الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شؤون اقتصادية في الصحافة العالمية * تلاشي المخاوف العالمية فيما يتعلق باسعار النفط

تم نشره في الاثنين 7 نيسان / أبريل 2003. 03:00 مـساءً
شؤون اقتصادية في الصحافة العالمية * تلاشي المخاوف العالمية فيما يتعلق باسعار النفط

 

 
اصبح الكابوس الذي يراود اذهان العديد في الاسواق العالمية من ارتفاع اسعار النفط العالمية الى حدود 50 دولارا للبرميل الواحد او حتى مستوى 100 دولار للبرميل يتلاشى بصورة تدريجية مع اقتراب قوات الائتلاف الانجلو ـ امريكية من على مشارف ابواب العاصمة العراقية بغداد، فعلى الرغم من ان اسعار النفط ما تزال سريعة التأثر بأي حدث يقع على الساحة العراقية وبخاصة فيما يتعلق ببغداد الا انها الآن تبقى بعيدة كل البعد عن الارتفاع الحاصل في شهر آذار الماضي والبالغ 99ر39 دولار للبرميل.
ويقول المحللون بأنه طالما بقيت آبار وحقول العراق النفطية خالية من اي ضرر وسالمة من اي تهديد فستكون هنالك فرصة ضئيلة في حدوث ارتفاع بالاسعار بصورة مفاجئة قاطعا حدود 41 دولارا للبرميل كما حصل اثناء غزو العراق للكويت عام 1991 بسبب تدمير واحراق قرابة 700 بئر نفط كويتي مما ادى الى استغراق الكويت لعامين كاملين في اعادة اصلاح وتأهيل قطاعها النفطي واعادة انتاجها اليومي من النفط الى وضعه السابق.
ومنذ بداية اندلاع الحرب القائمة حاليا على ارض العراق فقد فقد العالم 4ر2 مليون برميل يوميا من النفط العراقي، حيث تم سد النقص في المنتوج العراقي من خلال المملكة العربية السعودية واعضاء اوبك الآخرين الذين زادوا من حصة انتاجهم في المنظمة الى 5ر24 مليون برميل يوميا في كانون الثاني الماضي بعد ان كان 23 مليون برميل يوميا مجمل انتاج منظمة اوبك العام الماضي.
وربما يعد ابرز العوامل على استقرار وضع الاسواق النفطية وتبدد المخاوف المتعلقة باسعار النفط فشل الرئيس العراقي صدام حسين في محاولة احداث دمار كبير في حقول النفط كما حصل بحقول الكويت النفطية.

»فاينانشال تايمز«
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش