الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

7.12 مليار دينار مبالغ الشيكات المتداولة منذ بداية 2004 * 5.339 مليون دينار الشيكات المرتجعة خلال 9 شهور

تم نشره في الاثنين 25 تشرين الأول / أكتوبر 2004. 02:00 مـساءً
7.12 مليار دينار مبالغ الشيكات المتداولة منذ بداية 2004 * 5.339 مليون دينار الشيكات المرتجعة خلال 9 شهور

 

 
عمان - الدستور - محمد أمين
بلغت قيمة الشيكات المرتجعة خلال الشهور التسعة الماضية 59.339 مليون دينار مقارنة مع 367 مليون دينار في نفس الفترة من العام الماضي، بانخفاض بلغ 5.27 مليون دينار في الوقت الذي زادت فيه مبالغ وقيم الشيكات المتداولة بشكل كبير مما يشير الى تراجع نسبي في مبالغ الشيكات المرتجعة.
وأوضحت بيانات احصائية حول الشيكات المتداولة والمعادة من خلال مكاتب المقاصة في المملكة ان عدد الشيكات المتداولة ارتفع من 281.6 مليون شيك في الشهور التسعة الأولى من العام الماضي الى 619.6 مليون شيك في نفس الفترة من هذا العام.
أما مبالغ الشيكات المتداولة فقد شهدت ارتفاعا كبيرا جدا خلال الشهور التسعة الماضية اذ بلغت 770.12 مليار دينار مقابل 428.10 مليار دينار في نفس الفترة من العام الماضي بزيادة بلغت 342.2 مليار دينار.
وقد بلغ عدد الشيكات المرتجعة منذ بداية العام حتى نهاية ايلول الماضي 97.268 ألف شيك شكلت ما نسبته 4% من اجمالي عدد الشيكات المتداولة، مقارنة مع 324 ألف شيك نسبتها 3.4% من اجمالي اعداد الشيكات المتداولة خلال نفس الفترة من العام الماضي فيما بلغ مجموع مبالغ الشيكات المرتجعة خلال الشهور التسعة الماضية 59.339 مليون دينار نسبتها 6.2% من اجمالي مبالغ الشيكات المتداولة منذ بداية العام مقارنة مع 09.367 مليون دينار نسبتها 3.3% من اجمالي مبالغ الشيكات المتداولة في نفس الفترة من العام الماضي.
واوضحت الارقام ان عدد الشيكات المعادة لعدم كفاية الرصيد بلغ خلال الشهور التسعة الماضية 148،4 ألف شيك نسبتها 37.2% من اجمالي عدد الشيكات المتداولة، مقارنة مع 44.78 ألف شيك نسبتها 4.2% من اجمالي عدد الشيكات المتداولة في نفس الفترة من العام الماضي، فيما وصل مجموع مبالغ الشيكات المرتجعة لعدم كفاية الرصيد منذ بداية العام وحتى نهاية أيلول الماضي 38.179 مليون دينار شكلت ما نسبته 42.1% من اجمالي مبالغ الشيكات المتداولة في نفس الفترة مقارنة مع 87.190 مليون دينار شكلت ما نسبته 5.1% من اجمالي مبالغ الشيكات المتداولة في نفس الفترة من العام الماضي.
وبينت الاحصائيات ان عدد الشيكات المرتجعة لاسباب اخرى بلغ في الشهور التسعة الأولى من هذا العام 57.120 ألف شيك نسبتها 8.1% من اجمالي عدد الشيكات المتداولة مقارنة مع 62.145 ألف شيك نسبتها 85.1% من اجمالي اعداد الشيكات المتداولة في نفس الفترة من العام الماضي، فيما وصل مجموع مبالغ الشيكات المعادة لاسباب أخرى في الشهور التسعة الأولى من هذا العام 21.160 مليون دينار نسبتها 18.1% من اجمالي مبالغ الشيكات المتداولة مقارنة مع 2.176 مليون دينار نسبتها 8.1% من اجمالي مبالغ الشيكات المتداولة في نفس الفترة من العام الماضي.
ومن خلال الاحصائيات تظهر زيادة كبيرة في مبالغ الشيكات المرتجعة خلال شهر أيلول الماضي بالمقارنة مع اشهر السنة السابقة منذ بداية العام حيث وصل مجموع مبالغ الشيكات المرتجعة 34.43 مليون دينار نسبتها 7.2% من اجمالي مبالغ الشيكات المتداولة في نفس الشهر الا ان هذا الرقم يظل اقل من الرقم المسجل في نفس الشهر من العام الماضي والذي بلغ 05.53 مليون دينار وشكل آنذاك ما نسبته 8.3% من اجمالي مبالغ الشيكات المتداولة.
وقد اظهرت الارقام الاحصائية حول الشهر الماضي ان عدد الشيكات المتداولة بلغ 7.758 الف شيك منها 5.712 ألف شيك في عمان و31 ألفا في اربد و2.15 الف شيك في العقبة أما مبالغ الشيكات المتداولة خلال الشهر الماضي فقط فقد بلغت 581.1 مليار دينار منها 497.1 مليار دينار في عمان و4.31 مليون دينار في اربد و2.53 مليون دينار في العقبة في حين كانت مبالغ الشيكات المتداولة في شهر أيلول من عام 2003 حوالي 382.1 مليار دينار منها 320.1 مليار في عمان.
أما قيمة الشيكات المرتجعة خلال أيلول الماضي فقد بلغت 34.43 مليون دينار منها 6.41 مليون دينار في عمان و919 ألف دينار في اربد و820 ألف دينار في العقبة، فيما كانت تلك القيمة قد بلغت 53 مليون دينار في نفس الشهر من العام الماضي كان منها 2.51 مليون دينار شيكات مرتجعة في عمان فقط.
وبشكل عام شهدت اعداد الشيكات المتداولة واحجام مبالغها زيادات كبيرة منذ بداية هذا العام في الوقت الذي تراجعت فيه اعداد ومبالغ الشيكات المرتجعة مما يؤكد نجاح الجهود والاجراءات التي اتخذها البنك المركزي الاردني والبنوك المرخصة في الاردن للحد من ظاهرة الشيكات المرتجعة التي كانت قد شهدت توسعا كبيرا في نهاية التسعينات وبداية القرن الحادي والعشرين، حيث عادت الآن لتضيق بشكل واضح.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش