الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

البنك الدولي يتوقع هبوط النفط الى 18 دولارا عام 2006: تقلب اسعار النفط والمنتجون الرئيسيون لا يرون حاجة لتعديل الانتاج

تم نشره في الخميس 4 أيلول / سبتمبر 2003. 03:00 مـساءً
البنك الدولي يتوقع هبوط النفط الى 18 دولارا عام 2006: تقلب اسعار النفط والمنتجون الرئيسيون لا يرون حاجة لتعديل الانتاج

 

 
* هجمات المقاومة العراقية تعرقل صادرات النفط عبر الانبوب التركي
عواصم- وكالات: تحركت اسعار النفط صعودا وهبوطا في الاسواق الدولية فقد ارتفع مزيج برنت »خام القياسي العالمي« في الاسواق الاردنية وصعد البرميل بمقدار 30 سنتا وبلغ 27.82 دولار بعدما خسر 6% من قيمته اول من امس، وساهم هبوط اسعار البنزين في السوق الاميركية في تعميق موجة تراجع الاسعار التي شهدتها الاسواق.
واستردت اسعار النفط في سوق نايمكس الاميركية بعض خسائرها امس بعد ان تراجع سعر خام القياسي الاميركي »ويست تكساس« بنسبة 7% وبلغ سعر البرميل امس 29.66 دولار وفي نفس السياق اكدت وكالة انباء اوبك امس ان سعر سلة خامات نفط الاوبك »التي تضم سبعة خامات« هبط اول من امس الى 27.52 دولار للبرميل عن المستوى السابق البالغ 28.62 دولار.
وحسب قواعد الاوبك تعدل المنظمة الانتاج بمقدارنصف مليون برميل يوميا نزولا او صعودا على السقف المحدد اذا خرج سعر سلة نفط الاوبك عن النطاق السعري الذي يتراوح ما بين (22 - 28) دولارا للبرميل لمدة 20 يوما.
وقال محللون ان اسعار عقود النفط الخام الاجلة في بورصة نايمكس لقيت دعما امس من جراء هبوط مخزونات الولايات المتحدة الاميركية من البنزين الى مستويات قياسية في الاسابيع الاخيرة.
وعلى صعيد متصل، اكدت السعودية اكبر منتج ومصدر للنفط في العالم ان الرياض لا ترى حاجة لتغيير سقف انتاج الاوبك خلال الاجتماع المقبل للمنظمة المقرر عقده في فيينا في الرابع والعشرين من الشهر الحالي.
وقال وزير البترول السعودي علي النعيمي ان قراءة تحليلية الى العرض والطلب والمخزون وتحركات الاسعار تظهر ان السوق في حالة توازن وان لا مخاوف من حدوث اختلالات في السوق خلال الشهرين المقبلين.
وكان مصدرو النفط الرئىسيون قد ابدوا تخوفا من زيادة المعروض النفطي في السوق جراء الحديث عن احتمال ارتفاع صادرات النفط العراقي التي لا زالت اقل من نصف مستوياتها قبل الحرب الانجلواميركية على العراق.
وادت عمليات المقاومة العراقية الى اعادة تصدير النفط العراقي عبر الانبوب العراقي - التركي بعد ان تعرض الانبوب الى هجمات وحرائق ادت الى توقف تصدير النفط عدة مرات.
وايدت فنزويلا الموقف السعودي بعدم الحاجة الى اجراء اية تغييرات على السقف الحالي لانتاج دول الاوبك وقال نائب وزير النفط الفنزويلي لويس فييرما طالما بقيت الاوضاع في السوق على حالها لا توجد اية حاجة لتعديل الحصص والسقف المعمول به خلال اجتماع اوبك المقبل، وتوقع فييرما ان يتم تعديل سقف الانتاج والحصص خلال العام المقبل.
من جهة اخرى، توقع البنك الدولي في تقرير اصدره امس ان تتراوح اسعار النفط الى مستوى 18 دولارا للبرميل بحلول العام 2006 في ضوء عودة النفط العراقي، وارتفاع طاقته الانتاجية وزيادة انتاج الدول المنتجة للنفط من خارج المنظمة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش