الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تباين في مواقف القطاع التجاري و`الوزارة`:معارض البيع المباشر العربية والاجنبية تهدد حوالي 30 الف تاجر محلي

تم نشره في الأربعاء 16 تموز / يوليو 2003. 03:00 مـساءً
تباين في مواقف القطاع التجاري و`الوزارة`:معارض البيع المباشر العربية والاجنبية تهدد حوالي 30 الف تاجر محلي

 

 
عمان - الدستور- عمر الربايعة:
باتت المعارض العربية والاجنبية التي تقام في الاردن تحت شعار البيع المباشر بمثابة الغصة في حلق 30 الف تجار محلي ينتظرون المواسم لتصريف بضائعهم وسد التزاماتهم. الى ذلك ترتفع اصوات التجار بالشكاوى مطالبين بمنع اقامة معارض البيع المباشر في المواسم الا انهم لا يجدون اية اذن صناعية لهم ولمطالبهم منذ سنوات، ويتساءل العديد منهم كيف تمنح وزارة الصناعة والتجارة التراخيص لاقامة معارض البيع المباشر للعديد من الدول العربية والاجنبية في المواسم التي يعتمدون عليها، مشيرين الى ان من حق التجار الذين يقومون بدفع الضرائب ان يجدوا الرعاية والاهتمام ومعالجة المشكلات التي يعانون منها والحفاظ عليهم وتقدير دورهم في المساهمة بدفع عجلة النمو الاقتصادي.
ويقول نقيب تجار الالبسة ان هذه القضية اصبحت مزمنة ونحن لم نجد لها العلاج ويضيف كلما خاطبنا مسؤولي وزارة الصناعة والتجارة قالوا انها معارض تنظم مقابل معارض اردنية اخرى تقام في تلك الدول.
ويستطرد اننا واثقون بان تلك الدول لا تسمح باقامة اي معرض اردني خلال المواسم والاعياد الخاصة بهم وعلى العكس من ذلك فان المعارض التي تقام في الاردن غالبا ما تكون في ايام المواسم والاعياد مما يحرم القطاعات التجارية الاردنية من الاستفادة من هذه المواسم وبالتالي فان خسارتهم لن تكون بحجم البيع فقط وانما بتكديس كميات كبيرة من البضائع التي تصبح »بالية« وتباع باسعار زهيدة.
ويضيف اننا نسعى دائما الى ان يقتصر دور هذه المعارض على العروض التجارية لتجار الجملة وهذه هي الفائدة الحقيقية لاقامة المعارض وليس منافسة تجار السوق المحلي.
ويوضح انه وبالرغم من الشكاوى المستمرة فانه لا توجد اية اذن صاغية مشيرا الى ان الامور تتفاقم وحتى الذهب اصبح يباع في المعارض المنظمة من قبل الجهات الخارجية وينافس تجار السوق المحلي.
ويقول الدكتور هاني درويش الخليلي عضو مجلس ادارة غرفة تجارة عمان ان شكوى التجار صحيحة وحقيقية حيث انهم ينتظرون الموسم الصيفي وعودة ابناء الوطن من الخارج لتسويق بضائعهم مشيرا الى ان اقامة المعارض العربية والاجنبية خلال هذه المواسم تجذب المستهلكين للمعارض معتقدين انهم سيحصلون على بضائع تتمتع باعفاءات وبالتالي يكون سعرها منخفضا وفي حقيقة الامر ان المنتجات المعروضة في تلك المعارض تتوفر في السوق المحلي وباسعار تكون اقل مما يباع في المعارض. ومن هنا فان هذه المعارض يجب ان تكون فقط للعرض دون البيع المباشر للجمهور.
ويضيف ان القطاع التجاري يواجه صعوبات كبيرة ومسؤولياته تزداد يوما بعد يوم مؤكدا ان القطاع الحكومي يقع على عاتقه مسؤولية كبيرة في الحفاظ على وجود القطاع التجاري وضمان استمرارية عمله.
بدوره اوضح امين عام وزارة الصناعة والتجارة فاروق الحديدي ان اقامة المعارض العربية والاجنبية في الاردن تأتي في اطار الاتفاقيات ومذكرات التفاهم المتفق عليها بين الاردن والدول العربية حيث ان التجار يقومون بعرض سلعهم للبيع المباشر في الدول التي تعرض بالاردن.
ويضيف ان وزارة الصناعة والتجارة وقبل ان تقوم بمنح التراخيص لاقامة مثل هذه المعارض تقوم بدراسة السلع التي يتم عرضها موضحا ان المعارض للدول العربية والاجنبية التي تقام في الاردن تعرض في اغلبيتها السلع التراثية والسلع التي تعبر عن صناعة بلدانها الامر الذي لا يؤثر على المنتجات المحلية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش