الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في تقرير اعدته الجامعة العربية حول دعم ومساعدة العراق * موسى: يدعو لانهاء الاحتلال الاجنبي للعراق في اقرب فرصة * ضرورة التعامل مع العقود وال

تم نشره في الخميس 10 تموز / يوليو 2003. 03:00 مـساءً
في تقرير اعدته الجامعة العربية حول دعم ومساعدة العراق * موسى: يدعو لانهاء الاحتلال الاجنبي للعراق في اقرب فرصة * ضرورة التعامل مع العقود وال

 

 
عمان - الدستور - محمد أمين:قال السيد عمرو موسى الامين العام لجامعة الدول العربية ان الجامعة ومنظماتها المتخصصة اعدت تقريرا لتوضيح الدور الذي يمكن ان تقوم به في دعم ومساعدة العراق وذلك لتقديمه الى الامم المتحدة والحكومة او الادارة العراقية حال قيامها.
وقال السيد موسى في مقدمة التقرير الذي حصلت »الدستور« على اجزاء منه ان البرنامج يتألف من جزأين يشمل الاول تداعيات الحرب على العراق وبعض متطلبات العراق في المرحلة المقبلة، وقد اعدته الجامعة العربية معتمدة على المعلومات التي امكن جمعها من تقارير المنظمات العربية والدولية وتصريحات شهود عيان اضافة الى اما ورد في بعض وسائل الاعلام مما سمح بالتعرف على مدى الخسائر وتردي الاوضاع وضرورة التدخل السريع موضحا ان الجزء الثاني شمل التصور الذي اعدته المنظمات العربية المتخصصة حول المساهمة التي يمكن ان تقدمها في الجهود الدولية لتقديم الدعم والمساعدات للعراق.
وبين السيد موسى ان بعض تقارير المنظمات اشارت الى ان لها عقودا واتفاقيات مبرمة مع الحكومة العراقية السابقة مما يتطلب التعامل مع هذه الاتفاقيات والعقود طبقا للاعراف والقوانين الدولية في مثل الحالة معربا عن الامل في ان يتمكن المجتمع الدولي من خلق بيئة تسمح بانهاء الاحتلال الاجنبي للعراق في اقرب فرصة وتشكيل حكومة فعالة تعمل على توفير الامن والاستقرار في البلاد في اطار من الديمقراطية والانفتاح وباسلوب يشجع القطاع الخاص العراقي والعربي والاجنبي على الاستثمار في مختلف المجالات حتى يتحقق للشعب العراقي ما يطمح اليه من نمو وتنمية وازدهار.
واكد الامين العام للجامعة العربية ان الامانة العامة للجامعة ومنظماتها المتخصصة قامت بهذا الجهد رغبة منها في تقديم الدعم والمساعدات الى الشعب العراقي الشقيق بالتعاون والتنسيق مع المنظمات الدولية والاقليمية الاخرى وعلى رأسها الامم المتحدة ومنظماتها المتخصصة حيث كان قرار مجلس الامن رقم 1483 لعام 2003 بشأن العراق قد طلب في فقرته رقم 26 من الدول الاعضاء والمنظمات الدولية والاقليمية المساهمة في تنفيذ القرار.
وقد عرض جزء من التقرير تصور منظمة العمل العربية لما تستطيع ان تقدمه من مساعدة للعراق لمساهمة في تعويض ما لحقه من دمار طال مختلف مؤسساته العامة والخاصة نتيجة العدوان الاميركي البريطاني واثاره المدمرة.
واشار التقرير الى ان معاهد التأهيل المهني الخمسة في العراق والتي كانت تقوم بتدريب الباحثين عن عمل وتطوير كفاءة العاملين كانت تتبع وزارة العمل والشؤون الاجتماعية كان اثنان منها في بغداد وثلاثة في البصرة ونينوي والتأميم وقد دمرت الحرب واحرقت 75% منها بما في ذلك الوثائق والاجهزة والمعدات.
ولاعادة تشغيلها واعادة تأهيل المدربين ترى المنظمة ضرورة توفير مخصصات مالية لشراء اجهزة ومعدات ووسائل تدريب ملائمة بدلا من التي اتلفت ويمكن ان تساهم منظمة العمل العربية في تقديم ما يساعد على البدء في ذلك بصورة مؤقتة كدعم مباشر بقيمة 200 الف دولار، لكل معهد تتمثل في مصاريف الصيانة الاساسية ومعالجة المعدات التالفة واستبدال ما دمر منها.
وجاء في تقرير الجامعة العربية ومنظمة العمل العربية ان الحصار الذي تعرض له العراق الشقيق لاكثر من 12 عاما وما اعقبه نتيجة العدوان الاميركي البريطاني ادى الى تفاقم مشكلة البطالة وانعدام البيانات والمؤشرات لواقع سوق العمل في العراق مما يتطلب ايجاد مركز للبيانات والمعلومات والاحصاءات لرصد البطالة وتحديد مؤشرات سوق العمل العراقية واحتياجاتها للتدريب والبدء في عمل هذا المركز يحتاج بداية الى ربع مليون دولار كي يساعد في التخطيط لتنظيم سوق العمل وتوجيه الباحثين عن عمل وتحويلهم لمعاهد ومراكز التدريب والتأهيل المهني، وتقترح منظمة العمل العربية ضرورة تقديم المعونات لكل الشركاء الاجتماعيين في العراق من ادارة العمل ومنظمات اصحاب الاعمال ومنظمات العمال ومن تلك المعونات كافة الوثائق الخاصة بمعايير العمل العربية والدولية والمساعدة في انشاء ارشيف لاي ادارة تعرض ارشيفها للتلف على مستوى محافظة بغداد او المحافظات العراقية الاخرى، وتشمل المساعدة في تقديم اجهزة الحاسوب والتدريب عليه. وتنظيم دورات تدريبية للعاملين في مجال ادارة العمل والتنظيم النقابي وتوفير التشريعات والنظم الاساسية العربية والدولية التي تنظم عمل هذه المنظمات.
وكذلك المبادرة الى عقد الدورات المتخصصة لمنظمات العمال واصحاب الاعمال فور المباشرة بمهامها، في مجال اعداد برامج السلامة والصحة المهنية وتأهيل المعاقين والتدريب المهني والتشريعات العمالية والثقافة العمالية وغير ذلك مما يساعد العناصر التي ستتولى مهام هذه التنظيمات لتقوم بواجباتها.
وكذلك توجيه المراكز والمعاهد التابعة لمنظمة العمل العربية للمباشرة باعطاء الاولوية وتنفيذ اكبر عدد ممكن من الانشطة والدورات والفعاليات التي تساعد العاملين في ادارة العمل ومنظمات العمال واصحاب العمل على مباشرة مهامهم وقدرت تكلفة هذه البرامج السريعة بمبلغ ربع مليون دولار موزعة بواقع خمسين الف دولار لكل بند من البنود الخمسة السابقة.
وحول معاهد ومراكز تأهيل المعاقين اشارت منظمة العمل العربية الى ان عددها 24 مركزا في بغداد والمحافظات وهي تشمل معاهد للصم والبكم والمكفوفين والعوق الفيزيائي فضلا عن العوق الجسمي والنفسي وقد دمرت الحرب الجزء الاكبر منها والحاجة ماسة الى مخصصات مالية لشراء الاجهزة والمعدات والمستلزمات التي تؤهل هذه المراكز لتأدية رسالتها اضافة الى ضرورة زيادة هذه المراكز لتلبية احتياجات ما نتج عن الحرب الاميركية البريطانية التي شنت على العراق وكثرة وتنوع الاعاقات التي تسببت فيها الاسلحة المستخدمة في هذه الحرب.
واقترحت المنظمة ان يقدم دعم سريع لهذه المراكز ليتاح لها البدء في عملها باقل امكانية ممكنة وبمعدل مئة الف دولار لكل مركز وبذلك فان مجموع المبالغ اللازمة لمعاهد ومراكز اعداد المدربين والتدريب المهني ومعاهد المعاقين ومركز البيانات والمعلومات وتدريب ادارات العمل ومنظمات اصحاب العمل والعمال 9.3 مليون دولار.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش