الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جدوى تقنين استخدامات الطاقة في المباني الحكومية

تم نشره في الأحد 8 أيار / مايو 2011. 03:00 مـساءً
جدوى تقنين استخدامات الطاقة في المباني الحكومية * لما جمال العبسه

 

يعد بند توفير النفقات الحكومية هاجسا امام صانعي القرار الاقتصادي في المملكة، حيث طال تخفيض النفقات الغالبية العظمى للمرافق الحكومية، كان اخرها ان تسلمت الوزارات والمؤسسات والدوائر الحكومية خطابا رسميا يطلب تقليص استخدام الطاقة في مبانيها، لدرجة ان قام مسؤولون بتوجيه تنبيه للموظفين بعدم اضاءة الانوار واستخدام اجهزة التبريد او اجهزة التدفئة.

ان على الموظف ان يعمل في ظل ظروف محيطة غير مواتية لتنفيذ مهامه الوظيفية على الشكل الامثل، وان مشكلة تدني مستوى اداء الموظف الحكومي بخاصة في المؤسسات والدوائر التي تتفاعل بشكل مباشر مع الجمهور قد تزداد وفي افضل الاحوال قد تبقى تراوح مكانها، ونقدم للبعض فرصة سانحة لتبرير خطئه او تباطئه في العمل نتيجة اما البرودة او ارتفاع درجة الحرارة في هذه المباني، مع التركيز على عدم اضاءة الانوار داخل هذه المباني، بالمقابل فان النتيجة المتوقعة لهذا القرار يؤدي الى تدني مستوى اداء الموظفين.

هناك تضارب في الاهداف اذ نجد ان الحكومات المتعاقبة تركز في سياساتها على تحسين اداء موظف القطاع العام، بالمقابل تخرج علينا اخرها بقرار من شأنه ان يدفع هذا الاداء الى الوراء بقوة غير متوقعة، فهل كانت هناك دراسات ميدانية حقيقة قبل الخروج بهذا القرار الذي لاقى استياء من قبل الموظفين والخشية ان تسهم في تدني الاداء الوظيفي، ام انه اتخذ؛ لانه البند الاسهل للتطبيق.

وهنا لابد من الاشارة الى ان 70% من استخدامات الطاقة لقطاع الصناعة، و20% لقطاع النقل، وتتقاسم الفئات الاخرى ما نسبته 10% منها، والسؤال هل استخدامات الطاقة في المباني الحكومية تستنزف قدرا لا يستهان به من النفقات؟ وهل حجم التخفيض الذي ليس من الصعب تقديره سيكون مجديا ليوجه الى نواحٍ اكثر جدوى.

ان تعزيز بيئة عمل جيدة للموظف من شأنها ان تنعكس بشكل ايجابي على ادائه وتسهل انجاز المهام الملقاه على عاتقه، وتعكس حتما صورة ايجابية عن الاداء الحكومي في تلك الدوائر التي لها اتصال مع المستثمرين والمراجعين، علما بأن هذا القرار لاقى حرصا في تطبيقه من قبل الوزراء والمدراء ورؤساء الدوائر اكثر من الحرص على القرار الخاص باستخدام المركبات الحكومية التي تتكبد الموازنة بسببها مبالغ طائلة على مستوى استخدامات البنزين والصيانة، من الاجدى اتخاذ قرار بهذا الشأن اكثر حزما ويطبق بنفس الفعالية التي طبق بها قرار تقنين استخدامات الطاقة في المباني الحكومية.

ان تخفيف النفقات نهج جيد، ولكن الافضل منه اعادة النظر في مصروفات اخرى، والمطلوب من المعنيين البحث في بنود مؤسسات الحكومة التي تستحق التخفيض او الالغاء ؛لان تأثيرها لن يتجاوز كبار المسؤولين.

التاريخ : 08-05-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش