الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جدية عمل لجنة الحوار الاقتصادي

تم نشره في الأحد 11 أيلول / سبتمبر 2011. 03:00 مـساءً
جدية عمل لجنة الحوار الاقتصادي * لما جمال العبسه

 

جاء تشكيل لجنة الحوار الاقتصادي في شهر ايار الماضي من مختلف الاطياف والخبرات المتراكمة عبر السنين للاستفادة من افكارهم وطروحاتهم للتوصل الى نهج يسهم في تحسين وضع الاقتصاد المحلي الراهن الذي يعاني اختلالات مزمنة وطارئة.

المتابع لمسيرة هذه اللجنة واخر ما توصلت اليه الاجتماعات المنعقدة يجد انها عادت الى المربع الاول الذي انطلقت منه، وينجلي ذلك بوضوح عندما نلاحظ عدم قدرتها على اتخاذ قرارا او الاعلان عن رأي واضح في الطروحات او التوصيات التي تم تبنيها.

ضبابية توجه اصحاب القرار الاقتصادي ومماطلتهم، واهتمامهم بقضايا وامور هامشية ليست ذات وزن ثقيل في ميزان تحسين الوضع الاقتصادي كانت السمة البارزة في اجتماعات اللجان الفرعية، تجنبهم او تنحيهم عن مناقشة مسائل مفصلية منها ما يتعلق بسياسات الدعم، فهم كمن يقف عاجزا امام امر جلل لا يملك حيلة ولا يستطيع البحث في الحلول الممكنة.

بعض اعضاء هذه اللجان الفرعية انتقد نقص المعلومات والارقام وعدم دقتها اهمها مسألة الدعم لمادتي الغاز والخبز، الامر الذي شكل عائقا امامهم في تقديم طروحات او بدائل منطقية تتسم بالشعبية، بالاضافة الى الافتقار لدراسات اقتصادية حول الانعكاسات المتوقعة والمضاعفات الاقتصادية جراء رفع الدعم او اعادة هيكلته.

بالمقابل كان هناك تغييب لعدد من اعضاء اللجنة الاقتصادية اصحاب القرار عن الاجتماعات، فبعض هؤلاء كان اختياره ليكون عضوا في لجنة الحوار الاقتصادي تشريفا وليس تكليفا، والبعض الاخر تغيب وبشكل ملحوظ عن الاجتماعات على سبيل المثال كان هناك تغييب لممثلي قطاع البنوك والقطاع المالي والقطاع النقدي، وان وجد ممثلون عنهم فهم فقط لنقل ما جرى مناقشته من الاخرين خلال الاجتماع لمسؤوليهم، فهؤلاء اكدوا انهم غير مصرح له بالادلاء بمعلومة او تقديم اقتراح وما الى ذلك.

تفعيل عمل لجنة الحوار الاقتصادي امر ضروري في المرحلة الراهنة، فالاحساس بالمسؤولية نابع من الشخص ذاته واصيل فيه لا يمكن تلقينه او تحويله الى واجب التنفيذ، يجب على رئيس لجنة الحوار الاقتصادي اعادة النظر في اعضاء اللجنة او مطالبتهم بالالتزام بالحضور الى الاجتماعات الفرعية حاملين معهم طروحات حقيقية وليسوا مستمعين فقط.

كما ومن الضروري توفير ارقام واحصائيات رسمية وموثقة مستخلصة من دراسات سوق مبنية على اسس علمية تسمح للمناقشين ابداء ارائهم على مبادئ واضحة وسليمة، وليس على تقديرات قد تشوبها الاخطاء احيانا او الغموض والضبابية احيانا اخرى، نحن نريد ايجاد دواء لعلاج المرض وليس استخدام المسكنات لتخفيف الآلام التي ما عاد يفيد معها اي من الامصال المستخدمة حاليا.

Email:[email protected]

التاريخ : 11-09-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش