الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاحتلال الأسرى مقابل جنود إسرائيليين تعتقلهم حماس في غزة

تم نشره في الخميس 30 حزيران / يونيو 2016. 08:00 صباحاً

 فلسطين المحتلة - قرر المجلس الوزاري الاسرائيلي المصغر للشؤون الامنية والسياسية «الكابينت» خلال جلسة عقدها أمس إقامة طاقم وزاري خاص، للعمل على ايجاد آليات الضغط الكفيلة بالافراج عن الجنود  الاسرائيليين في قطاع غزة واستعادة جثث الجنود القتلى المحتجزة في القطاع.

وأمهل وزير الامن الداخلي «غلعاد اردان» الفصائل الفلسطينية مدة شهر واحد لاطلاق سراح الجنود قبل ان يجري نقاش موسع يتعلق بشروط اعتقال الاسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، في اشارة واضحة لنيته تشديد ظروف اعتقالهم ما يحول الاسرى الفلسطينيين عمليا الى رهائن وورقة ضغط تستخدم لابتزاز الفصائل الفلسطينية التي تأسر الجنود الاسرائيليين وتحتفظ بجثث القتلى.

في سياق آخر، أصدرت وزارة التربية والتعليم العالي أمس تقريراً شاملاً حول انتهاكات الاحتلال الاسرائيلي بحق العملية التعليمية وأسرتها التربوية، وثقت فيه الانتهاكات ما بين 1/1-31/5/2016، فيما يتعلق بعدد الشهداء والمعتقلين والجرحى وأيام التعطيل والاعتداءات وإخطارات الهدم ووقف العمل وغيرها من الممارسات المجحفة بحق التعليم. وبين التقرير، الذي أعدته الإدارة العامة للمتابعة الميدانية، أن الوزارة فقدت 17 شهيداً من طلبتها، بالإضافة إلى إصابة أكثر من 230 من طلبتها ومعلميها وموظفيها بجروح مختلفة، علاوة على اعتقال 87 طالباً، وحبس 4 في منازلهم، واعتقال 5 معلمين، و2 من الأذنة، واحتجاز 391 من الطلبة، و39 من المعلمين. وكشف اتقرير عن قيام الاحتلال بهدم مدرستين، وتسليم مدرستين إخطارات وقف عن العمل. وبينت الوزارة أن إجراءات الاحتلال وانتهاكاته أدت إلى تعطيل الدوام كلياً في 17 مدرسة، حيث بلغ مجموع أيام التعطيل فيها 18 يوماً، بالإضافة إلى تعطل الدوام جزئياً في 14 مدرسة.



كما تعرضت 34 مدرسة إلى اعتداءات مختلفة، بواقع 136 اعتداء؛ عبر قيام جنود الاحتلال بإطلاق القنابل الصوتية، والقنابل المسيلة للدموع تجاه ساحات المدارس مما أدى إلى إثارة الخوف والهلع لدى الطلبة. وأشار التقرير إلى أن ممارسات الاحتلال أدت إلى ضياع 2509 حصص تعليمية نتيجة إغلاق الحواجز والاقتحامات وتعطيل الدوام لإقامات احتفالات دينية للمستوطنين.

وفي هذا السياق، دعا وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم المؤسسات الحقوقية والإنسانية والإعلامية المحلية والدولية إلى التدخل والتحرك الفوري العاجل لحماية العملية التعليمية في فلسطين، وفضح ممارسات الاحتلال العدوانية التي تضرب بعرض الحائط كل القوانين الدولية والإنسانية، والتي تهدف إلى تدمير العملية التعليمية وضياع مستقبل جيل كامل من الطلبة.

إلى ذلك، رفعت عائلة فلسطينية قتل ثلاثة من اطفالها في 2014 خلال غارة اسرائيلية، شكوى أمس بتهمة «التواطؤ في جرائم الحرب» و»القتل غير العمد»، على شركة فرنسية تصنع المكونات الالكترونية التي يمكن استخدامها لغايات عسكرية، كما اعلنت جمعية تدعم هذه العائلة. واوضحت جمعية «عمل المسيحيين لالغاء التعذيب» في بيان تحدثت فيه بالتفصيل عن هذه المبادرة، ان الشركة المعنية هي «اكسيليا للتكنولوجيا». وتدعم جمعية «عمل المسيحيين لالغاء التعذيب» عائلة شحيبر التي قتل اطفالها الثلاثة الذين كانوا في الثامنة والتاسعة والعاشرة من العمر، في 17 تموز 2014، عندما سقط صاروخ على سطح منزلهم في غزة حيث كانوا يطعمون طيورا.  وبين حطام هذا الصاروخ، تم العثور على لاقط صغير مكتوب عليه «اوروفاراد-باريس-فرنسا»، كما ذكرت الجمعية. وفي الفترة الاخيرة، اعيدت تسمية شركة اوروفاراد الفرنسية الملحقة بمجموعة اكسيليا، باسم اكسيليا للتكنولوجيا. والعثور على هذا اللاقط يتيح، كما تقول الجمعية ومحاموها، رفع المسألة الى القضاء الفرنسي.

 من جهة اخرى، تقول العائلة الفلسطينية وداعموها ان الهجوم الذي استهدف منزلها خلال عملية «السور الواقي» للجيش الاسرائيلي، يعد «جريمة حرب» لانه «لم يصوب على اي هدف عسكري».  واوضحت هيئة «عمل المسيحيين لالغاء التعذيب»، انها تريد، بالاضافة الى الشكوى، التنديد «بالتغاضي الصارخ عن انزال العقوبة بجرائم الحرب المرتكبة في غزة» وتوجيه نداء ايضا «الى تحميل الصناعة العسكرية المسؤولية».

وفي تصريح لوكالة فرانس برس، قال المحامي جوزف بريهام الذي يقدم المشورة للعائلة الفلسطينية، «اذا ما رفعوا شكوى في اسرائيل، فلن تؤدي الى نتيجة. وجدنا طريقا قانونيا للالتفاف على العرقلة». ويريد رافعو الشكوى ان يعرفوا هل ان مكونات اكسيليا للتكنولوجيا التي يمكن استخدامها ايضا لغايات مدنية، بيعت مباشرة او عن سابق علم واطلاع الى مصنع اسلحة اسرائيلي، واذا كان الرد ايجابيا، فمتى؟ وجاء في الشكوى التي اطلعت عليها وكالة فرانس برس، «ابتداء من 2009 على ابعد تقدير، تم ابلاغ الراي العام بجرائم الحرب التي يشتبه ان القوات الاسرائيلية ترتكبها». واضافت الشكوى «لذلك فاننا نريد ان نعرف هل اتخذت شركة اكسيليا للتكنولوجيا اجراءات تتيح لها الحد من مخاطر بيع معدات تدخل في تكوين اسلحة تتسبب في وقوع جرائم حرب... بخلاف ذلك، فانها تكون قد تصرفت بما لا يدع مجالا للشك على ما يبدو، بلا مبالاة تقع تحت طائلة مسؤولية التسبب بالقتل».(وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش