الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

على هامش الوجع

محمود الزيودي

الاثنين 27 حزيران / يونيو 2016.
عدد المقالات: 712

 1

الأشقاء الذين تنادوا لاستنكار الاعتداء الخسيس على برج الحراسة والإسعاف لاستقبال المعدمين السوريين في اودي الركبان ... ما قصروا ... ولكنها حالة ... جيتك وما عندك ... الأردن أعلن بلسان جلالة الملك مرات كثيرة الحرب على الإرهاب والتحذير منه ... كل دولة شقيقة عانت من الإرهاب وطلبت مساعدة الأردن . جاءها الجواب سريعاً ... أبشر ... ثم تحرك حراس الوطن إلى تراب آخر يساهمون بحمايته ... نحن يا إخوة العروبة بحاجة إلى أكثر من التنديد والاستنكار ... وأنتم تعرفون أننا نتقاسم الخبز والماء والكهرباء مع أكثر من مليون سوري ... التخفيف من ديوننا وبطالتنا ستجعلنا أكثر قدرة على الصمود  والفزعة لمن يطلبها

2

نظرية النشوء والارتقاء لإنسان العصر أثبتت أنه كلما تقدم بالعمر ومارس المسؤوليَّة في الحياة العامَّة يصبح أكثر اتزاناً وعقلاً من ولدنته وشبابه ... فكيف إذا كان شيخاً ...؟؟؟ وكيف إذا تعلَّم أدب الخطاب في البرلمان ؟؟؟ ... أحمد نور الدين شلاش عضو مجلس الشعب السوري .ابن دمشق التي علَّمت نصف أبناء بلاد الشام كتب تعليقا صبيانياً عن حادثة الإرهاب في أودي الركبان تناقلت ( ولدنته ) أغلب وسائل الإعلام ... سيارة صغيرة قوّمت الأردن وما قعدتها ... كيف إذا غضب الجيش السوري ..؟؟ لا شك أن رصاصة إرهابي واحد على جندي أردني تقوّم الأردن ولا تقعدها ... ولكنك يا شلاش أنت وأشباهك لم تقوموا ولم تقعدوا لتمزيق وطن وتهجير سكانه في مشارق الأرض ومغاربها ... وفي الأردن القائم القاعد أكثر من مليون لاجئ سوري ... لا شك أن وطناً فيه نواب على شاكلتك مصيره ( الذي لا نتمناه بأي حال ) هو الدمار الذي يحصل فيه ولا يعلم مصيره إلا خالقه ... ما نتمناه أن تكون غضبة الجيش السوري موجهة لتطهير وطنه من مئات التنظيمات الإرهابية وإعادته موحدا كما كان ...

3

 أذكياء العصر يعرفون ما هي بالونات الاختبار التي تطلقها حكومات ومنظمات وأشخاص مغرّر بهم عبر وسائل التواصل  الاجتماعي على الشبكة العنكبوتية ... البعض هاجم دفاعنا عن وطننا ونحن نضع شهداءنا في لحودهم ونضع أيدينا على قلوبنا داعين لجرحانا بالشفاء ... فحياة جنودنا عزيزة علينا والإنسان أغلى ما نملك في هذا الوطن الصامد بوجه العواصف والأعاصير ... السوريون المحرومون من أبسط شؤون الحياة خلف الحاجز الترابي لودّي الركبان والسوريون الناجون من الكارثة في المخيمات على الأرض الأردنية ليسوا مسؤولين عن حادثة أودي الركبان الخسيسة .... إغلاق الحدود لدواعي الأمن حق من حقوق السيادة لكل دولة.... وفي التاريخ الذي لم يفهمه أي موتور منهم أغلق الجيران حدودهم معنا مرات كثيرة .... ليس لدواعي الامن . بل بصفتنا رجعيون وهم تقدميون حرروا فلسطين والجولان بخطاب إذاعي ومقالة في صحيفة ... هل حافظ البعث العتيد على وحدة سوريا والعراق رغم الغزو الأمريكي . ومظاهرة أولاد مدارس في درعا ؟؟؟ ... أهلكنا الأسلوب المؤدب في خطابنا العربي منذ المملكة الأولى وحتى المملكة الرابعة ... أمن وطننا الأردن أهم من نباح كل الكلاب في وسائل الإعلام .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش