الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قضية اقتصادية: »حماية المستهلك« تؤكد حق المواطن في الحصول على سلع ذات جودة عالية

تم نشره في الثلاثاء 3 آب / أغسطس 2004. 03:00 مـساءً
قضية اقتصادية: »حماية المستهلك« تؤكد حق المواطن في الحصول على سلع ذات جودة عالية

 

 
* اصناف رديئة من الارز تملأ السوق المحلي .. والمواطن ضحية الغش والخداع
عمان - الدستور - وسام السعايدة: شكا عدد من المواطنين من رداءة بعض أصناف الأرز التي باتت تملأ السوق المحلية وتحديد بعض »الماركات« المشهورة وذات الاسعار المرتفعة، كما شكا آخرون من فقدان بعض الاصناف التي اعتادوا على استعمالها في وجباتهم اليومية.. وتساءلوا عن اسباب غيابها عن السوق.
»الدستور« وكما عودت قراءها دوما على تلمس همومهم ومشاكلهم اليومية وخاصة تلك المتعلقة بقضايا المستهلك قامت على الفور بمتابعة الموضوع مع الجهات ذات العلاقة التي اكدت بدورها على حق المواطن في الحصول على سلع آمنة وسليمة وبكلف تناسب دخله وضمن الشروط والمواصفات العالمية.
وقال المواطن احمد حسن انه قام قبل عدة ايام بشراء احد انواع الارز ويحمل علاقة تجارية مشهورة ومعروفة للجميع وبسعر مرتفع ولكن المفاجأة كانت بأن وجد نوعية الأرز سيئة جدا ورديئة رغم انه دفع ثمن مرتفع لشراء صنف جيد.
وتساءل المواطن حسن قائلا »أين الرقابة على سلامة وجودة السلع التي تباع في الاسواق وتحديدا الاساسية منها وفي مقدمتها الارز، مطالبا الجهات ذات الاختصاص بضرورة الوقوف الى جانب المواطن الذي بات لا يحتمل انواع الغش والخداع الذي يكلفه نسبة من راتبه الشهري المتهالك.
وقال مدير التسويق في احدى الشركات الوكيلة ان رداءة بعض اصناف الارز الموجود في السوق المحلي يعود الى سوء أساليب التخزين، حيث ان العديد من التجار الذين يشترون الكميات الكبيرة يقومون بتخزين الارز في مستودعات تفتقر لشروط الصحة والسلامة طمعا في تحقيق الربح السريع.
واشار ان التخزين السليم والجيد يحافظ على جودة الأرز لمدة تصل الى ثلاث سنوات، ولكن نجد في كثير من الاحيان ان التاجر يضع مادة الأرز بجانب المواد الكيماوية والمنظفات وبالتالي يساهم في سرعة تلفها.
مديرية الجودة ومراقبة الأسواق وعدت من جانبها بمتابعة الموضوع من خلال القيام بجولات تفتيشية على مصانع الأرز والتأكد من أساليب صحة وسلامة شروط التخزين وآلية التعبئة بالاضافة الى اهم عامل وهو معرفة مدى جودة الارز المعروض في الاسواق، مؤكدة في الوقت نفسه على اهمية ان تكون جميع السلع والمواد التي تعرض في السوق المحلية ذات جودة عالية وضمن الشروط المطلوبة.
ودعت المواطنين الى ضرورة الاسراع في التبليغ عن أية حالات غش وخداع يتعرضون لها لوضع حد لمن تسول له نفسه التلاعب بقوت المواطن.
جمعية حماية المستهلك دعت من جانبها المواطنين الى ضرورة قراءة بطاقة البينات المثبثة على السلع والمواد الغذائية المختلفة واهمية الانتباه الى تاريخ الانتاج والانتهاء تجنبا لعدم التعرض لشراء مواد وسلع فاسدة او شارفت على الانتهاء.
وأكدت على حق المواطن في الحصول على سلع ذات جودة عالية وبأسعار مناسبة تتناسب مع دخول المواطنين التي بدأت بالتآكل منذ زمن بعيد.
ودعت الجمعية في بيان لها الجهات الرقابية الى ضرورة مراقبة اصناف الارز التي بدأت تملأ السوق المحلية، مؤكدة ان المواطن لم يعد يحتمل حالات الغش والخداع التي تطفو على السطح يوميا.
واضافت في بيانها انه لا بد من مراعاة الشروط الصحية لدى تخزين السلع والمواد الغذائية وخصوصا مادة الارز ومراعاة عدم تخزينها لمدة طويلة او بالقرب من المواد الكيماوية والمنظفات كما يحدث في بعض المحال التجارية.
كما طالبت الجهات ذات العلاقة الى ضرورة القيام بجولات على مصانع التعبئة للتأكد من سلامة الآلية التي تم بها التعبئة وشروط التخزين لهذه المادة بحيث تصل الى المستهلك بأعلى جودة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش