الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الكويتيون يحتفلون بأعياد وطنية.. الاستقلال والتحرير و5 سنوات على تسلم الأمير مقاليد الحكم

تم نشره في السبت 26 شباط / فبراير 2011. 02:00 مـساءً
الكويتيون يحتفلون بأعياد وطنية.. الاستقلال والتحرير و5 سنوات على تسلم الأمير مقاليد الحكم

 

عمان - الدستور

يحتفل الكويتيون باليوبيل الذهبي للعيد الوطني وعشرين عاما على الاستقلال وخمس سنوات على تولي سمو امير دولة الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح مقاليد الحكم ، وسط مشاركة شعبية ورسمية كويتية وعدد من كبار المسؤولين العرب والاجانب الذين توافدوا الى دولة الكويت خلال الايام القليلة الماضية.

وخلال الاسابيع الماضية ازدانت الكويت بالاعلام والرسوم التي تحكي قصة نجاح على مدار الخمسين عاما الماضية ، حيث استطاع الكويتيون بقيادة ال الصباح بناء دولة عصرية تعتمد ديمقراطية كفؤة بدءا من الديوانيات بنكهة فريدة من نوعها ولها دور حيوي في تبادل الرأي وسماع الرأي الاخر في الاوساط الكويتية ، واعتمدت مجلسا نيابيا مشهودا له في رسم السياسة والرقابة على الحكومات بشكل مميز.

وشهدت الكويت مساء امس اطلاق ألعاب نارية ذات ألوان زاهية وانطلقت مناطيد مضيئة بألوان علم الكويت فيما تجملت ابراج الكويت باعياد البلاد من خلال لوحات مضيئة تحمل صورا لحكام البلاد منذ نشأتها وحتى الان.

واشتملت الاحتفالات على القاء قصائد شعرية وطنية تغنت بحب الوطن ولوحات تعبيرية تروي مراحل مهمة مرت بها الكويت ظهرت من خلال شاشات عرض ضخمة تم تجهيزها احتفالا بيوم الخامس والعشرين من شهر فبراير وصاحب تلك المظاهر مؤثرات صوتية متميزة واغان وطنية تنطق بحب الكويت.

وتجيء تلك المظاهر ضمن سلسلة احتفالات وطنية تعيشها البلاد بمناسبة مرور 50 عاما على الاستقلال 20و عاما على التحرير و5 سنوات على تولي صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح مقاليد الحكم في البلاد.

وحرص الالاف من الجماهير من مواطنين ومقيمين على التواجد في الساحة المقابلة لابراج الكويت للمشاركة في هذه الاجواء الاحتفالية الجميلة حاملين اعلام الكويت ومرتدين ازياء تعبر عن فرحتهم بهذه المناسبة لاسيما الاطفال الذين جاؤوا مرتدين القبعات و(تي شيرتات) تحمل علم الكويت.

وخلال العقود الماضية تبوأت الكويت مكانة مرموقة خليجيا وعربيا ودوليا في كافة المجالات ، وساهمت مبكرا في تقديم تمويلات ميسرة للاشقاء العرب والدول الاسلامية والدول النامية من خلال الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية الذي تأسس في نفس سنة الاستقلال في العام 1961 حيث تم رفع راسمال الصندوق الى 2 مليار دينار كويتي ما يعادل 6,6 مليار دولار وقدم اكثر من 770 قرضا ميسرا ومنح ومساعدات كان لها دور في تسريع وتيرة التنمية في الدول العربية والاسلامية.وبرغم الاعتماد على النفط ودوره الرئيس في الاقتصاد الكويتي الا ان المستثمر الكويتي استطاع اقامة مشاريع انتاجية وخدمية رفيعة المستوى ساهمت في تنويع القاعدة الراسمالية للوحدات الانتاجية"السلعية والخدمية" بهدف زيادة القيمة المضافة لموجودات الاقتصاد الكويتي ، وفي جانب توظيف المدخرات استطاع الكويتيون في القطاعين العام والخاص بناء سياسة استثمارية مشهود لها بالكفاءة ، حيث تم بنجاح توظيف الاستثمارات داخليا وخارجيا وفق توزيع قطاعي وجغرافي مكن الاستثمارات الكويتية تجنب الازمات المالية والاقتصادية وغير الاقتصادية والمحافظة على زيادة الاستثمارات الكويتية وتنميتها لتحقيق الرفاه للمواطنين ولمستقبل الاجيال القادمة.

عربيا كان الدور الكويتي سياسيا وشعبيا ماثلا وقويا حيث تم توزيع الاستثمارات في معظم الدول العربية وفق رؤى واضحة حيث ساهمت في تمتين العلاقات العربية العربية بشكل مدروس ومنتج في نفس الوقت ، وفي هذا السياق بلغ حجم الاستثمارات الكويتية في الأردن نحو تسعة مليارات دولار لغاية الان حسب ارقام رسمية.وفي هذه المناسبة قال سفير دولة الكويت في الاردن الدكتور حمد صالح الدعيج اول من امس للاعلان عن برنامج الاحتفالات الوطنية لبلاده بحضور المستشار بالسفارة عمر القناعي ، أن العلاقة الاخوية التي تربط قيادة البلدين في الاردن والكويت هي الميزة الاساسية التي اسهمت في تطور العلاقة ومتانتها.

وأضاف ان البيئة الآمنة والجاذبة وكذلك التسهيلات المميزة التي تقدمها الحكومة الأردنية جعلت من الاردن مناخا جاذبا للاستثمار ومقصدا للمستثمرين الكويتيين للدخول في مختلف المشاريع الاقتصادية ، مؤكدا أن ثمة لقاء قريب سيجمعه مع المستثمرين الكويتين في الأردن لتدارس الاوضاع والظروف التي تخص استثماراتهم.

وبين ان لدى السفارة توجيهات من سمو الشيخ صباح الاحمد الصباح للعمل على تطوير العلاقات مع الاردن في المجالات الاقتصادية والتعليمية والتربية والثقافية والصحة التي تمثلت بارسال المرضى لتلقي العلاج في الاردن ، الى جانب المجال السياحي الذي بدأ نشاطه ملحوظا من خلال استقطاب الاردن لمزيد من السواح الكويتيين.

وحول الانشطة التي تقيمها السفارة في الفترة المقبلة قال الدكتور الدعيج سيكون هناك برامج احتفالية متكاملة تقيمها السفارة بمناسبة العيد الوطني للبلاد وذكرى التحرير والذكرى الخامسة لتولي سمو الشيخ صباح الاحمد سلطاته الدستورية.

نقديا تعتبر الكويت من الدول التي اعتمدت الاقتصاد الحر ويعتبر الدينار الكويتي اعلى سعر صرف بين العملات العربية والدولية ، وتمت المحافظة على قوته واستقراره برغم التقلبات الاقتصادية والسياسية ، وتخليدا لهذه المناسبات اصدر البنك المركزي الكويتي ثماني مسكوكات تذكارية عبارة عن مسكوكتين تذكاريتين لكل مناسبة على حدة احداهما مسكوكة مذهبة والاخرى فضية وتم اصدار اول مسكوكتين في 29 كانون الثاني الماضي تلتهما مسكوكتان اليوم بمناسبة ذكرى تولي سمو الأمير مقاليد الحكم وينتظر اليوم اصدار البنك مسكوكاته التذكارية الخاصة بعيدالتحرير على ان يكون الاصدارالخاص بالذكرى الـ 50 لاصدار الدينار في الاول من شهر نيسان المقبل.

ويعود اول اصدار للدينار الكويتي الى 50 عاما مضت عندما اصدر مجلس النقد الكويتي اول دينار في الاسواق بدلا من الروبية الهندية التي كانت مستخدمة آنذاك ليقوم البنك بعد ذلك باصدار أربعة اصدارات اخرى للعملة كان آخرها عام 1994 وماتزال قيد الاستخدام حاليا وليبقى الدينار الكويتي صاحب أعلى سعر صرف عملة في العالم حتى الان.

ويعود انشاء بنك الكويت المركزي الى الـ 30 من شهر حزيران لعام 1968 ليتولى مهام مجلس النقد الكويتي الذي انشىء للعام 1960 بغية مواكبة تطورات السياسة النقدية للكويت وتحقيق التنمية الاقتصادية مع اعطائه صلاحيات اكبر من تلك التي كانت ممنوحة لمجلس النقد ويتولى البنك المركزي وفق صلاحياته تنظيم العمليات المصرفية وعمل البنوك في الكويت التي تعتبر من اهم اعمدة الاقتصاد الوطني.



التاريخ : 26-02-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش