الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بدء عملية استعادة السيطرة على جزيرة الخالدية شمال الرمادي

تم نشره في الأحد 3 تموز / يوليو 2016. 08:00 صباحاً

 بغداد - بدأت قوات الجيش العراقي فجر أمس عملية عسكرية لتحرير منطقة جزيرة الخالدية الواقعة شمال مدينة الرمادي من سيطرة داعش الذي تعرض الى هزيمة كبرى في الفلوجة. وقالت قيادة العمليات المشتركة في بيان «على بركة الله انطلقت عملية تحرير جزيرة الخالدية من دنس عصابات داعش الارهابية وبمشاركة قطعات الفرقة العاشرة والفرقة الثامنة التابعة لقيادة عمليات الانبار».



وتشارك كتيبة الدبابات التابعة للفرقة المدرعة التاسعة والجهد الهندسي والمدفعي باسناد طيران الجيش والقوة الجوية وطيران التحالف لتحرير ماتبقى من أرض الانبار. وكانت القوات العراقية تمكنت مطلع الاسبوع من تحرير مدينة الفلوجة ابرز معاقل التنظيم في الانبار، وقتلت المئات من العناصر التي فرت بواسطة قافلة عبر الصحراء تجاه سوريا.

بدوره، أعلن قائد عمليات الأنبار اللواء الركن إسماعيل المحلاوي، ان «العملية انطلقت من محورين الأول منطقة البوعبيد شمال غرب جزيرة الخالدية، والمحور الثاني منطقة البوبالي شمال الجزيرة، مشيرا الى ان مقاومة داعش في الجزيرة تقتصر على مفارز ويتم معاجلتها والتقدم نحو الأهداف المرسومة». واستعاد الجيش السيطرة على مدينة الرمادي كبر مدن الانبار اواخر العام الماضي، لكن المناطق الزراعية الوقعة عبر نهر الفرات شمال المدينة وهي منطقة زراعية واسعة ظلت بيد الدواعش. وبين المحلاوي، أن أهمية جزيرة الخالدية تأتي لوقوعها على الطريق الدولي السريع الذي يربط بغداد بالاردن وسوريا مرورا بالرمادي، واعادة فتح هذا الطريق لها اهمية استراتيجية واقتصادية للبلد والسيطرة على الجزيرة تعني ان السلطات العراقية فرضت سلطتها على الطريق الدولي.

إلى ذلك، أعلنت وزارة الدفاع البنتاغون، مقتل اثنين من القادة العسكريين لتنظيم داعش في غارة شنها التحالف الدولي على الموصل، معقل الجماعة المتشددة في العراق. وقال المتحدث الإعلامي باسم وزارة الدفاع الأميركية، بيتر كوك، في بيان إن «قوات التحالف شنت غارة جوية ضد اثنين من القادة العسكريين لداعش في الخامس والعشرين من حزيران  قرب الموصل في العراق، ما أسفر عن مقتلهما». وأوضح أن «الغارة الدقيقة أدت إلى مقتل نائب وزير الحرب لدى داعش باسم محمد أحمد سلطان البجاري، وقائد عسكري من التنظيم في الموصل يدعى حاتم طالب الحمدوني».

وقال كوك إن البجاري كان عضوا سابقا في تنظيم القاعدة والتحق بتنظيم داعش، وكان مشرفا على الهجوم للسيطرة على الموصل في تموز 2014.

وأضاف أن البجاري «قاد أيضا كتيبة جيش دابق المعروفة باستخدامها للسيارات المفخخة بقنابل محلية الصنع، وانتحاريين وغاز الخردل، في هجماتها». أما الحمدوني، فكان قائدا عسكريا في الموصل وقائدا للشرطة العسكرية في المنطقة، بحسب كوك. وأوضح كوك أن «إزالة هذين القائدين الإرهابيين من أرض المعركة يهيئ الأجواء للقوات العراقية من أجل تحرير الموصل نهائيا بدعم من التحالف الدولي».

من جانب آخر، اعلن مصدر امني عراقي مقتل واصابة تسعة أشخاص بانفجار عبوة ناسفة جنوبي غرب بغداد. وقال النقيب خالد جاسم من شرطة بغداد لمراسل وكالة (بترا) ببغداد إن عبوة ناسفة انفجرت ظهر أمس في منطقة حي العامل جنوبي ببغداد مما أسفر عن مقتل ثلاثة اشخاص وإصابة ستة آخرين بجروح. وأضاف المصدر أن قوة أمنية نقلت الجرحى إلى المستشفى لتلقي العلاج ونفذت عملية دهم وتفتيش للبحث عن منفذي التفجير.(وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش