الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الجابر: «زين» نموذج يحتذى للعلاقات الاقتصادية الاردنية الكويتية ومحرك رئيس للتنمية وتطوير قطاع الاتصالات

تم نشره في السبت 26 شباط / فبراير 2011. 02:00 مـساءً
الجابر: «زين» نموذج يحتذى للعلاقات الاقتصادية الاردنية الكويتية ومحرك رئيس للتنمية وتطوير قطاع الاتصالات

 

عمان - الدستور

تمتد العلاقة الاخوية الاردنية الكويتية الى سنوات وعقود مضت ارسى قواعدها آل هاشم الاطهار وال الصباح الكرام ووطد اركان هذه العلاقة جلالة الملك عبد الله الثاني واخوه سمو الامير الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح وحكومتا البلدين والشعبان الشقيقان الكويتي والاردني ، وهذه العلاقة تشكل شراكة حقيقية في مناحي الحياة ، وتعد الكويت الشريك الاستثماري الاول للمملكة باستثمارات تناهز تسعة مليارات دولار شملت قطاعات الصناعة والخدمات في مقدمتها صناعة الاتصالات وتقنية المعلومات ، حيث يوصف الاقتصاد في الاردن والكويت الاكثر انفتاحا ورعاية لمبادرات القطاع الخاص ، الى جانب تقديم خدمات كفؤة للمواطنين.

وفي هذا السياق تعد شركة زين ـ الاردن احد اهم واكبر الاستثمارات الكويتية والعربية والاجنبية في المملكة ، وتجسد "زين" وغيرها من الاستثمارات الكويتية في المملكة العلاقات المتميزة التي تربط ما بين الاردن ودولة الكويت الشقيقة ، هذه العلاقات التي تجسدت تعاظم ثقة المستثمر الكويتي بالمناخ الاستثماري الآمن والمنفتح في الاردن ، ويتضح ذلك جليا في قيام الاستثمارات الكويتية في الاردن كونها من اكبر الاستثمارات غير الاردنية بتعزيز موقعها الريادي من خلال زيادة حجم استثمارها ودخولها في قطاعات متنوعة ومساهمتها الفاعلة في تطوير المجتمع المحلي.

وتشكل شركة زين للاتصالات رافعة قوية ومحرك رئيس في تطوير قطاع الاتصالات الاردني والمساهمة في بروز هذا القطاع حتى اصبح احد اكثر الاسواق كفاءة وانتاجية وتطورا وتقدما في المنطقة من حيث الخدمات والتكنولوجيا المتطورة ، ويضاهي الاسواق الاوروبية والدولية ، وواصلت الشركة خلال الـ 15 عاما الماضية العمل لمواكبة التطورات المتسارعة في قطاع حيوي كقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على المستوى العالمي وتوظيف التقنيات المتطورة وتقديم خدمات نوعية في السوق الاردنية.

وفي مناسبة احتفالات الكويت باليوبيل الذهبي للعيد الوطني وعشرين عاما على التحرير وخمسة اعوام على تولي سمو الامير الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح مقاليد الحكم في دولة الكويت التقت"الدستور" المدير العام ـ الرئيس التنفيذي لشركة زين للاتصالات الدكتور عبد المالك الجابر الذي قدم اطيب التهاني للكويت اميرا وحكومة وشعبا بالاعياد الوطنية الكويتية وتاليا اللقاء:

الاستثمارات الكويتية في الاردن

قال د.الجابر ان حجم الاستثمارات الكويتية في الاردن تجاوز تسعة مليارات دولار ، ولنا الفخر أن زين كانت باكورة هذه الاستثمارات مما جعل الكويت الشريك الاستثماري الاول للأردن في مختلف القطاعات الاقتصادية الحيوية ذات القيمة المضافة العالية ، مثل: الصناعة والنقل والبنية التحتية والطاقة والخدمات اللوجستية والسياحة والقطاعين المالي والتجاري وقطاع الاتصالات والاوراق المالية.

واضاف انه يوجد عدد كبير من الاستثمارات الكويتية والتي لها اثر واضح في الاقتصاد الوطني ، منها شركة "زين" ، وبنك الكويت الوطني وغيرها من الشركات الكويتية الاردنية ، مؤكدا ان العلاقة الأخوية والطيبة التي تربط سمو أمير البلاد المفدى الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح مع اخيه جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين حفظه الله ، والعلاقات الوطيدة بين الحكومتين ، تركت أثراً مباشراً على العلاقات الطيبة بين الشعبين والقطاع الخاص.

وقال ان ثقة رجال الأعمال والمستثمرين الكويتيين في الاردن تعزى الى عدة عوامل ، أهمها متانة العلاقات الاردنية الكويتية ، والبيئة الاستثمارية الآمنة ، فضلا عن كون الاردن منبعا لرأس المال البشري ، كما ان الاردن يعد البديل الملائم لرؤوس الأموال العربية والأجنبية.

«زين» خلال 15 عاما

وقال د.الجابر ان "زين" ادخلت خدمات الاتصالات الخلوية لأول مرة في الأردن ، إذ كانت أولى الشركات العاملة في القطاع خلال العام 1995 ، وفيما تعتبر اليوم أكبر شبكة للاتصالات الخلوية في المملكة ، وحاليا تسعى الشركة التي وصل عدد زبائنها اليوم إلى حوالي 2,5 مليون مشترك ، وإلى تعزيز مفهوم المشغّل المتكامل والإسهام في زيادة انتشار خدمات الانترنت في الأردن.

واضاف أن النجاح غالبا ما يلفت الانتباه ، فقد اجتذبت السمعة التي حققتها "زين" في السوق واحدة من أكثر شركات الاتصالات طموحا في المنطقة ، فكان أن انتقلت حصة الأغلبية في أسهم شركة زين إلى مجموعة زين (شركة الاتصالات المتنقلة الكويتية سابقا) في العام 2003 ، فيما اعتبر أكبر صفقة تملك منفردة في منطقة الشرق الأوسط وأكبر استثمار للقطاع الخاص في الأردن ، مؤكدا انه ومنذ إتمام الصفقة ، أصبحت شركة زين مضرب المثل في تجسيد ثقة المستثمرين في الاقتصاد الأردني ، وأصبح يستدل عليها كمصنع للخبرات التي رفدت أسواق المنطقة بعشرات المؤهلين ذوي الكفاءة العالية.

وقال ان "زين الأردن" تعد سباقة في ادخال العديد من الخدمات سواء على مستوى المملكة او الشرق الاوسط ، وفضلا عن كونها أول شركة أدخلت خدمات الاتصالات الخلوية الى المملكة في العام 1995 ، كانت أول من أطلق خدمات البيانات والمعلومات والرسائل المتعددة الوسائط وخدمات الـ GPRS على مستوى الشرق الاوسط ، كما كانت اول من اطلق خدمات البلاك بيري وخدمات الجيل الرابع من تقنية الواي ماكس WiMax E-Version للانترنت اللاسلكية فائقة السرعة على مستوى المملكة ، كما كانت زين اول من اطلق خدمات التجوال الدولي على متن الرحلات الجوية وعبر الأقمار الاصطناعية في الأردن ومن أوائل الشركات التي تقدم هذه الخدمة في العالم.

الى جانب ذلك كانت "زين" ومن خلال المجموعة أطلقت أول شبكة اتصالات متنقلة عابرة للحدود الجغرافية على مستوى العالم بدون خدمات رسوم التجوال الدولي ، ويستفيد من الخدمة اليوم أكثر من 56 مليون شخص متواجدين في 17 دولة في الشرق الأوسط وإفريقيا ، بالإضافة إلى إطلاق خدمة الشبكة واحدة بين الأردن وفلسطين (مجموعة الاتصالات الفلسطينية"بالتل" ) ، إدراكا من الشركة بعلاقة التاريخ والجغرافيا والديمغرافيا التي تربط مع أشقائنا في فلسطين.

كما طرحت الشركة من خلال المجموعة وبالشراكة مع مجموعة روتانا الإعلامية أيضا خدمات محتوى متكاملة من خلال الموقع الرسمي Zain Create تقدم حصريا لزبائن زين ، ليتمتعوا بذلك بعالم من الترفيه الرقمي تشمل أكبر مكتبة فنية على الإطلاق في الوطن العربي تقدم نسخة أصلية من الأعمال الفنية المفضلة لديه ، وبطريقة آمنة للغاية ، بالإضافة إلى إمكانية مشاهدة قنوات مجموعة روتانا الفضائية من خلال هواتفهم الخلوية أو أجهزة الكمبيوتر.

ومن أجل التسهيل على حياة المواطنين أطلقت زين الاردن مؤخرا إسوة بعدد من شركات المجموعة ، خدمات المحفظة النقدية المتنقلة والمصرفية التي يتاح من خلالها التعامل مع الاجهزة الخلوية على أنها حساب بنكي متنقل ، حيث ستسمح المحفظة لزبائن زين ومن خلال استخدامهم لهاتفهم المتنقل بإجراء عمليات الإيداع والسحب ، وتحويل المبالغ المالية بين المحافظ المتنقلة لبقية المشتركين في المملكة ، كما أنها ستمكنهم من دفع فواتير هواتفهم المتنقلة ، بالاضافة إلى شحن البطاقات المدفوعة مسبقاً.

استثمارات الشركة في الاردن ودورها في تطوير قطاع الاتصالات

في هذا السياق اوضح د.الجابر ان استثمارات زين هي دليل على جدية وإيمان مجموعة زين في السوق الأردني حيث بلغت استثماراتنا في الشبكة ومايترتب على هذه الاستثمارات من زيادة في فرص العمل وتحسين نوعية الخدمات وتحريك العجلة الاقتصادية 300 مليون دينار في آخر 5 سنوات ، منها 120 مليون خلال العام ,2010

واوضح ان استثمارات الشركة تتركز بشكل رئيس في تهيئة البنية التحتية وتطوير الشبكة ودعمها بأحدث التقنيات التكنولوجية ورفع ادائها بشكل يسمح بتقديم خدمات وعروض متطورة تواكب ما يقدم في سوق الاتصالات العالمي وبالتالي رفع تنافسية قطاع الاتصالات وتطوير السوق ، وبالفعل فإنه وبفضل المنافسة فأن سوق الاتصالات المحلية يعد اليوم من أكثر الأسواق تطورا ونضجا في المنطقة.

وأكد أن المنافسة العالية التي تحظى بها السوق المحلية انعكست إيجابيا على المشتركين ، فالمنافسة أثرت في تنوع العروض والخدمات المقدمة من شركات الاتصالات الخلوية وبالتالي أدت الى ازدياد انتشار خدمات الاتصالات المتنقلة وانخفاض أسعار هذه الخدمات في المملكة لتصبح الأقل في المنطقة الأمر الذي يصب في النهاية لخدمة ومصلحة الزبون ويلبي متطلباته واحتياجاته المتغيرة.

وبالنسبة لشركة زين الاردن ، قال د. الجابر ان العروض والخدمات التي تطرحها الشركة في السوق حاليا تعكس حالة النضج الذي وصل إليه المستهلك في السوق المحلية ، ومع ازدياد المنافسة في السوق أصبح المستهلك أكثر ذكاء في انتقاء العرض الذي يناسبه ، وأن التحدي على الشركات زيادة تلبية احتياجات الزبائن وتجاوز توقعاتهم.

واضاف د. الجابر "أن المنافسة الحقيقية من وجهة نظرنا تكمن في تقديم قيمة مضافة لمنتجاتنا ونوعية عالية الجودة للخدمات المقدمة لقاء التعرفة على هذه الخدمات ، بالاضافة الى تنويع العروض التي تلبي احتياجات مختلف الشرائح وبشكل يتماشى مع متطلبات السوق المحلية ويواكب التطورات في أسواق الاتصالات العالمية".

واكد ان الشركة تقوم بإجراء مراجعات دورية لعروضها ودراسات دقيقة لمتطلبات السوق المحلية وشرائح الزبائن المختلفة ، آخذين بعين الاعتبار تنوع احتياجاتهم وتغير أنماطهم الاستهلاكية ، ومن هذا المنطلق ، تقدم زين لجميع مشتركيها من اصحاب البطاقات المدفوعة ومشتركي الدفع اللاحق سواء بشكل فردي او مشتركي الشركات خيارات متعددة وعروض متنوعة نستهدف في كل منها فئة معينة ، مما يمكن كل واحد من اختيار ما يناسب احتياجاته بالذات دون أن يكون مضطرا إلى اختيار عرض معيّن فقط لتوافره في السوق ودون أن يكون ملبيا لطبيعة استهلاكه.

خدمات جديدة تعتزم الشركة تقديمها في السوق المحلية

وحول نية الشركة لطرح خدمات ومنتجات جديدة ، قال د.الجابر انه في ظل ما يشهده سوق الخلوي المحلي من نسبة إشباع ، يتحتم على الشركات اتباع استراتيجية جديدة لا تنحصر بالصراع على استحواذ حصة سوقية أكبر وانما يتمركز بالحفاظ على المشتركين وخلق نوع من الولاء لتلك الشركات من خلال تزويدهم برزمة من الخدمات التي تلبي احتياجاتهم ورغباتهم وبأسعار منافسة وجودة عالية ، لذلك فان سياسة زين لا تتمثل بالاستحواذ العشوائي بل بالاستحواذ المركز من خلال استهداف شرائح معينة ننظر اليها كقطاعات (كقطاع الصحة وقطاع التعليم و قطاع السياحة ، وغيرها) وتقديم خدمات ذات قيمة مضافة تتناسب مع القطاع المستهدف أو خلق احتياجات لهم تتوافق مع الخدمات المضافة المقدمة لهم. اضافة الى ايلاء الشركة تركيزا كبيرا على خلق واطلاق خدمات المحتوى تتناسب مع ثقافة واحتياجات المجتمع المحلي وتساهم في تمكين المعرفة وتحقيق التواصل بينهم وبشكل يتماشى مع التوجه العالمي في مجال الاتصالات والذي اصبح يركز على خدمات المحتوى ، واوضح أن المستقبل في صناعة الخدمة الخلوية سيتحول من الخدمات التقليدية كخدمات الصوت والرسائل الخلوية التقليدية الى خدمات أكثر تطوراً وفائدة للمستهلك سيجري صوغها بشكل تطبيقات يتم إنزالها على الهاتف الخلوي ، مشيرا الى ان خدمة الرسائل القصيرة وما تتيحه من خدمات إضافية أيضاً ستتغير وذلك مع دخول التطبيقات الجديدة على الهاتف الخلوي يدعمها أيضاً الطفرة التي تشهدها خدمات الشبكات الاجتماعية على شبكة الإنترنت. واكد ان "زين" ستركز خلال المرحلة المقبلة على استراتيجية مفادها "الاستثمار في التطبيقات الإبداعية والخدمات الإضافية والمحتوى" ، لافتا الى ان جهود الشركة في هذا المجال قد تكللت بالنجاح حيث حصلت الشركة خلال العام الماضي على جائزة "أفضل تطبيق عربي" ، والذي يقدم خدمة تقدمها زين بالتعاون مع "إجازة" ، وذلك في المؤتمر السنوي الرابع لقطاع الاتصالات في منطقة الشرق الأوسط. كما أنجزت زين البنية التحتية اللازمة لاطلاق خدمة الـ HSPA+ وهي خدمة انترنت ذات سرعة عالية تتجاوز تقنيتها تقنية الجيل الثالث ، وتقدم زين سرعات مميزة تصل الى 21 ميغا بت ـ الثانية في المرحلة الأولى من الاطلاق ، كما أن "زين" توفر تغطية شاملة لكافة مناطق المملكة وذلك يعتبر من النماذج الرائدة لاطلاق خدمات الانترنت في العالم ، من حيث توفر خدمة الانترنت لجميع السكان في كافة أماكن تواجدهم.

تشجيع الاقتصاد الأردني واستقطاب المزيد من الاستثمارات

وحول ما هو مطلوب لاستقطاب الاستثمارات العربية والأجنبية الى المملكة ، اشار د.الجابر الى ان وجود سياسيات اقتصادية مستقرة تشريعيا توفر حوافز للاستثمارات من اهم احتياجات المستثمر ، ذلك ان الديمومة في القوانين والأنظمة والتعليمات يوجد بيئة استثمارية مستقرة تدفع بجذب رجال الأعمال للاستثمار في المملكة ، فيما تعد الحوافز المقدمة للاستثمارات احد أهم الجوانب الايجابية في عملية الاستقطاب. ووقال انه يجب التركيز على ان الاردن يمتاز بميزة نسبية يمكن الوثوق بها ألا وهي رأسمال بشري كفؤ ، والذي يعد أهم مقومات الاقتصاد الوطني ، ناهيك عن انه يمكن إقناع رجال الأعمال بالاستثمار في الاردن وتجاوز صغر حجم السوق الاردنية من خلال اتفاقيات التجارة الحرة المختلفة والتي تتيح الوصول إلى أكثر من مليار نسمة.

واشار الى ان البيئة الاستثمارية في الاردن خلال الأعوام الاخيرة شهدت نموا وحراكا اقتصاديا متميزا ، جعل منه وجهة استثمارية في المنطقة وذلك لما يتمتع به من توفير البيئة الآمنة والمستقبل الواعد لتلك الاستثمارات.

التاريخ : 26-02-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش