذ اتفاقيات التجارة العربية معوق لها * تراجع الحصة العربية من التجارة العالمية خلال العامين الماضيين * 406.12 مليار دولار اجمالي التجارة الخارجية للدول العربية

تم نشره في الأربعاء 7 أيار / مايو 2003. 03:00 مـساءً
في احدث تقرير للاسكوا * عدم الالتزام بتنفيذ اتفاقيات التجارة العربية معوق لها * تراجع الحصة العربية من التجارة العالمية خلال العامين الماضيين * 406.12 مليار دولار اجمالي التجارة الخارجية للدول العربية

 

 
القاهرة - الدستور - سيد عرفات: اعلنت لجنة الامم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب اسيا »اسكوا« ان حصة الدول العربية من التجارة العالمية شهدت تراجعا خلال العامين الماضيين، حيث بلغت الصادرات العربية الاجمالية ما نسبته 3.1% من اجمالي الصادرات العالمية ومثلت الواردات العربية نحو 1.4% من واردات العالم وتساهم التجارة العربية بنحو 2.6% من التجارة العالمية وتشكل مساهمة ضئيلة مقارنة بأقاليم العالم الاخرى.
جاء ذلك من تقرير »الاسكوا« السنوي لعام 2002 موضحا ان عدد السائحين القادمين الى الدول العربية بلغ نحو 33.2 مليون عام 2001 اي ما يمثل نحو 4.8% من عدد السائحين في العالم، في حين بلغ حجم التجارة للسلع البينية العربية في عام 2001 ما قيمته 30.54 مليار دولار في حين بلغ حجم اجمالي التجارة الخارجية للاقطار العربية ما قيمته 406.12 مليار دولار مما يؤكد ان الاستثمارات البينية العربية ما زالت قليلة نسبيا ولم تصل الى الطموح العربي.
واوضح التقرير تزايد خدمات الاتصالات العربية في عدد الخطوط التليفونية الثابتة حيث ارتفع ليبلغ نحو مليار خط في عام 2001 وارتفع عدد المشاركين في خدمة الهاتف الموبايل في الدول العربية بشكل لافت وبالنسبة للانترنت وتكنولوجيا المعلومات بلغ عدد اجهزة الكمبيوتر الشخصي في الدول الدول العربية نحو 5 ملايين جهاز.
واشار التقرير الى معوقات التجارة العربية البينية ومنها ارتفاع اهمية البترول والغاز في صادرات دول المنطقة والتي تذهب تقريبا الى الاسواق العالمية وافتقار السلع المصنعة في الدول العربية الى الجودة بالنسبة للسلع المصنعة في الدول الاخرى مما يحدد قدرة الدول العربية على التنافس مع بضائع بمواصفات عالمية، ولذلك فان معظم الواردات العربية تتدفق من خارج العالم العربي بالاضافة الى تشابه البنية الانتاجية للدول العربية وغياب تحديد دقيق لقواعد المنشأ وعدم التزام عدد كبير من دول المنطقة بتنفيذ نصوص الاتفاقيات التجارية العربية وافتقار متخذي القرار في المنطقة الى الدراسات التقنية وغياب آلية للتعويض ومساعدة المنتجين المتضررين من عملية تحرير التجارة العربية البينية لكي ينتقلوا الى انتاج سلع جديدة ومعالجة كلفة النقل المرتفعة نسبيا بين الاقطار العربية.
واكد التقرير ان الضعف الذي تعاني منه التجارة بين الدول العربية يعود الى انتاجها الاشياء ذاتها ومنافسة بعضها البعض بدلا من ان يكمل بعضها بعضا داعية الى البحث في كيفية معالجة هذا الامر ووضع دراسات بحيث تتخصص كل دولة في انتاج سلعة معينة بميزة نسبية في انتاجها وان تكمل الدول العربية بعضها لكنها اقرت بوجود نقص في الدراسات الفنية لمعرفة ما الذي تنتجه الدول العربية حسب قدرتها.
وطالب التقرير بضرورة وجود تعويضات للدول العربية التي ستتضرر من التكامل الاقتصادي وهو ما تفعله اوروبا بالاضافة الى ضرورة البحث عن نظام التعويضات وكيفية تمويله بحيث تستطيع الدول ان تنسق اوضاعها في اطار العمل مع بعضها كأقليم كامل.
واشار التقرير الى ان الاستثمارات العربية الخارجية لكل الدول العربية تمثل نسبة ضعيفة جدا ولا تصل الى 1% حيث تستثمر الاموال العربية في الغاز والبترول.
ونوه التقرير الى ان الاقتصاد العالمي يشهد انكماشا بينما منطقة الشرق الاوسط بالذات لديها بالاضافة الى الانكماش تدهور اقتصادي بسبب الحرب الامريكية على العراق التي كلفت الاقتصاديات العربية اموالا باهظة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش